عربي ودولي

الاتحاد

رئيسا مجلسي الشعب والشورى المصريين إلى الرياض الخميس

يزور وفد برلماني شعبي مصري يضم رئيسي مجلسي الشعب والشوري محمد الكتاتني واحمد فهمي الرياض الخميس من اجل العمل على انهاء الازمة في العلاقات المصرية-السعودية التي نتجت عن احتجاز محام مصري في المملكة وتنظيم تظاهرات مناهضة للسلطات السعودية في القاهرة.

وقال النائب عن حزب الحرية والعدالة (المنبثق عن جماعة الاخوان المسلمين) محمد البلتاجي ان "وفدا شعبيا برلمانيا يضم رئيسي مجلسي الشعب والشورى ورؤساء احزاب وشخصيات عامة سيزور السعودية الخميس لمقابلة جلالة الملك عبد الله بن عبد العزيز وعدد من المسؤولين السعوديين" من اجل العمل على انهاء الازمة بين البلدين.

وقررت الرياض السبت الماضي استدعاء سفيرها في مصر واغلاق السفارة وقنصليتيها في الاسكندرية والسويس، بسبب تظاهرات مناوئة نددت بالسعودية على خلفية احتجاز المحامي والناشط الحقوقي المصري احمد الجيزاوي في السعودية.

ومن جهة اخرى، اكد وزيرة التخطيط والتعاون الدولي المصرية فايزة أبو النجا أن "وفدا شعبيا وبرلمانيا سيتوجه الخميس الى السعودية لتأكيد قوة العلاقات المصرية السعودية".

وقالت أبو النجا في مؤتمر صحفي ان الاتصالات مع المسؤولين السعوديين اسفرت عن اتفاق على "عودة السفير السعودي الى القاهرة خلال الايام القليلة القادمة، والتأكيد على اجراءات تفعيل حزمة المساعدات المالية السعودية لمصر وفقا لما تم الاتفاق عليه بين الجانبين مؤخرا".

وأوضحت ان "حزمة المساعدات تتضمن تفعيل الوديعة المالية التي تبلغ مليار دولار (سيتم ايداعها لدى البنك المركزي المصري) وشراء سندات خزانة ب 750 مليون دولار، اضافة الى تمويل الصندوق السعودي للتنمية مشروعات بمبلغ 500 مليون دولار، وتمويل شراء بنزين بمبلغ 250 مليون دولار، اضافة الى منحة لا ترد بمبلغ 200 مليون دولار لتمويل مشروعات صغيرة ومتوسطة ومتناهية الصغر".

وتسعى مصر للحصول على مساعدات من دول الخليج وصندوق النقد الدولي والبنك الدولي وبنك التنمية الافريقي من اجل تمويل عجز في موازنتها يقدر بقرابة 11 مليار دولار.

اقرأ أيضا

السعودية تمنع التجوال على مدار اليوم في مدن ومحافظات