صحيفة الاتحاد

منوعات

"ترامب" و"كيم" يلتقيان في شوارع سنغافورة

التقى شخصان يشبهان الرئيس الأميركي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونج أون، اليوم الجمعة، في شوارع مدينة سنغافورة حيث ستعقد القمة المرتقبة بين الزعيمين بعد أربعة أيام.

وأثار الشخصان جلبة في شوارع المدينة، في الوقت الذي تشدد فيه السلطات إجراءات الأمن استعدادا للقمة المرتقبة بين الزعيمين.

وظهر هوارد إكس الذي يشبه زعيم كوريا الشمالية، كيم جونج أون، برفقة دينيس آلان، الذي يشبه دونالد ترامب وهما يبتسمان ويلوحان، بينما كانا يسيران يدا بيد، وسط سنغافورة اليوم الجمعة، فيما كانت حشود المارة تحدق فيهما.

والتقط المارة صور شخصية (سيلفي) لمثيلي كيم وترامب مع الجمهور وقاما بالرد على أسئلة الصحفيين.

وتتشابه ملامح الفنان الأسترالي-الصيني، هوارد إكس، بشكل غريب مع ملامح زعيم كوريا الشمالية، إلى جانب شعره الناعم، ونظارته ذات الإطار الأسود وملابسه السميكة التي تشبه سترة "ماو".

وكان مقلد ترامب، وهو من ولاية شيكاغو في الولايات المتحدة، يرتدي بالمقابل، سترة سوداء ورابطة عنق حمراء، بتسريحة الشعر الأشقر، الذي يتسم بها الرئيس ويرتدي قبعة حمراء مكتوب عليها "اجعل أميركا عظيمة مرة أخرى".

وتم إطلاق سراحه بعد ذلك بساعتين، بعد أن تلقى تعليمات بتجنب مناطق معينة، لها صلة بالمحادثات، حيث أن "الوقت حساس".

وقال شبيه ترامب، عندما طلب منه أن يعطي نصائح لزعيم كوريا الشمالية قبل قمة الثلاثاء المقبل "أود أن أطلب من كيم جونج أون أن يستخدم هذا الاجتماع التاريخي للمساعدة في جعل العالم مكانا أكثر أمنا لجميع الدول والشعوب".

أما مقلد كيم، فقد قال ساخرا، في المقابل، إن أي أموال سيتم جمعها خلال الرحلة ستخصص "لإطعامي أنا وكوريا الشمالية".

وكان شبيه كيم قد تم إلقاء القبض عليه، في وقت سابق اليوم الجمعة، وتم استجوابه من قبل سلطات الهجرة، عندما دخل سنغافورة.

وقال إنه خضع لاستجواب لدى وصوله إلى سنغافورة قبيل القمة التاريخية بين الزعيمين.

وطُلب منه الابتعاد عن المواقع المرتبطة بهذا الحدث.

وقد حقق شبيه الزعيم الكوري الشمالي شهرة عالمية لتقليده كيم جونغ اون في الأشهر الأخيرة.

وحضر إلى الألعاب الأولمبية في بيونغتشانغ الكورية إلى جانب شبيه ترامب.

وأوضح شبيه كيم أنه لدى وصوله إلى مطار سنغافورة أوقفه موظف في جهاز الهجرة واستجوبه لساعتين.

وأضاف عبر "فيسبوك"، "لقد فتشوا حقائبي وقالوا لي إن المرحلة حساسة الآن للحضور في سنغفورة وأنه علي الابتعاد عن جزيرة سنتوسا وفندق شانغريلا في المدينة".

ويعقد ترامب وكيم قمة تاريخية في سنتوسا قبالة شواطئ جزيرة سنغفورة الرئيسية فيما يرجح أن ينزل الرئيس الأميركي في فندق شانغريلا.

وتمنع سنغافورة التظاهرات والاحتجاجات من دون إذن مسبق من الشرطة باستثناء زاوية واحدة في منتزه في وسط المدينة.

وقال شبيه كيم إنه سمح له في نهاية المطاف بدخول سنغافورة بعد الاستجواب وإنه "مستعد الآن لبعض المتعة خلال هذه القمة التاريخية".