الاتحاد

الاقتصادي

إشغال 3500 وحدة سكنية في مشاريع جزيرة الريم بأبوظبي

جانب من الابراج السكنية في جزيرة الريم بأبوظبي

جانب من الابراج السكنية في جزيرة الريم بأبوظبي

تسارعت وتيرة الانتقال للعيش في الوحدات السكنية بأبراج جزيرة الريم بأبوظبي خلال العام الحالي، مدفوعة بمزايا تنافسية، أبرزها الخدمات المتوافرة، وجودة الشقق المنجزة، إلى جانب الأسعار التنافسية، بحسب مطورين.
وانتقلت نحو 3500 عائلة للسكن في الجزيرة لغاية الآن، حيث تم إشغال 2100 وحدة سكنية في مشروع “مارينا سكوير”، وأكثر من 1000 شقة ببرجي “صن وسكاي”، ضمن مشروع “شمس أبوظبي”، إضافة إلى إشغال نحو 400 وحدة في عدد من الأبراج بالجزيرة، وعلى رأسها “أمايا” و”داماك” و”سي فيو”.
وقال مطورون بالجزيرة إن نسب إشغال الوحدات السكنية مرشحة للارتفاع خلال العام الحالي، تزامناً مع تسليم آلاف الوحدات السكنية الجديدة.
وأوضحت سامية بوعزة، المدير التنفيذي للتسويق والمبيعات في شركة طموح العقارية، أن الشركة باشرت منذ عامين، تسليم أكثر من 3 آلاف وحدة سكنية في مشروع مارينا سكوير، لكن الأشهر المنصرمة من العام شهدت زيادة ملحوظة في معدلات الإشغال بالمشروع، حيث تم إشغال نحو 2097 وحدة سكنية في 13 برجاً.
من جانبه، أشار جورجيت سينغ، رئيس العمليات التشغيلية في شركة صروح العقارية، إلى إشغال جميع وحدات برجي “صن وسكاي” بمشروع شمس أبوظبي بجزيرة الريم، واللذين يضمان 1154 وحدة سكنية وتجارية، بواقع 680 وحدة في “صن”، و474 وحدة في “سكاي”.
وذكر سينغ أن عدد الوحدات التي تم تسليمها ضمن مشروع “شمس أبوظبي” يصل إلى 1800 وحدة سكنية، حيث تم مؤخراً تسليم برجي “امايا” و”ايه جيه زد”.
وأوضح أن بعض العملاء يباشرون الانتقال إلى الشقق فور تسلمها، فيما يتجه آخرون إلى طرحها للإيجار.
وأكد سينغ انتهاء جميع أعمال البنية التحتية في مشروع شمس أبوظبي، موضحاً أن المشروع سيستوعب نحو 52 ألف شخص، ويعَد بمثابة مدينة جديدة قائمة بذاتها، ويوفر نحو 30 ألف وحدة سكنية، ومن المقرر إنجازه بالكامل بحلول عام 2016.
بدورها، باشرت شركة داماك العقارية العام الماضي تسليم الوحدات السكنية في مشروع برج “مارينا باي” في جزيرة الريم، المكون من 352 شقة.
وأكد زياد الشعار، مدير عام الشركة، أن أبوظبي تشكل سوقاً عقارية مهمة بالنسبة لـ”داماك”، مؤكداً تميز سوق العاصمة بوجود الطلب الحقيقي على الوحدات السكنية. يذكر أن جزيرة الريم تم تقسيمها بين 3 مطورين رئيسيين، حيث تتولى شركة طموح العقارية تطوير 60% من الجزيرة “المارينا سكوير، ومدينة الأضواء”، و20% لصروح “شمس أبوظبي”، و20% لشركة الريم للاستثمار “نجمة أبوظبي”.
توافر الخدمات
من جانبه، أشار محمود تميم رئيس شركة كورون ستون، وكيل شركة البادي العقارية، إلى إنجاز مشروع أبراج الشاطئ بجزيرة الريم، والذي تتولي تطويره شركة البادي.
وقال تميم إن المشروع يتألف من برجين، ويوفر نحو 431 شقة سكنية بمساحات مختلفة، موضحاً أن الشركة نظمت مؤخراً زيارات ميدانية، تمهيداً لانتقال السكان للمشروع.
وأكد تميم تحسن الطلب على السكن بجزيرة الريم بوجه عام خلال الأشهر الماضية، في ظل الخدمات المميزة بمشاريع الجزيرة، موضحاً أن نسبة ارتفاع الطلب تتراوح بين 15 و 20% خلال العام الحالي.
وأضاف “على سبيل المثال فإن سعر إيجار شقة مؤلفة من غرفة وصالة بالأبراج داخل أبوظبي يتراوح بين 60 و 70 ألف درهم، وفي جزيرة الريم بين 65 و80 ألف درهم، إلا أن الشقق المتوافرة بالجزيرة تتميز بالجودة العالية والمزايا العديدة من حمامات سباحة وصالات رياضية وحدائق خضراء، فضلاً عن تجهيز بعض الشقق السكنية بجميع الأجهزة الكهربائية المنزلية”.
وأشار تميم إلى توافر العديد من الخدمات الأخرى بالجزيرة، حيث تتسابق العديد من المحال التجارية والمطاعم لتوصيل الطلبات إلى المقيمين بالجزيرة، فضلاً عن محال تنظيف الملابس، كما يمكن استدعاء سيارات التاكسي عبر الهاتف إلى أي مكان بالجزيرة في خلال دقائق معدودة.
بدورها، أكدت سامية بوعزة تحسن الطلب على السكن بجزيرة الريم، لاسيما في ظل توافر بعض الخدمات المهمة، وانتهاء أعمال الإنشاءات الرئيسية، مشيرة إلى زيادة الطلب على استئجار الوحدات السكنية في “مارينا سكوير” خلال الفترة الأخيرة، لاسيما في ظل الأسعار التنافسية الجزيرة.
وأشارت إلى تحسن الطلب كذلك على عمليات البيع والشراء بالجزيرة، موضحة أن كثيراً من العملاء قد يفضلون شراء الوحدات السكنية بدلاً من استئجارها، لاسيما في ظل تقارب قيمة دفعات التملك مع قيمة الإيجار.
وحدات جديدة
إلى ذلك، أشار جورجيت سينغ إلى استعداد شركة صروح العقارية لتسليم وحدات مشروع أبراج البوابة، الذي تتولى تطويره ضمن مشروع شمس أبوظبي بجزيرة الريم، خلال الربعين الثاني والثالث من العام الحالي.
وأوضح أن المرحلة الأولى من المشروع، والتي تضم 200 وحدة سكنية، حازت شهادة اكتمال البناء.
ويتألف المشروع من 3 أبراج رئيسية، بارتفاع 65 طابقاً، إضافة إلى برج القوس، ويوفر 3533 وحدة سكنية.
وتصل المساحة المبنية الإجمالية في أبراج البوابة إلى 741,3 ألف متر مربع، حيث يتكون البرج الأول من 802 وحدة سكنية، والثاني 832 وحدة، والثالث 805 وحدات، إضافة إلى برج القوس الذي يتألف من 1078 وحدة، بجانب 16 شقة تاونهاوس.
ويصل إجمالي مساحات التجزئة القابلة للتأجير إلى 11,14 ألف متر مربع.
وأضاف سينغ أن الأعمال المتبقية في مشروع “أبراج البوابة” تتركّز على تركيب النوافذ في جسر البنتهاوس، إضافة إلى بعض الأعمال الداخلية في المباني، مشيراً إلى بدء عملية فحص وإعداد الأنظمة الكهربائية والميكانيكية في المباني الرئيسة لمشروع البوابة، إضافة إلى عمليات التفتيش من قبل السلطات المختصة للموافقة على التسليم النهائي.
ابراج البوابة
كما يقوم المقاولون حاليا بإنهاء أعمال الطرق وبرك السباحة والحدائق في المشروع.
وكشف سينغ عن تقدم 4 مطورين فرعيين بطلبات للجهات الحكومية المعنية للحصول على الموافقات المطلوبة لبدء الأعمال الإنشائية في مشاريعهم ضمن منطقة شمس أبوظبي بجزيرة الريم، موضحاً أن هذه المشاريع توفر 800 وحدة سكنية، وسيتم إنجازها خلال فترة تتراوح بين 30 إلى 36 شهراً على الأكثر.
وأشار سينغ إلى وجود 5 مطورين فرعيين آخرين يستعدون لإتمام مشاريع، تضم 1500 وحدة سكنية، ليتم تسليمها على مراحل بشكل تدريجي خلال العام المقبل، فيما تم إنجاز مشروعين عقاريين لمطورين فرعيين بالفعل، مؤكداً أن ذلك يشير إلى انتعاش سوق أبوظبي العقاري. وتوقع متعاملون في السوق ومسؤولون عقاريون أن تشهد الفترة المقبلة نمواً في معدلات انتقال السكان إلى جزيرة الريم، تزامناً مع اكتمال أعمال البنية التحتية الخارجية من رصف طرق وتشجير، فضلاً عن توافر الخدمات.
وأنجزت شركة بنية، مطور البني التحتية في جزيرة الريم، أكثر من 60% من أعمال البنية التحتية بالجزيرة.
وقال طارق حاتم سلطان، الرئيس التنفيذي لشركة “بنية”، إن الفترة المقبلة ستشهد نمواً ملحوظاً في معدلات السكن بجزيرة الريم، مشدداً على التزام “بنية” بإنجاز البنية التحتية في المشاريع التي تم تسليمها مؤخرا.
وذكر سلطان أن الشركة أنهت أعمال المرحلة الأولى من البنية التحتية، والتي شملت تجهيز الشوارع الرئيسية في قلب المدينة، مع جميع الخدمات من أعمال التشجير، والمياه والصرف الصحي، والكهرباء، والإضاءة، والاتصالات، كما شهدت تجهيز محطة التحكم المروري بالجزيرة، فيما يجري حالياً تنفيذ المرحلة الثانية، حيث تم إنجاز نحو 40% منها.
وأكد وجود مخططات جديدة لتنفيذ محطتي مواصلات رئيسية في الجزيرة، وذلك بالتنسيق مع الجهات المعنية في العاصمة، مشيراً إلى أن ذلك سيكون له دور رئيسي في تنشيط الجزيرة، لاسيما في ظل توافر العديد من الخدمات الأخرى.
ومؤخراً، تم افتتاح مركز “بوتيك” للتسوق الذي يضم مجموعة من المطاعم والمتاجر والمرافق الترفيهية، فضلًا عن وجود مرافق كثيرة أخرى لا تزال قيد الإنشاء، مثل مركز “باراجون باي” للتسوق المطلّ على وسط مدينة أبوظبي. كما توفّر جزيرة الريم، التي يتوقع أن تستوعب نحو 200 ألف شخص عند اكتمالها 11 مدرسة خاصة بطاقة استيعابية تصل إلى ما يقارب 22 ألف طالب وطالبة، فضلاً عن جامعة باريس السوربون، والتي افتتحت عام 2011 بهدف إرساء أعلى مستويات التعليم العالي في أبوظبي.
وتضم الجزيرة كذلك 4 مستشفيات و10 مساجد ومركزي بريد ومركزي شرطة، إضافة إلى 56 هكتاراً من الحدائق أو الشواطئ، وتقع على بعد 600 متر من ساحل أبوظبي، وتبلغ مساحتها 6,5 مليون متر مربع. وتبعد مسافة 300 متر في البحر عن مدينة أبوظبي.

اقرأ أيضا

مصر: الاقتصاد يسير على الطريق السليم