الاتحاد

الإمارات

حاكم الشارقة يأمر بحل مجلس إدارة جمعية الصيادين في كلباء

الشارقة (الاتحاد) - أمر صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة أمس بحل مجلس إدارة جمعية الصيادين بكلباء، والدعوة إلى انتخابات جديدة، بالتنسيق مع وزارة الشؤون الاجتماعية.
جاء ذلك خلال اتصال راشد الشيخ رئيس الديوان الأميري في الشارقة ببرنامج الخط المباشر الذي يبث عبر أثير إذاعة وتلفزيون الشارقة الذي نقل توجيهات صاحب السمو حاكم الشارقة، الذي كان يستمع للبرنامج الذي عرض خلاله أحد المواطنين شكوى تتعلق بإضافة أربعة أعضاء جدد في مجلس إدارة الجمعية من دون إجراء انتخابات داخلية، والذي اعتبره مخالفاً للقانون.
واستقبلت قرارات صاحب السمو حاكم الشارقة بترحيب واسع من قبل الصيادين في كلباء لاهتمام سموه، وحرصه الدائم، واستجابته السريعة لمطالبهم، لتحقيق الراحة والاستقرار لهم جميعاً، معربين عن شكرهم لهذا القرار الذي جاء استجابة لمطالب أكثر من مائتي صياد من أعضاء الجمعية.
وكان الصياد أحمد الزعابي اتصل ببرنامج الخط المباشر لنقل شكوى الصيادين من إضافة أربعة أعضاء جدد في مجلس إدارة الجمعية من دون انتخابهم، وتم اختيار أحدهم رئيساً لمجلس الإدارة، مبيناً أن هؤلاء تمت إضافتهم بعد أن كان أصحاب المقاعد الأربعة المنتخبون تركوا الجمعية لأسباب خاصة.
وقال الزعابي لمركز الشارقة الإعلامي إن قرار سموه كان متوقعاً من قبل جميع الصيادين في كلباء، لمتابعة سموه الدائمة لجميع هموم أبنائه في الإمارة، وحرصه المعهود على توفير كل ما من شأنه تحقيق الراحة والطمأنينة لهم جميعاً.
وكان صاحب السمو حاكم الشارقة قد دعا في مداخلة صوتية له سابقة، كانت قد بثت عبر برنامج الخط المباشر، ممتهني مهنة الصيد في الإمارة، إلى المبادرة الفورية لعرض احتياجاتهم وقضاياهم، مؤكداً ضرورة توافر الدعم الإعلامي لفئة الصيادين، وإتاحة الفرصة الكافية لهم للتعرف عن قرب إلى همومهم وقضاياهم، ووضعها على طاولة المسؤولين لإيجاد الحلول المرضية لهم.
وتأتي توجيهات صاحب السمو حاكم الشارقة في إطار متابعته المستمرة لقضايا وهموم أبنائه من مختلف فئات المجتمع، وفي إطار دعم سموه لمهنة الصيد، كونها من المهن المتوارثة العريقة التي تشكل جانباً مهماً من النشاط الاقتصادي في دولة الإمارات العربية المتحدة بشكل عام.
ومن ضمن توجيهات سموه الدائمة للاهتمام بهذا القطاع دعوة مختلف الجهات للاهتمام بقطاع الصيادين، وتلمس مشاكلهم ومتابعتها، لما من شأنه توفير الدعم والمساندة لهم لدفعهم للاستمرار في عطائهم، وللحفاظ على هذه المهنة العريقة.كما وجه صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، بتخصيص 500 ألف درهم لشراء كتب متنوعة من مهرجان الشارقة القرائي وتوزيعها على المكتبات المدرسية من مرحلة رياض الأطفال، وحتى الصف الثاني عشر بإشراف ومتابعة من مجلس الشارقة للتعليم.
وأشادت منى شهيل نائب مدير منطقة الشارقة التعليمية بالدعم الذي يوليه صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة لقطاع التعليم، ولأبنائه من الطلبة والطالبات بمدارس منطقة الشارقة التعليمية والمتمثل في هذه المكرمة، مؤكدة أن مبادرة سموه موضع تقدير من قبل الميدان التربوي الذي يدرك قيمة المطالعة في زمن ابتعد فيه الطلاب عن الكتاب والقراءة وانشغلوا بمواقع الإنترنت .
وأكدت شهيل أن المكتبة المدرسية تعتبر مركزاً للإشعاع الثقافي في المدرسة، ولها أكبر الأثر في تشجيع الطلاب على القراءة خاصة وأن النظام التعليمي أصبح لا يقف عند حد التعليم وتلقين قدر معين من المعلومات، وإنما امتد ليشمل تعليم الطلاب البحث والاطلاع، وإضافة معلومات أخرى خارج المناهج الدراسية وليس الاعتماد على المنهج وحده.
وقالت، إن المكتبة المدرسية تعمل على تنمية شخصية التلميذ الخلاقة وتنمية فكره النقدي البناء بحيث يتمكن عن وعى وبالتعاون مع أبناء مجتمعه من الإسهام في تطوير مجتمعه، بدءا من دائرة أسرته إلى دائرة وطنه الكبير، وكذلك تعمل المكتبة المدرسية على إعداد المواطن إعدادا سليما للاندماج النشيط في حياة المجتمع بتزويده بأساسيات التعليم والثقافة علاوة على ايجاد جيل جديد يؤمن بالثقافة ويسير في ظلالها وركبها وتكون مكملة للعملية التعليمية وحلقة وصل بين البيت والمجتمع والمدرسة .
وكانت لجنة اختيار الكتب التي شكلتها منطقة الشارقة التعليمية زارت مهرجان الشارقة القرائي في اكسبو الشارقة لانتقاء الكتب التي سيتم تزويد المدارس بها على مستوى الإمارة تنفيذا لمبادرة صاحب السمو حاكم الشارقة. وأوضحت منى شهيل، أن اللجنة تحرص على انتقاء الكتب التي تناسب المراحل العمرية لكل حلقة دراسية، وعلى زيارة مختلف الأجنحة المشاركة بالمهرجان للاستفادة من الكتب القيمة التي تعرضها، مؤكدة أن المهرجان يشيع حالة من الحراك الثقافي في الإمارة، ويؤكد أهمية المطالعة، لافتة إلى أن اللجنة اطلعت على جدول الدورات والورش التي تقام على هامش المعرض.

اقرأ أيضا

محمد بن زايد: «غداً 21».. بداية طيبة وإلى مزيدٍ من الإنجازات