الرياضي

الاتحاد

ليلة إيرانية على ضفاف الكورنيش

قطبي مدرب إيران يتلقى التهنئة بعد الفوز على العراق

قطبي مدرب إيران يتلقى التهنئة بعد الفوز على العراق

لم تنم الدوحة أمس الأول، ليس بفعل جماهيرها، وإنما بسبب الجماهير الإيرانية التي طافت شوارع العاصمة القطرية، تطلق أبواق سياراتها وتحيط باللاعبين، حتى مقر إقامتهم بشيراتون الدوحة القابع على الكورنيش مباشرة، ومن الكورنيش إلى داخل الفندق، امتدت الأفراح بالفوز الذي حققه المنتخب الإيراني على نظيره العراقي، في مواجهة وصفها البعض بأنها كانت بمثابة نهائي مبكر للبطولة.
وتوافدت الأسر الإيرانية بكامل أعضائها، الأم والابن والأحفاد على مقر إقامة البعثة، وسهروا مع اللاعبين حتى الساعات الأولى من الصباح، وتواجد بينهم السفير الإيراني بالدوحة وعدد من مسؤولي اتحاد الكرة والسفارة، وأولت القنوات التلفزيونية اهتماماً كبيراً بلاعبي الفريق الإيراني ومسؤوليه، وسجلت معهم لقاءات مطولة، حول انطباعاتهم عن الفوز ومدى اقترابهم من التأهل، وتفرغ الجمهور لالتقاط الصور التذكارية مع نجومه المحببين.
ومن جانبه، أعرب علي كافشيان، رئيس اتحاد الكرة الإيراني عن سعادته البالغة بالفوز الذي حققه فريقه، مشيراً إلى أن المباراة كانت صعبة، خاصة أن طرفها الفريق العراقي هو حامل لقب النسخة الماضية، مشيراً إلى أن الهدف العراقي المبكر كان له أثره في رفع حماس لاعبي إيران، الذين ضاعفوا من جهدهم وبدوا جادين أكثر، حتى تمكنوا من تحقيق التعادل، وهو ما منحهم دافعاً أكبر ليحققوا الفوز بعد ذلك بالهدف الثاني في توقيت صعب على المنافس، متمنياً أن يواصل الفريق أداءه بهذا الشكل وأن يمضي في البطولة إلى أبعد نقطة.
وأكد أن قطبي مدرب الفريق محظوظ لأنه يستفيد من قوتين، الخبرة والشباب معاً، وأن الخبرة كان لها دورها في الشوط الأول وفي الثاني أعلنت القدرات الشبابية عن نفسها، ودافعت عن فريقها، ولذلك تفوقت على الفريق العراقي بعض الشيء في الشوط الثاني، مشيراً إلى أنه مع توالي المباريات سيتحقق الانسجام بشكل كامل بين أعضاء الفريق، واصفاً فريقه بالجيد حيث يؤدي لاعبوه بجماعية ولديهم إصرار على الفوز يتمكنون من ترجمته.
وقال كافشيان: المباراة كانت بين فريقين متقاربين، خاصة أن هناك عدداً ممن يلعبون بصفوف الفريق العراقي، محترفون في الدوري الإيراني، وأبرزهم هوار ملا محمد.
وكشف رئيس اتحاد الكرة الإيراني عن أن عقد مدرب الفريق أفشين قطبي ينتهي بعد البطولة، وأنه بالإمكان أن يفاوضوه في التمديد والتجديد للفريق والبقاء معه، ولكن في حالة إذا ما فاز باللقب.
وأشار إلى أنه لم يكن خائفاً على الفريق في أي وقت من الأوقات، وأنه توقع الفوز بنسبة كبيرة، وبعد الفوز على العراق، بات واثقاً من التأهل بنسبة لا تقل عن 70 في المائة.
وأخيراً وعن المنتخب الإماراتي الذي يلعب معهم بنفس المجموعة، قال إنه فريق جيد جداً، وشاهد مباراته مع كوريا الشمالية ويعتقد أنه سيكون رقماً صعباً في المجموعة الرابعة.

اقرأ أيضا

منصور بن محمد يتوج الفائزات.. لوسي بطلة الطواف النسائي