الاتحاد

الرياضي

الشارقة يعبر الذيد ويقترب من درع دوري «الأولى»

الشارقة يتخطى عقبة الرمس ويقترب من حصد لقب دوري الدرجة الأولى

الشارقة يتخطى عقبة الرمس ويقترب من حصد لقب دوري الدرجة الأولى

أسامة أحمد (الشارقة) - تأجل حسم هوية بطل دوري الدرجة الأولى لكرة القدم إلى الجولة الأخيرة، بعد فوز الشارقة على الذيد في عقر داره 2 - 1، في مباراتهما مساء أمس بالملعب البيضاوي، ضمن الجولة الـ 25، ليبقى «الملك» في الصدارة، وبالتالي اقترب من الدرع، بعد أن رفع رصيده إلى 58 نقطة، محافظاً على فارق النقطتين مع فريق الإمارات صاحب المركز الثاني، وله 56، بعد تغلبه على الرمس برباعية، ويلعب في الجولة الأخيرة الشارقة مع دبا الحصن، فيما يلاقي الإمارات فريق الذيد. سجل هدفي الشارقة أدينهو ويوسف سعيد، فيما أحرز كوليبالي هدف الذيد.
بدأ الشارقة المباراة مهاجماً باللعب عن طريق الأطراف، وقدم البرازيلي أدينهو فاصلاً من المراوغة كان له دفاع الذيد بالمرصاد، ويسدد حمد إبراهيم لاعب الشارقة الصاعد كرة قوية مرت فوق العارضة، حيث عاب صاحب الأرض البطء في بناء الهجمات، فيما اعتمد الذيد على الهجمات المرتدة، وبعد مشهد من المراوغة، حاول كريم كركار لاعب الذيد التوغل في عمق الدفاع الشرقاوي دون جدوى، ويجرى الذيد تغييراً اضطرارياً، بنزول طارق سعيد بدلاً من خالد إبراهيم المصاب.
ويشكل كريم كركار قائد الذيد خطورة على الشارقة بمراوغته الإيجابية، وفتح اللعب من على الأطراف، ليبقى الوضع على النهج نفسه، أفضلية واضحة لأصحاب الأرض، ووقع لاعبو الفريقين في «فخ» الأخطاء الفردية، ما انعكس سلباً على «الفنيات»، بسبب غياب التركيز، وأيضاً تراجعت خطورة محاولات لاعبي الفريقين.
وكاد مايكل لاعب الذيد أن يكون صاحب المبادرة في تسجيل هدف التقدم، عندما سدد الكرة أكثر من مرة، نجح من خلالها محمد يوسف حارس الشارقة إنقاذ فريقه من فرصة هدف محقق، ويستمر اللعب على النهج نفسه، حذر في الأداء من لاعبي الفريقين، وإن كان الذيد الأكثر خطورة ووصولاً إلى المرمى الشرقاوي.
وتبتسم الدقيقة 42 للشارقة، حينما نجح البرازيلي أدينهو في تسجيل هدف التقدم من كرة صنعها موسى ناري في غياب التغطية الدفاعية من لاعبي الذيد.
ويعود الذيد إلى المباراة بعد دقيقين فقط من هدف الشارقة، حيث أدرك كوليبالي هدف التعادل للذيد من هجمة مرتدة، لعبها سهلة لحظة خروج الحارس من مرماه، لينتهي الشوط الأول الذي شهد هدفين في دقيقتين، بالتعادل الإيجابي 1 - 1.
وفي الشوط الثاني، أجرى الذيد تغييراً اضطرارياً، جديداً، بنزول عدنان محمد بدلاً من كوليبالي لإصابته قبل نهاية الشوط الأول بدقيقة واحدة، ويلعب أدينهو مهاجم الشارقة كرة رأسية ضعيفة مرت بجوار القائم، بعد أن بدأ «الملك» الشوط مهاجماً، ويحصل عيسى أحمد لاعب الشارقة على البطاقة الصفراء للخشونة مع كريم كركار لاعب الذيد، ويراوغ خليفة سالم القايدي لاعب الذيد أكثر من مدافع شرقاوي ليجد نفسه في مواجهة المرمى، ولكن الحارس محمد يوسف يتدخل في التوقيت المناسب منقذاً فريقه من فرصة هدف محقق، ويقود سالم خميس لاعب الشارقة هجمة «عنترية»، حتى اخترق عمق دفاع الذيد الذي نجح في إفساد الهجمة، وبعدها يهدر يوسف سعيد فرصة إحراز هدف لـ «النحل».
ويندب سالم جاسم لاعب الشارقة حظه، عندما تهيأت أمامه الكرة، ولعبها قوية في مواجهة حارس الذيد، مرت بجوار القائم، وبمرور الوقت أصبح «الملك» الأكثر نشاطاً، وشكل خطورة كبيرة على مرمى الذيد.
ويحاول الذيد الذي نشط في أكثر من هجمة الوصول إلى المرمى الشرقاوي، عن طريق المتحرك خليفة سالم القايدي، فيما لعب دفاعه بمبدأ الرقابة اللصيقة مع مفاتيح اللعب الشرقاوية، وافتقدت هجمات الشارقة للتركي والتي لم تشكل الخطورة الحقيقية على مرمى المنافس، فيما حرمت العارضة فريق الذيد من إضافة الهدف الثاني، عندما سدد أحمد خلفان كرة قوية.
ويواصل الذيد هجومه الضاغط مستخدماً سلاح «المرتدات» ليهدر لاعبه مايكل فرصة ثمينة في الدقيقة 82 فيما سدد سالم خميس لاعب الشارقة كرة قوية مرت فوق العارضة.
وفي الدقيقة 85 نجح يوسف سعيد لاعب الشارقة في خطف هدف الفوز من هجمة مرتدة، أنهاها بضربة رأسية محكمة لم يراها حارس الذيد، إلا وهى تعانق الشباك ليواصل «الأبيض الشرقاوي» هجومه الضاغط، حتى أعلن حكم المباراة نهاية المباراة بفوز الشارقة 2 - 1، أدار المباراة بدر عبد الله وعاونه علي راشد وأحمد سالم والحكم الرابع علي حسن.

اقرأ أيضا

حتا يضم سانتوس لمدة موسم