الاقتصادي

الاتحاد

لبنى القاسمي تؤكد حرص الإمارات على بناء شراكات عالمية

لبنى القاسمي في لقطة جماعية مع عدد من المشاركين في الملتقى (من المصدر)

لبنى القاسمي في لقطة جماعية مع عدد من المشاركين في الملتقى (من المصدر)

أبوظبي (الاتحاد) - أكدت معالي الشيخة لبنى القاسمي وزيرة التجارة الخارجية أمس حرص دولة الإمارات على بناء شراكات اقتصادية في مختلف المجالات مع دول العالم، بما يلبي رغبات الشعوب نحو تحقيق التنمية الشاملة والعادلة.
جاء ذلك خلال لقائها بعدد من الوزراء والمسؤولين من 4 دول بمركز دبي التجاري العالمي على هامش ملتقى الاستثمار السنوي الذي افتتح أمس الأول بدبي.
وأضافت أن دولة الإمارات انتقلت من مرحلة الترويج لاقتصادها لأن تصبح منصة للترويج لاقتصادات دول العالم من خلال قدرتها على استضافة مؤتمرات الاستثمار الدولية، وتوفير منصة أساسية للتقريب بين المستثمرين من كافة أنحاء العالم.
وخلال هذه اللقاءات التي عقدت بشكل منفصل تقدمت معاليها بالشكر للوفود المشاركة في فعاليات الملتقى السنوي للاستثمار الذي يمثل فرصة مثالية لتحقيق عدد من الفوائد خاصة بناء العلاقات الاقتصادية والاستثمارية مع مستثمرين من كافة أنحاء العالم بمشاركة 4 آلاف مشارك من بينهم 30 وزيراً من 45 دولة في الملتقى.
وقدمت معاليها خلال اللقاءات لمحة عن التطور الاقتصادي الذي تشهده الإمارات حالياً في كافة المجالات التي يأتي على رأسها قطاع التجارة الخارجية والذي تخطى حاجز التريليون درهم عام 2011 وبمعدل نمو متوقع 22%. وأضافت أن ذلك يمثل مزيداً من الفرص الاستثمارية لكافة رجال الأعمال والمؤسسات من جميع أنحاء العالم من أجل توسيع أعمالهم والاستفادة من تنافسية مناخ الأعمال الإماراتي في بناء شراكات تجارية اقتصادية اقليميا وعالميا.
وخلال اللقاء مع معالي ظافر كاجليان وزير الاقتصاد التركي المشارك في فعاليات ملتقى الاستثمار السنوي قدم المسؤول التركي لمحة عن الاقتصاد والمميزات الاستثمارية خاصة في مجال تقديم التسهيلات للاستثمار الأجنبي.
وأشار في هذا المجال إلى نظام التحفيز والتشجيع الاستثماري الذي أقرته الحكومة التركية مؤخراً ويعتبر من أفضل القوانين على مستوى العالم والقادر على جذب الاستثمارات إلى تركيا. وأضاف كاجليان أن التقديرات تشير الى أن حجم الاستثمارات التركية المتاحة في مجال الطاقة خلال السنوات العشر المقبلة ستبلغ 130 مليار دولار بالإضافة إلى 110 مليارات دولار أخرى ستستثمر في مجال السكك الحديدية، داعياً الشركات الإماراتية إلى الاستفادة من هذه الفرص المجزية.
وأكد معالي وزير الاقتصاد التركي رغبة بلاده في زيادة حجم التبادل التجاري مع الإمارات بما يحقق الفائدة للجانبين، مشيرا إلى الأهمية الجغرافية لتركيا وحجم السوق الاستهلاكية التي تغطيها في المنطقة بالإضافة إلى الموقع التجاري المتميز للإمارات وقربها من الأسواق الآسيوية والإقليمية.
وأوضح معاليه أن تبادل الزيارات والوفود التجارية والمشاركة في المعارض التي تقام في البلدين يعد من أهم نقاط التواصل بين المستثمرين ورجال الأعمال ويخلق شراكة اقتصادية قوية قائمة على تحقيق المصالح المشتركة.
العلاقات مع باكستان
وفي لقاء منفصل، التقت معالي الشيخة لبنى مع وفد تجاري واستثماري من باكستان ضم 85 من رجال الاعمال وكبار المستثمرين برئاسة وزير التجارة الباكستاني معالي مخدوم أمين فهيم الذي أشاد بما وصلت إليه العلاقات الثنائية بين بلاده والإمارات من تطور ونمو في مختلف المجالات.
وتقدم بالشكر لمعالي الشيخة لبنى القاسمي التي زارت باكستان لافتتاح معرض روائع الإمارات السبع.
وأعرب عن أمله في أن يحقق ملتقى الاستثمار السنوي في دبي النجاح في دعم علاقات التعاون ورفع مستوى العلاقات التجارية والاستفادة من فرص الاستثمار في القطاعات الإنتاجية والخدمية بين البلدين وكافة دول العالم المشاركة في الحدث.
وقدم خلال اللقاء مجموعة من المستثمرين الباكستانيين مقترحات بعدد من المشروعات للتنفيذ في كل من الإمارات وباكستان ويأتي على رأسها المساعدة الإماراتية في ترويج وتنشيط المشاركة في المعارض التي تقام في باكستان للترويج للفرص الاستثمارية وأيضا المساعدة في تشجيع المشروعات الصغيرة في باكستان خاصة المملوكة للمرأة من خلال التسويق لمنتجاتها في الإمارات.
كما أبدى المستثمرون عزمهم على زيادة نسبة المشاركة في الفعاليات والمهرجانات التسويقية التي تقام في الإمارات وزيادة المساحة المخصصة في تلك الفعاليات خاصة المشاركة في القرية العالمية.
وأضاف معالي وزير التجارة الباكستاني أن بلاده تتطلع الى زيادة حجم التبادل التجاري مع الإمارات خاصة في زيادة نسبة مساهمة الصادرات الباكستانية في الواردات الإماراتية من اللحوم ومنتجات الحلال.
وأشار الى وجود عديد من الفرص المتاحة أمام المستثمرين الإماراتيين في باكستان خاصة في المجالات الزراعية.
صناعة المؤتمرات
وخلال لقائه معالي الشيخة لبنى، أكد عمدة مونتريال جيرالد ترامبلي أن المشاركة بوفد تجاري رفيع المستوى في فعاليات الملتقى السنوي للاستثمار بدبي يأتي من المكانة المتميزة التي وصلت إليها الإمارات في صناعة المؤتمرات والأحداث السنوية كجسر تواصل بين المستثمرين من كافة أنحاء العالم. وقال إن بلاده حريصة على حضور العديد من الفعاليات والمعارض في الإمارات وكان آخرها معرض “جولف فود” الذي أقيم في شهر فبراير الماضي.
وأضاف أن مستوى التعاون الاقتصادي والتجاري بين الامارات وكندا في تطور مستمر ويمثل فرصا جاذبة للاستثمار في البلدين خاصة في مجالات الطاقة والتكنولوجيا النظيفة.
الفرص الاستثمارية
وفي سياق متصل، التقت معالي الشيخة لبنى القاسمي، جيانكارلو بوتي رئيس الوكالة الإيطالية لتشجيع الاستثمار وتنمية المشروعات والوفد المرافق له، وتم خلال اللقاء بحث سبل تنمية العلاقات التجارية والاستثمارية بين الجانبين. وأشارت معاليها الى الاهتمام الإماراتي باستكشاف الفرص الاستثمارية في السوق الإيطالية.
وأشادت معاليها بنتائج الزيارة الناجحة التي قام بها وفد من وزارة التجارة الخارجية لعدد من المدن الايطالية في شهر مارس الماضي لتنمية العلاقات التجارية والاستثمارية بين البلدين.
وتقدمت معالي الشيخة لبنى بالدعوة للمشروعات الصغيرة والمتوسطة الإيطالية ومختلف قطاعات الأعمال الايطالية لتوسيع نطاق نشاطها واستثماراتها في دولة الإمارات، وذلك من خلال الاستفادة من الفرص التي يوفرها مناخ الأعمال بالدولة في العديد من المجالات الاستثمارية كقطاع الأغذية، التغليف والتعبئة، إدارة النفايات، والتقنية المتطورة والصناعات المغذية للسيارات.


اجتماع الدائرة المستديرة

دبي (الاتحاد) - ترأست معالي الشيخة لبنى القاسمي فعاليات الدائرة المستديرة على مستوى الوزراء المشاركين في ملتقى الاستثمار السنوي، والتي أدارتها باتريشيا فرانسي المدير التنفيذي لمركز التجارة العالمي، واستعرضت معاليها واقع التجارة الخارجية الإماراتية والفرص الاستثمارية في الاقتصاد الإماراتي وفرص التعاون المستقبلية والمجالات التي يمكن أن تشكل محاور أساسية لذلك التعاون.
كما تناولت معاليها المشاركة في عرض الرؤية الإماراتية نحو تنمية التجارة العالمية والتعاون بين كافة الشركاء التجاريين خاصة التعاون بين جنوب – جنوب وسبل خلق التجارة بين تلك الدول وزيادة فعالية الدول النامية في هيكل التجارة العالمية. وتم التطرق للوضع الاقتصادي العالمي وسبل تعزيز دور الدول النامية والدول الأقل نموا في مجال تنمية الصادرات.
حضر اللقاءات عبدالله أحمد آل صالح وكيل وزارة التجارة الخارجية، وجمعة الكيت الوكيل المساعد لشؤون التجارة الخارجية بوزارة التجارة الخارجية.

اقرأ أيضا

هوية الإمارات.. آباء صنعوا وأبناء حفظوا