الاتحاد

الإمارات

وزير التربية: البيئة التعليمية العصرية تحقق التفوق والإبداع

حنيف حسن خلال استقباله كيث دريش في أبوظبي أمس

حنيف حسن خلال استقباله كيث دريش في أبوظبي أمس

أكد معالي الدكتور حنيف حسن وزير التربية والتعليم أن المدارس العصرية تعد البيئة التعليمية النموذجية والمتطورة والتي تضم أحدث المناهج وتكنولوجيا التعليم مشيداً بحكمة ورؤية صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة ''حفظه الله'' وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي وحرص سموهما الدائم على أهمية تطوير المفهوم والعمل التربوي ورفد العملية التعليمية بتكنولوجيات التعليم الحديث لتمكين أبناء الإمارات في ساحات العلم من تحقيق التفوق والتميز والإبداع ورعاية ودعم المشروع التعليمي المتكامل لعناصر العملية التربوية، خاصة في مجالات التنمية الذاتية وتأهيل وتطوير الأداء للقيادات التربوية في كافة الساحات وذلك ضمن رؤى وخطة استراتيجية لإحداث نقلة نوعية في المسيرة التربوية والتنمية البشرية في الدولة·
كما أشاد معاليه بتوجيهات وحرص الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة رئيس مجلس أبوظبي للتعليم بضرورة تفعيل الخطط والبرامج التطويرية التي تستهدف النهوض بالتعليم في مختلف مراحله باعتباره محور النهضة التعليمية التي تستشرفها الدولة وتوفير البيئة الملائمة لطلاب المدارس بما يمكنهم من الاستفادة من البرامج التعليمية والتربوية على نحو أفضل بما في ذلك المبني المدرسي المتكامل·
وكان معالي الدكتور حنيف حسن قد استقبل صباح أمس كيث دريش مدير عام شركة ''توتال أس أم أس '' الإمارات بحضور راشد لخريباني النعيمي مدير عام الوزارة والمهندس عبيد المهيري مدير مكتب الوزير وأسد الدين الصافي مدير الخدمات بشركة ''توتال'' وشاهين رضا ومشتاق محمود المسؤولين عن مركز ''سيرت'' للاتصالات بالوزارة والذي يتم بالتعاون مع كليات التقنية العليا حيث استمع معاليه إلى عرض تفصيلي للدراسة الميدانية التي أجرتها الشركة لواقع مدارس الإمارات الشمالية وما تضمنته من وجود مشاكل خاصة باستخدامات الحاسب الآلي وأنظمة الأمن والسلامة·
ووجه معالي وزير التربية والتعليم بأهمية إعداد متكامل وسريع لكافة الخدمات المطلوبة وفق الدراسات والخطط للمدارس التي يتم صيانتها لتكون جاهزة قبل بداية العام الدراسي المقبل لتطبيق خطط التطوير الشاملة وأن تكون عمليات التقييم لأوضاع المدارس وإعدادها لتكون مدارس عصرية وفقا لأعلى درجات النزاهة والدقة اعتماداً على منهجية عالمية واضحة وشاملة ومن خلال فرق التقييم التي تضم نخبة من الخبراء والمختصين·
من جانبه أكد راشد لخريباني النعيمي أهمية المبنى المدرسي العصري الذي يتيح الاستخدام الأمثل للأنشطة والوسائل والتقنيات التربوية الجديدة في البيئة التعليمية وبشكل يجذب التلاميذ للتعلم وتكسبهم المهارات المختلفة وتجعلهم يتفاعلون مع دروسهم وتنمي لديهم مهارات التفكير والاستنباط وتزودهم بحصيلة كبيرة من المفردات اللغوية بعيدا عن الأسلوب التقليدي الرتيب

اقرأ أيضا