الاتحاد

الرياضي

ألعاب في النسخة الثالثة للأولمبيــــاد المدرسي

معتصم عبدالله (دبي)
ترأس سمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم رئيس اللجنة الأولمبية الوطنية، أمس اجتماع اللجنة العليا للأولمبياد المدرسي لبحث جميع الإعدادات الخاصة بالنسخة الثالثة، والوقوف على أبرز المحاور التي سيتم العمل من خلالها في المرحلة المقبلة، حيث تم اعتماد ألعاب الدورة الجديدة، والتي سيكمل فيها نجوم المستقبل مسيرتهم نحو التميز والإبداع وهي ألعاب القوى، الجودو، السباحة، الجو جيتسو، الرماية، القوس والسهم، المبارزة، والتايكواندو، ليبلغ عدد الألعاب المعتمدة 8 بعد إضافة 3 رياضات جديدة لأول مرة إلى برنامج الأولمبياد المدرسي ممثلة في «الجو جيتسو، الجودو، والتايكواندو».
حضر الاجتماع، معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير الثقافة والشباب وتنمية المجتمع رئيس الهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة، ومعالي حسين بن إبراهيم الحمادي وزير التربية والتعليم، ومعالي عبد الرحمن العويس وزير الصحة نائب رئيس اللجنة الأولمبية الوطنية، ومعالي الدكتورة أمل القبيسي مدير عام مجلس أبوظبي للتعليم، ومحمد إبراهيم المحمود نائب رئيس الهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة، والمستشار محمد الكمالي أمين عام اللجنة الأولمبية الوطنية، وسعيد حارب أمين عام مجلس دبي الرياضي، وأحمد الفردان أمين عام مجلس الشارقة الرياضي، وعدد من المسؤولين بوزارة التربية والتعليم وممثلي الاتحادات الرياضية.
ورفع الحضور في بداية الاجتماع أسمى آيات الشكر والتقدير إلى مقام صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، وإلى أخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، رعاه الله، وإلى إخوانهما أصحاب السمو حكام الإمارات، وإلى الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وإلى سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي، وإلى سمو أولياء العهود على الدعم اللا محدود لمختلف مجالات الحركة الأولمبية والرياضية على حد سواء.
وأكد سمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم أن النتائج الباهرة التي حققها مشروع الأولمبياد المدرسي منذ إطلاقه، سواء من الناحية الفنية أو التنظيمية، دفعته لكي يسطر نجاحاته بحروف من نور، ما جعله جديراً بمتابعة واهتمام ودعم كافة المؤسسات والهيئات على مستوى الدولة.
وأضاف سموه: «لأننا نؤمن تماماً بأن الإنطلاقة الحقيقية للارتقاء بمستوى الرياضة، لن يتحقق إلا من خلال تفعيل دور الحاضنة الأولى لجميع المواهب والعناصر المميزة وهي المدرسة، فقد وفرنا سبل النجاح والتميز لهذا المشروع الوطني النبيل الذي أصبح بمثابة البوابة التي يتسابق من خلالها الجميع للحاق بشرف تمثيل الوطن في جميع الميادين».
واختتم سمو رئيس اللجنة الأولمبية الوطنية، رئيس اللجنة العليا للأولمبياد المدرسي: «ما كان لهذا المشروع الوطني أن يصل إلى هذه المرحلة المتقدمة إلا بفضل دعم ومتابعة أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات، الذين حرصوا على توفير جميع الاحتياجات اللازمة للرياضة والرياضيين بصفة عامة ولبرنامج الأولمبياد المدرسي على وجه الخصوص».
تشكيل المكتب التنفيذي
وشهد الاجتماع تشكيل المكتب التنفيذي للأولمبياد المدرسي للنسخة الثالثة 2014 -2015، حيث ضم المستشار محمد الكمالي، أمل الكوس، الدكتور اللواء أحمد ناصر الريسي، ناصر البدور، سعيد مصبح الكتبي، راشد المطوع، طلال الهاشمي، موزة الشحي.
ورحب سمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم رئيس اللجنة الأولمبية الوطنية رئيس اللجنة العليا للأولمبياد المدرسي بالأعضاء الجدد للمكتب التنفيذي للأولمبياد المدرسي، معبراً عن سعادته بانطلاق المشروع الرياضي الطلابي الأبرز على مستوى الدولة للسنة الثالثة على التوالي، والذي يتطلب المزيد من الجهد والعطاء لمواصلة مشواره النبيل.
وتبلغ عدد مراكز التدريب للنسخة الثالثة من المشروع 200 مركز على مستوى الدولة، ينتسب إليها 3460 طالباً وطالبة طوال فترة الإعداد والتدريب من أجل رفع كفاءتهم الفنية والبدنية، للوصول إلى أفضل النتائج مع انطلاق المرحلة النهائية من عمر البرنامج، والتي يخوضها 1820 طالبة وطالبة.
استعرض الاجتماع أبرز المحطات التي مرت بها النسخة الثانية من برنامج الأولمبياد المدرسي، إلى جانب الإطلاع على التقرير الشامل الذي تضمن الإحصاءات المختلفة لجميع عناصر البرنامج.
وحددت اللجنة العليا للأولمبياد المدرسي 24- 26 مارس المقبل موعداً لانطلاقة البطولات التمهيدية للنسخة الثالثة، على أن تقام المنافسات النهائية في نهاية أبريل المقبل، ويصل اجمالي المدارس المستهدفة من البرنامج في النسخة الحالية إلى 337 مدرسة، في حين يصل عدد الطلاب المستهدفين 125651 طالباً وطالبة.
تكريم أبطال النسخة الثانية
واحتفلت اللجنة العليا للأولمبياد المدرسي بنجوم وأبطال النسخة الثانية من البرنامج 2013–2014، حيث قام سمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم، ومعالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان بتكريم المناطق التعليمية الفائزة بالمراكز الثلاثة الأولى والطلاب المميزين الحاصلين على الميداليات الملونة في نهائيات النسخة الماضية، والتي احتضنتها دبي مايو 2014، وكانت منطقة دبي التعليمية قد احتلت الصدارة محلقة في المركز الأول برصيد 46 ميدالية، تلتها منطقة الشارقة التعليمية في المرتبة الثانية، ثم منطقة الفجيرة التعليمية في المرتبة الثالثة.
كما تم تكريم كل من معالي حميد القطامي، ومعالي مغير الخييلي لدورهما البارز في تطوير هذا برنامج الأولمبياد المدرسي وإسهامهما في تحقيق الأهداف المنشودة، من خلال نشر المبادئ الأولمبية السامية عبر بوابة الرياضة المدرسية.


حسين الحمادي:
مدارسنا بيئة خصبة للمبدعين
العويس:
رسالة رياضية سامية المبادئ
دبي (الاتحاد)
أوضح معالي حسين بن إبراهيم الحمادي وزير التربية والتعليم أن تطور الرياضة وتحقيق الإنجازات في ميادينها المختلفة يعكس الوجه الآخر للنمو والازدهار اللذين تعيشهما الدولة، وهذا ما يؤكده صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، الذي تستلهم من كلمات سموه وزارة التربية والتعليم رؤيتها، وتستمد منه مقومات نجاحها، وهي تسعى إلى نشر ثقافة الرياضة في أوساط الشباب لتكون جزءاً مهماً من حياتهم، وصولاً إلى أبطال متميزين لديهم من المواهب والقدرات ما يمكنهم من تحقيق التنافسية، واعتلاء منصات التتويج في مختلف الرياضات، عربياً وإقليمياً ودولياً. وأضاف معاليه: «وزارة التربية تدرك مسؤولياتها في الخروج بمدارسنا من الصورة النمطية والمألوفة، لتكون البيئة الحاضنة لأبناء الإمارات المبدعين والموهوبين، ولاسيما في المجال الرياضي، كما ندرك في الوقت نفسه أن ترسيخ أقدامنا في الساحة الرياضية العالمية، يبدأ من توجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، التي أمر فيها سموه بالعمل على تعديل وضعية هرم الرياضة المقلوب، وتطوير الرياضة المدرسية تطويراً شاملاً، وهو الأمر الذي تبنته وزارة التربية من أجله رؤية عصرية متكاملة لتأسيس مرحلة جديدة للرياضة المدرسية، تستند في منطلقاتها إلى بنية تحتية حديثة ومرافق وتجهيزات متطورة، تقوم عليها أفضل الخبرات والكفاءات الرياضية، التي تدعمها مجموعة الشراكات الاستراتيجية التي تحرص الوزارة على توثيقها مع الوزارات والمؤسسات الحكومية والخاصة، لتعزيز الرياضة، ورعاية الموهوبين في مجالاتها المتنوعة.


الكمالي رئيساً للمكتب التنفيذي
دبي (الاتحاد)
عينت اللجنة العليا للأولمبياد المدرسي المستشار محمد الكمالي أمين عام اللجنة الأولمبية الوطنية، رئيساً للمكتب التنفيذي للأولمبياد المدرسي، للنسخة الثالثة 2014 -2015، وضم أمل الكوس، واللواء أحمد ناصر الريسي، وناصر البدور، وسعيد مصبح الكتبي، وراشد المطوع، وطلال الهاشمي، وموزة الشحي.


الوسام الأولمبي
للقطامي والخييلي
دبي (الاتحاد)
منح سمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم رئيس اللجنة الأولمبية الوطنية، رئيس اللجنة العليا للأولمبياد المدرسي الوسام الأولمبي لكل من معالي حميد القطامي، ومعالي مغير الخييلي على إسهامهما في دعم الحركة الأولمبية والرياضية والتأكيد على كافة المصطلحات والقيم النبيلة.

الدوسري: فرصة رائعة لتنمية الحماس والإبداع
دبي (الاتحاد)
أكد عبد المحسن فهد الدوسري الأمين العام المساعد للهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة أن الاهتمام الكبير لسمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم رئيس اللجنة الأولمبية الوطنية، ومعالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير الثقافة والشباب وتنمية المجتمع رئيس الهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة، ببرنامج الأولمبياد المدرسي، الذي يدخل نسخته الثالثة في العام الحالي وفر فرصة رائعة لتنمية الحماس والإبداع الشعور بالمسؤولية لدى الطلاب والاستفادة من طاقتهم من خلال التدريب والعمل على تطوير قدراتهم ومهاراتهم واكتشاف الموهوبين منهم، مشدداً على ضرورة أن يجد البرنامج الاهتمام اللازم أيضاً من قبل الاتحادات الرياضية، ومؤكداً دور الهيئة في دعم البرنامج الذي يبني مستقبل الرياضة الإماراتية.
وعبر الدوسري عن سعادته بتواصل البرنامج الذي يعد بمثابة الانطلاقة الحقيقية للرياضة الوطنية في مختلف الألعاب إلى هذه المرحلة المتقدمة، حيث وصفه بحجر الأساس وخطة المستقبل، التي يسير عليها أبناؤنا نحو تحقيق المجد والعزة والتميز للوطن وللرياضة الإماراتية على وجه الخصوص.


111 مركزاً للتدريب
دبي (الاتحاد)
وصل عدد مراكز التدريب التي تم إطلاقها للبرنامج إلى 111 مركزاً، بواقع 56 مركزاً للبنين، و55 للفتيات، وساهمت في تأهيل الطلبة والارتقاء بمهاراتهم، وتضم المراكز التي تم توزيعها على مختلف مناطق الدولة 217 مدرباً و123 إدارياً.
ويشرف على «برنامج تطوير الطلبة المتميزين رياضياً» في ألعاب القوس والسهم والرماية وألعاب القوى، نخبة من المتخصصين يتقدمهم الشيخ أحمد بن حشر آل مكتوم، رئيس لجنة الرياضيين الأولمبيين باللجنة الأولمبية الوطنية ورئيس نادي النخبة، بالإضافة للخبير الكوري كيم والخبير الفني سعيد عويطة.


سعيد حارب: تعزيز لقاعدة الرياضة
دبي (الاتحاد)
ثمن سعيد حارب أمين عام مجلس دبي الرياضي دور الأولمبياد المدرسي في دعم الرياضة بالدولة في إفراز المواهب من اللاعبين على مدى السنوات الماضية، وقال: «الأولمبياد المدرسي هو البذرة الأساسية للرياضة في الدولة، ويحظى باهتمام كبير من قبل قيادتنا الرشيدة، التي قامت بتشكيل لجنة عليا للأولمبياد من أجل دعم هذا القطاع الرياضي المهم». وتابع: «المنافسات أفرزت مواهب وخامات طيبة، وحققت نتائج إيجابية».


العويس: رسالة رياضية سامية المبادئ
دبي- (الاتحاد)
أعرب معالي عبد الرحمن العويس وزير الصحة النائب الأول لرئيس اللجنة الأولمبية الوطنية عن سعادته الغامرة بالوصول إلى هذه المرحلة المتميزة من عمر برنامج الأولمبياد المدرسي، مثنياً على تفاعل مختلف الفئات المجتمعية مع هذه المبادرة النبيلة، خاصة أن برنامج الأولمبياد المدرسي تحول إلى رسالة رياضية سامية المبادئ، ما يبشر بجني الثمار في المستقبل القريب.
وقال معاليه: «المشروع قد نجح في تقديم أروع الأمثلة في التفاني وحب التميز من واقع ما رأه الجميع خلال النسختين الماضيتين من تنظيم راقٍ وأداء مميز لأبطال ونجوم المشروع، إلى جانب الروح العالية والحماس الكبير، الذي شهدته مرحلة النهائيات في دبي».

اقرأ أيضا

«فخر أبوظبي» يستعرض أمام «العنابي» بـ «رباعية»