الاتحاد

عربي ودولي

أساقفة كاثوليك ينددون بجدار الفصل

القدس المحتلة (أ ف ب) - ندد وفد من الأساقفة الكاثوليك يمثلون رعايا عدة في أميركا الشمالية وأوروبا، بما اعتبروه “ظلما” يمثله جدار الفصل الإسرائيلي في الضفة الغربية. وخلال زيارة سنوية بين الثامن والعاشر من يناير، التقت تنسيقية الأساقفة للأراضي المقدسة مجموعات مسيحية في قطاع غزة وبيت لحم وبيت جالا بالضفة الغربية وكذلك في الأردن.
وقالت التنسيقية في بيان “لقد استمعنا قرب بيت لحم إلى شرح عن النضال القضائي بهدف حماية الأراضي والمؤسسات الدينية المحلية من توسع الجدار الأمني الإسرائيلي”. وأضاف البيان الذي وقعه ثمانية أساقفة بينهم الفرنسي ميشال دوبوست “نلتزم الاستمرار في حض حكوماتنا على التحرك لمنع هذا الظلم”. وتنسيقية الأساقفة للأراضي المقدسة مفوضة من الفاتيكان إجراء تقييم ميداني للمسائل والمشاكل التي تواجهها الكنيسة الكاثوليكية في منطقة تشهد توترا سياسيا ودينيا. وسيؤدي جدار الفصل الذي تبنيه إسرائيل إلى قضم الأراضي الزراعية العائدة إلى فلسطينيين مسيحيين في بيت جالا.
ويتهم الفلسطينيون إسرائيل بانها تتعمد عبر الجدار ضم المناطق المحاذية لبيت لحم بهدف فصلها عن القدس علما بأن المسافة بينهما لا تتجاوز خمسة كيلومترات.

اقرأ أيضا

12 قتيلاً في غارات جوية استهدفت إدلب