الاتحاد

الإمارات

إنجاز أول نظام إلكتروني بالدولة لمعلومات مختبر العين البيطري

المختبر البيطري الإلكتروني في العين

المختبر البيطري الإلكتروني في العين

انتهى قسم الثروة الحيوانية بدائرة البلديات والزراعة ''قطاع الزراعة'' في العين من إنجاز أول نظام إلكتروني من نوعه في الدولة لمعلومات المختبر البيطري المركزي، بهدف تطوير العمل بتسخير أحدث التقنيات في تداول معلومات التحاليل المخبرية للحصول على نتائج دقيقة ومؤكدة من أجهزة التحليل الآلي، بحسب الدكتور محمد نورس كوجان رئيس قسم الثروة الحيوانية بقطاع الزراعة في العين·
ويتيح النظام الجديد، الذي بدأ تطبيقه داخلياً، للمواطنين من أصحاب الحيوانات الحصول على نتائج الفحوصات الخاصة بحيواناتهم المريضة مباشرة عبر موقع القسم على شبكة الإنترنت باستخدام كود معين، ما يوفر عليهم عناء مراجعة المختبر، خصوصاً بالنسبة للقاطنين في القرى والمناطق النائية والبعيدة ويحقق أكبر قدر ممكن من الدقة في التشخيص والسرعة في الحصول على النتائج·
وبلغ إجمالي عدد الحيوانات التي تم علاجها بالمستشفى البيطري والعيادات التابعة له بقسم الثروة الحيوانية في العين خلال الموسم الزراعي الماضي مليونين و218 ألف حيوان مختلف، مقابل مليون و910 آلاف حيوان تم علاجها بمناطق إمارة أبوظبي الأخرى، في حين بلغ إجمالي عدد العينات التي تم فحصها في العين الموسم الماضي نحو 428 ألف عينة تقريباً·
ولفت كوجان إلى أن هذا المشروع الحيوي يأتي في إطار خطط وبرامج التحديث والتطوير بقسم الثروة الحيوانية في العين، والتي يشرف عليها ويتابعها جمعة سعيد حارب وكيل دائرة البلديات والزراعة ''قطاع الزراعة'' كغيرها من المبادرات والمشاريع المبتكرة التي من شأنها تطوير العمل والارتقاء بمستوى الأداء في جميع إدارات وأقسام القطاع المختلفة والتيسير على جمهور المراجعين·
من جهته، تطرق الدكتور طارق مصطفى مدير المختبر البيطري في العين إلى مزايا النظام الالكتروني الجديد، مشيراً إلى أنه يمكن من خلاله التعامل مع أكثر من 1000 عينة يومياً قابلة للزيادة مع زيادة عدد حاسبات النظام، ما يساهم في تخفيض الفترة الزمنية التي تفصل بين استلام العينات وإصدار النتائج حيث يجري إرسال أوامر العمل الكترونيا إلى وحدات المختبر والى أجهزة التحليل الآلي وحصول المواطنين أصحاب الحيوانات على نتائج الفحوصات الخاصة بها مباشرة عبر شبكة الانترنت·
وأضاف مدير المختبر أن النظام يسهم كذلك في توفير إحصائيات عن إعداد الاختبارات المختلفة ومصاريفها والدخل الناتج منها، ما يساعد على تنظيم وجدولة العمل بأقل كلفة وأعلى عائد وتنظيم وحصر المطالبات المالية للجهات المتعاقدة مع المختبر، إضافة إلى توفير إحصائيات دقيقة عن أعداد ونتائج الاختبارات، وذلك للاستفادة منها في الأبحاث والرسائل العلمية·
ويعتبر المختبر البيطري التابع لقسم الثروة الحيوانية بدائرة البلديات والزراعة ''قطاع الزراعة'' في العين أحد المختبرات الرئيسة بالدولة والمعتمدة من الأمانة العامة للبلديات كمختبر مرجعي للفحوص والاختبارات المتعلقة بالأمراض الحيوانية، ونقطة اتصال بالمختبرات التشخيصية خارج الدولة بموجب القرار الصادر من الأمانة العامة للبلديات العام ·2001
ويتولى المختبر الواجبات والمهام التي يقوم بها وتتضمن إجراء الفحوصات البيولوجية اللازمة لمتابعة صحة جمال السباق، تشخيص الأمراض الطفيلية المختلفة، تحديد أسباب نفوق الحيوانات، تشخيص أمراض النقص الغذائي، أمراض السموم الفطرية في علائق الحيوانات، دراسة مستويات الهرمونات المسؤولة عن عمليات الإنتاج الحيواني، عزل وتصنيف مسببات الأمراض الميكروبية، إجراء دراسات سنوية للتعرف على الأمراض المتوطنة في منطقة العين·
وحول الخطط والمشروعات المستقبلية المقترحة للمختبر، أوضح الدكتور مصطفى أنها تتضمن إنشاء معامل فرعية ملحقة بالعيادات البيطرية مزودة بأجهزة لإجراء الفحوصات الحقلية مباشرة لتجنب تلف العينات ، تدعيم الكادر الفني بكفاءات متخصصة في التخصصات غير المتوفرة بالمختبر البيطري·
ويقدر متوسط العينات التي يفحصها المختبر سنوياً بحوالي 420 ألف عينة تزداد بمعدل يتراوح بين 20 - 25% سنوياً، ويعمل في المختبر 24 من الأخصائيين والفنيين من ذوي الكفاءة والخبرة·
ويضم المختبر ثماني وحدات متخصصة مختلفة تتضمن وحدة الكيمياء الاكلينكية ، وحدة فحص السموم الفطرية والتحاليل الخاصة ، وحدة فحص أمراض الدم ، وحدة الطفيليات ، وحدة التشريح المرضي ، والفحص النسيجي ، وحدة الفحص البكتريولوجي بالإضافة إلى وحدة فحص الفيروسات

اقرأ أيضا

«الخارجية» تدعو المواطنين إلى توخي الحذر عند السفر لتشيلي