الاتحاد

دنيا

مسابقة الإمارات للتصوير تضيء أنوارها اليوم

صغار بقلوب كبار

صغار بقلوب كبار

يومض الضوء في أقل من ثانية ليقول كلمته إثر ضغطة واحدة على ''زناد'' الكاميرا، لتغدو سلاحاً يحارب الجهل والظلم· يثقب الضوء جدار العتمة ويكشف الحقيقة، أو يقبض على المأساة أو يرصد الجمال، وفي كل الحالات يخلّد اللحظة التي طاردتها سبابة المبدع·
للموهوبين عين ثالثة تلتقط ما لا تلتقطه عيون الناس عادة، ولا تقدر على التعبير عنه بـ ''غمزة'' من عين الكاميرا·· لكن عيونهم ستتقاسم غنيمة كبرى من الصور الفوتوغرافية المتميزة التي يشارك أصحابها من محترفين وهواة في ''مسابقة الإمارات للتصوير الفوتوغرافي'' التي تبدأ فعالياتها اليوم وتستمر إلى 10 فبراير المقبل، ويتزامن معها برنامج يضم فعاليات عديدة تغطي كافة أنشطة وجوانب التصوير الفوتوغرافي·
حول الأهداف والفعاليات، يحدثنا المدير الفني للمسابقة المصوّر الفنان بدر النعماني، الذي خصّ ''دنيا الاتحاد'' بمعلومات عن المسابقة التي ستعلن نتائجها اليوم:
تهدف المسابقة التي تنظمها هيئة أبوظبي للثقافة والتراث في المجمع الثقافي إلى خلق حركة فنية فوتوغرافية تعزز حضور الصورة وتجعل منها ثقافة بصرية، وتتوجه إلى المصورين الفوتوغرافيين المحترفين والهواة والطلبة، إضافة إلى جميع متذوقي فن التصوير من الجمهور·
قفزة نوعية
يقول النعماني: ''شهدت المسابقة في هذه الدورة قفزة نوعية في مستوى الأعمال المشاركة، والتي جاءت متميزة بحق وغير متوقعة من مشاركين كثر، منهم المحترف والهاوي والطالب· وبلغ عدد المشاركين نحو 400 مشارك بحوالي 4000 صورة متنوعة المواضيع، وضمن إطار المحاور الثلاثة التي تشترطها المسابقة وهي: ''روح الصحراء'' و ''الناس في الإمارات'' و ''القسم العام''·
وتحمل المسابقة مفاجآت وأحداثا جديدة، حيث انفصلت في هذه الدورة عن المسابقة الأم ''أفلام من الإمارات'' وعن ذلك يقول النعماني: ''أصبحت المسابقة مستقلة، ولها شعار جديد يميزها عن دوراتها السابقة، بالإضافة إلى فتحها باب المشاركة لجميع المصورين من الخليج العربي وكافة الجنسيات، بعد أن كانت في دوراتها السابقة تنحصر في مصوري وهواة الإمارات· وقد جاءت هذه الخطوة بهدف استقطاب مصورين موهوبين بغض النظر عن جنسياتهم، وإتاحة الفرصة لظهور إبداعاتهم· واللافت أن الفتيات شاركن بفاعلية في هذه الدورة، ونسبة المشارِكات أكثر من المشاركين، وثمة أسماء لامعة مشاركة من الإمارات والخليج والوطن العربي''·
التحكيم والمعايير
وعن لجنة التحكيم والمعايير التي تستند إليها في تقييم الأعمال ومنح الجوائز، أضاف النعماني: ''تتألف لجنة التحكيم من الفنانين: أديب شعبان رئيس اتحاد المصورين العرب، وجاسم العوضي رئيس نادي الإمارات للتصوير الفوتوغرافي، وسعيد الشامسي، المصور الإماراتي والمقيّم العالمي في مواقع إنترنت عالمية، وعائشة المهيري وهي فنانة ومصورة فوتوغرافية ومعدّة برنامج ''عكس'' التلفزيوني، والفنانة التشكيلية ابتسام عبد العزيز·
وتعتمد لجنة التحكيم في تقييمها للأعمال على معايير فنية وجمالية ومدى الالتزام بشروط المسابقة ومحاورها·
أما الجوائز: فهناك الجائزة الكبرى- جائزة الراعي الرسمي للمسابقة (20 ألف درهم) وتمنح لأفضل مصور فوتوغرافي عن جميع المحاور· وجائزة لجنة التحكيم (15 ألف درهم) وتمنح لصاحب أفضل عمل فوتوغرافي في محور ''روح الصحراء''· وجائزة هيئة أبوظبي للثقافة والتراث (تنظيم ورعاية معرض فوتوغرافي للفنان الفائز) وتمنح لصاحب أفضل مجموعة أعمال من المصورين الإماراتيين في جميع المحاور·
أما عن مسابقة ''روح الصحراء'' فيمنح صاحب الجائزة الأولى (7 آلاف درهم)· وصاحب الجائزة الثانية (5 آلاف درهم)· وصاحب الجائزة الثالثة (3 آلاف درهم)· وكذلك الأمر مع مسابقة ''الناس في الإمارات'' و ''المسابقة العامة''·
طموحات
ولأن كل الإنجازات التي نراها على أرض الدولة في واقع حياتنا اليومية، كانت أحلاماً وطموحات لدى أصحابها سعوا إلى تحقيقها، ثمة آمال لدى النعماني على صعيد فن التصوير الفوتوغرافي، يقول عنها:
''لدينا طموحات كبيرة، ونفكر بشكل جدي في أن تتحول المسابقة إلى مهرجان للاحتفاء بالصورة الفوتوغرافية، بحيث يضم فعاليات متكاملة تهم الجميع من مصورين ومهتمين ومتذوقين وجمهور، وتضيء على المصورين وفنونهم، لنقدّم ثقافة فوتوغرافية قائمة بذاتها تثقف وتنشر الجمال والإبداع، وبذلك لا تكون الصورة مغيبة ولا المصوّر غائبا''·


برنامج الفعاليات

تحتفي الدورة خلال فعالياتها بالمصورين الفوتوغرافيين في دول مجلس التعاون الخليجي إيماناً منها بشمولية الفن، وبتقاطع انشغالات الإنسان وإبداعاته، وبقدرة الصورة على خلق مزيد من روابط التواصل والتفاعل بين الشعوب·
كما سيتم نشر الأعمال المميزة وطباعتها في كتاب تصدره هيئة أبوظبي للثقافة والتراث، وستعرض الأعمال في معارض فنية خاصة داخل الدولة وخارجها، بينما يتضمن برنامج الفعاليات النشاطات التالية:
المعارض

- معرض المسابقة الرئيسي: 27 يناير- 10 فبراير، من الساعة 8 صباحاً- 10 مساءً، قاعة النخيل·
- معرض وجوه من العالم: 27 يناير- 10 فبراير، من الساعة 8 صباحاً- 10 مساءً، قاعة ابن ظاهر·
عروض مجموعة الأعمال

- ''مصورون من الإمارات'': 29 و30 يناير و3 و4 فبراير، من الساعة 7- 9 مساءً في قاعة بينونة·
- عروض أندية التصوير: 31 يناير و5 و6 و7 فبراير، من الساعة 6- 9 مساءً في قاعة بينونة·

ورشات العمل

- أساسيات التصوير الرقمي: 1 فبراير (2- 5 مساءً)·
- التقاط صورة جيدة: 1 فبراير (6- 9 مساءً)·
- التصوير بالإضاءة المتاحة: 2 فبراير (8- 12 صباحاً)·
- أساسيات انتاج الصورة الرقمية: 2 فبراير (2- 5 مساءً)·
- إضاءة الأستوديو: 8 فبراير (2- 8 مساءً)·
- التصوير عن قرب: 9 فبراير (9- 12)·
- استخدام الفلاش: 9 فبراير (2- 6 مساءً)·
- استوديو تصوير البورتريه: 27 يناير- 10 فبراير (5- 8 مساءً)·
- عرض فيلم وثائقي: 10 فبراير (7- 9 مساءً)·

عن المسابقة

؟ مسابقة سنوية تنظمها هيئة أبوظبي للثقافة والتراث·
؟ تهدف إلى اكتشاف ودعم المواهب الإماراتية وسواها·
؟ تعمل على تنمية المواهب من خلال إلحاق الموهوبين بورش عمل متخصصة وتنظيم المعارض لهم·
؟ تسعى إلى نشر ثقافة جديدة للصورة الفوتوغرافية تختلف عن المفهوم التقليدي·
؟ أخيراً: انطلاقاً من سعي المسابقة لتصبح إحدى المسابقات الاحترافية في المنطقة، تعمل على استقبال الأعمال من مختلف المدارس والأساليب الفنية، والتركيبية، والبانوراما، والشرائح الموجبة والسالبة، والصور الرقمية، والمعالجات التقنية، والصور باختلاف مقاساتها وأحجامها، على ألا تخرج عن قيم التصوير الفوتوغرافي وفنونه الإبداعية·

اقرأ أيضا