الاتحاد نت

الاتحاد

قوات بشار تقتل "الرجل البخاخ"

أفلحت أول من أمس رصاصات قوات الأمن السوري أخيراً في اصطياد الشاب السوري نور زهراء المعروف بـ"الرجل البخاخ" بعد أكثر من عام من الركض شبه المتواصل في شوارع حي كفر سوسة، وما جاوره من أحياء العاصمة السورية، دمشق، لا يتخلله سوى الوقوف للحظات سريعة وبيده انبوب بخاخ لكتابة العبارات المناهضة لحكم الرئيس السوري، بشار الأسد، أو الشعارات المحفزة للثورة على نظامه القمعي.

وقالت صحيفة "الشرق الأوسط" اللندينة التي نقلت الخبر، إن جنازة نور زهراء التي شيعها آلاف السوريين من حي كفرسوسة أمس، تحولت إلى مظاهرة حاشدة منددة بالنظام السوري، تحت أعين القناصة الذين انتشروا على عدد من مباني الحي.. حيث استقبل المشيعون الجثمان المغطى بالورود لحظة خروجه من المنزل بالتكبير والهتاف، وتحول الكثير من المشاركين في تشييع الجنازة من رجال ونساء إلى «بخاخين» بدورهم، حيث قاموا بكتابة الشعارات المناهضة للنظام السوري.

وكان زهراء الذي يعتبر أحد أبرز كاتبي الشعارات على الجدران السورية، ومن بينها تلك المتاخمة لعرين بشار الأسد، كان يلقب بالرجل البخاخ، نظرا لكثرة رؤيته من قبل مواطني حي كفر سوسة وما حولها في العاصمة السورية، راكضا بعبوته الأسطوانية النفاثة للطلاء (البخاخ)؛ كسلاح وحيد يحارب به زبانية النظام المدججين بالسلاح القاتل، بحسب المصدر

اقرأ أيضا