أبوظبي (الاتحاد) بلغت الأرباح الصافية لبنك رأس الخيمة الوطني 381.5 مليون درهم خلال النصف الأول من العام الجاري 2017، بتراجع قيمته 64 مليون درهم ونسبته 14.4%، مقارنة مع الأرباح الصافية التي حققها البنك خلال النصف الأول من 2016، والبالغة قيمتها 445.5 مليون درهم، بحسب البيانات المالية للبنك المفصح عنها أمس. وأما خلال الربع الثاني المنتهي في 30 يونيو 2017، فقد ارتفعت الأرباح الربعية الصافية للبنك إلى 226.7 مليون درهم تقريباً، مقارنة مع 195.5 مليون درهم في الربع الثاني من 2016، بزيادة قدرها 31.2 مليون درهم وبنسبة نمو بلغت 16% تقريباً. وارتفعت الموجودات الإجمالية للبنك إلى 44 مليار درهم تقريباً بنهاية يونيو ،2017 مقارنة مع 42.5 مليار درهم بنهاية ديسمبر 2016، ما يشير إلى زيادة قدرها 1.5 مليار درهم بنسبة نمو 3.5% خلال الأشهر الستة الأولى من العام الجاري. ويعزى انخفاض صافي الأرباح بالبنك خلال النصف الأول من العام الجاري إلى انخفاض إيرادات الفوائد بنحو 58 مليون درهم لتبلغ 1.345 مليار درهم خلال النصف الأول من 2017، في الوقت الذي ارتفعت فيه مصاريف الفوائد بنحو 28 مليون درهم لتصل إلى 159 مليون درهم تقريباً خلال النصف الأول من العام الجاري. وقال بيتر إنجلاند، الرئيس التنفيذي لـبنك رأس الخيمة الوطني: «تظهر الاتجاهات المالية للنصف الأول من عام 2017، علامات إيجابية بدعم قوي من جميع وحدات أعمال البنك كالخدمات المصرفية للشركات، والخدمات المصرفية للأعمال، والخدمات المصرفية للأفراد، والخزينة. واضاف: أظهر إجمالي إيرادات الربع الثاني من العام الجاري زيادة بنسبة 2.1% عن الربع الأول حيث استمر تراجع مخصصات انخفاض القيمة بعد أن بلغت ذروتها في الربع الثالث من عام 2016. وتابع: لا تزال هذه المخصصات مرتفعة نسبياً، بحيث تعكس طبيعة محفظة المخصصات المتوارثة، ولكننا نتوقع تحسنات مستمرة في هذا المجال خلال الفترة القادمة».