الاتحاد

الرياضي

الوصل يحقق أهدافه بـ «الفوز الخادع»

معتصم عبدالله (العين)

اصطاد الوصل كل الأهداف المتاحة أمامه في مباراته أمام نظيره بني ياس، أمس الأول في العين، بانتصاره العريض 5-2، حيث حصد الفريق أكبر فوز في مباريات دور الـ16 لكأس رئيس الدولة، وأوقف دوامة النتائج السلبية التي لازمته في مبارياته الأربع الأخيرة في كأس ودوري الخليج العربي، وحجز الفريق بطاقة التأهل السابعة في ربع النهائي، في انتظار القرعة المفتوحة الأسبوع المقبل لمعرفة هوية منافسه في الدور الثاني.
وضرب «الإمبراطور» الوصلاوي بقوة أمام متصدر ترتيب أندية دوري الدرجة الأولى، ليكرر تفوقه أمام ذات المنافس في مواجهة بنفس الدور لمسابقة كأس رئيس الدولة بنتيجة 2-0، في الموسم الماضي، التي أقيمت على ذات الملعب «استاد خليفة بن زايد بالعين»، قبل أن يتوقف مشوار الفريق، في محطة ربع النهائي بالخسارة أمام الشارقة 2-4، في المقابل فشل «السماوي» في استنساخ نجاح الفجيرة «الممثل الوحيد للهواة في ربع نهائي الكأس»، بعدما خسر بنتيجة عريضة لا تعبر عن الأداء الجيد للاعبي الفريق في معظم أوقات المباراة.
ولم يمنع الفوز «العريض»، الأرجنتيني رودولفو أروابارينا مدرب الوصل من التأكيد على أحقية فريقه بالفوز والتأهل، رغم عدم رضاه عن الأداء بشكل عام، وأوضح خلال حديثه في المؤتمر الصحفي الذي أعقب المباراة، قائلاً: الأداء على المستوى الهجومي كان جيداً للغاية، وفي المقابل لست مقتنعاً بالمرة بالأداء الجماعي للفريق، في إشارة إلى استمرار اهتزاز أداء الخط الدفاعي للفريق واستقبال الشباك لهدفين في المباراة.
وأكد رودولفو على أهمية استعادة فريقه لنغمة الانتصارات، التي تسهم في استعادة الثقة للاعبين، واستدرك متابعاً: الأخطاء في مباراة بني ياس تجعل فوزنا في مباريات مقبلة أكثر صعوبة، حال الاستمرار على ذات الأداء، مشدداً على ضرورة عدم الاستسلام إلى نتيجة الفوز الخادع، وقال: لا نمر بفترات جيدة من حيث الأداء، ولدينا بعض النقص في الثقة، وعلينا استعادتها في الفترة المقبلة قبل المباراة القادمة للفريق، وأعتقد أن كل الفرق تمر بمثل هذه الفترات، نمتلك خط هجوم قوياً وصاحب أداء عالٍ، ولكن لم يقنعني مستوى الفريق بشكل عام، وينتظرنا عمل كبير لمعالجة الأخطاء الجماعية وفقدان التركيز في بعض فترات المباريات.
وأثنى مدرب الوصل على مردود لاعبه الشاب علي صالح «17 عاماً»، الذي شارك أساسياً للمرة الأولى خلال الموسم الحالي على مدار 90 دقيقة، قدم خلالها أداءً جيداً، وقال: مستوى صالح في مواجهة بني ياس كان مقنعاً للغاية، وهو من نوعية اللاعبين الذين يجدون الإنصات وتنفيذ تعليمات الجهاز الفني بشكل جيد، لافتاً إلى أن البديل محمد سرور، الذي حل في الشوط الثاني مكان علي سالمين، قدم بدوره أداءً جيداً رغم مشاركته لنحو 10 دقائق، وأضاف: أفضل دائماً الضغط على الفريق، وانتقاد الأداء لأن هدفنا الصراع على المقدمة والمنافسة على الألقاب.
في المقابل، رفض الصربي جوران مدرب بني ياس التعليق على القرارات التحكيمية بعدما طالب لاعبو فريقه باحتساب ركلة جزاء في الدقيقة الأولى من المباراة، وقال: استقبال الفريق لهدفين خلال الدقائق العشر الأولى، أربكا حساباتنا في التعامل مع المباراة، قبل أن يتكرر ذات السيناريو مع انطلاقة الشوط الثاني التي شهدت ميلاد الهدف الثالث للوصل في وقت مبكر، مضيفاً: الأهداف المبكرة صعبت مهمتنا في التعامل مع المباراة، ولم ننجح في استغلال 4 فرص أتيحت للاعبين، في الوقت الذي استثمر فيه المنافس أغلب الفرص، مستفيداً من سرعة ومهارة الثنائي البرازيلي ليما وكايو.
ولفت إلى أن استراتيجية فريقه للمباراة قامت على الرقابة اللصيقة للبرازيلي فابيو ليما عبر لاعبين اثنين، لكن ذلك تغير جذرياً بالهدفين المبكرين للوصل.
وعن رؤيته للمشاركة الأولى للثنائي أحمد ربيع المنتقل من الجزيرة، والإيفواري مانوتشو الذي حل بديلاً للنيجيري إيباجوا في الميركاتو الشتوي، قال: أنا سعيد بأداء اللاعبين، وهما بحاجة إلى بعض الوقت للانسجام بشكل أكبر، ونأمل أن يقدما الإضافة المطلوبة للفريق في مشوار الدوري.
ورأى جوران أن تأهل فريق واحد من بين 4 أندية ممثلة لدوري الأولى إلى ربع النهائي، لا يعبر عن الفارق بين مستوى المنافسين في الهواة والمحترفين، بقدر ما يؤكد على الفارق في إمكانات بعض اللاعبين خاصة على مستوى الأجانب، وواصل: على جمهور «السماوي» التحلي بالثقة المطلوبة، فالفريق يمتلك القوة والمهارة اللازمة للعودة السريعة إلى مصاف المحترفين.

اقرأ أيضا

روبي فاولر: كلوب رفض ريال مدريد ومانشستر يونايتد