الاقتصادي

الاتحاد

1,22 مليار درهم العقود الإنشائية للأحواض الجافة منذ بداية العام

يوسف العربي (دبي) - تجاوز إجمالي قيمة العقود الإنشائية التي حصلت عليها شركة الأحواض الجافة العالمية والملاحة العالمية منذ بداية العام الجاري 1,22 مليار درهم ( 335 مليون دولار)، بحسب خميس جمعة بوعميم رئيس مجلس إدارة الشركة.
وقال بوعميم خلال المؤتمر الصحفي الذي عقد أمس على هامش ملتقى الاستثمار السنوي 2012 إن قيمة هذه العمليات موزعة بين 6 عقود رئيسية إجمالي تتنوع بين المحطات البحرية، وبناء السفن، داخل وخارج الإمارات.
ووقعت الشركة أمس مذكرة تفاهم الشركة السويسرية (بغ انفست كنسلت اي جي)، المتخصصة في مجال نقل التقنيات المبتكرة والوساطة المالية وتمويل المشاريع الاستثمارية لبناء منصات سكنية وفندقية عائمة تعد الأولى من نوعها في العالم.
وأوضح بوعميم أن الشركة توفر 7 تصاميم مختلفة لهذه المنصات، تتراوح أسعار بنائها بين 55 إلى 120 مليون دولار حسب كل تصميم، مشيرا إلى أن عقود المنصات تستحوذ على حصة تتراوح بين 30% إلى 35% القيمة الإجمالية للعقود .
وأضاف أن الشركة السويسرية ستقوم بدور الممثل في مجالات تكنولوجيا أعماق البحار والمالك الحصري لهذه التكنولوجيا، إضافة إلى فكرة الفنادق المائية العائمة، وتعتبر هذه الفنادق العائمة مرافق ترفيهية فاخرة ذات هيكل يبرز جرء منه فوق سطح الماء بينما يكون الجزء الأكبر منه مغموراً تحت سطح الماء، وتوفر الشركة حقوقاً حصرية خاصة للعملاء والمرافق الواقعة في دول مجلس التعاون الخليجي.
من جانبه، أكد بوجدان جوتكوسكي رئيس مجموعة “بغ انفست” أن مشروع الفنادق المائية العائمة يفتح آفاقا جديدة في تطوير قطاع الفنادق والسياحة وقطاع الإسكان والمدن في المناطق الساحلية البعيدة عن الشاطئ، فضلا عن خلق فرص جديدة لدعم البيئة عن طريق إنشاء نظم بيئية وأنشطة تحت المائية لحماية العالم تحت الماء.
وقال بوعميم في كلمته خلال المؤتمر الصحفي إن الأحواض الجافة تنتهج خططا واستراتيجيات تمكنها من تقديم مفهوم جديد لخدمة قطاع النفط والغاز والطاقة ايمانا منها بأنه القطاع الوحيد الذي سيستمر في النمو خلال 20 أو 25 سنة القادمة خاصة على صعيد المشروعات النفطية المقامة في المياه العميقة. وقال ان الأحواض الجافة وقعت على اتفاقيات لتنفيذ ثلاثة مشاريع تعتبر ذا قمة في التكنولوجيا والتصميم والهندسة العالمية وهي أيضاً الأولى في العالم.
ونوه إلى أن أول هذه المشاريع هو تحويل سفينتين متخصصتين للإنتاج والتخزين والتفريق ومكافحة التلوث واحتوائه في أن واحد والتي ستعمل في خليج المكسيك بالمياه العميقة للولايات المتحدة الأميركية، مشيرا إلى إن هذا المشروع سيكون له الدور الأكبر في إعادة عمليات التنقيب في المياه العميقة في خليج المكسيك وربما في العالم أجمع.
واستكمل أن المشروع الثاني عبارة عن بناء أكبر منصة في العالم لتحويل وتوزيع الطاقة المتجددة والتي ستعمل في بحر الشمال في الجزء الألماني، وهي الأولى من نوعها في العالم.

اقرأ أيضا

حامد بن زايد يكرم الفائزين بجائزة «خليفة للامتياز»