دبي (الاتحاد) أكد اللواء محمد أحمد المري مدير عام للإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب في دبي، أن «إقامة دبي» كجهة حكومية تسعى لتقديم أفضل الخدمات الذكية للجمهور وإسعاد مستخدمي «مطارات دبي»، مشيراً إلى أنها سباقة دائما في طرح العديد من الخدمات الذكية التي تهدف إلى تسهيل إجراء المعاملات وتسريعها لتوفير جهد المتعاملين ووقتهم، وحققت خدماتها تطوراً كبيراً خلال الأعوام الأخيرة على صعيد تقنيات المعلومات المستخدمة فيها. وأضاف المري: حرصت «إقامة دبي» على أن تقدم للمتعاملين أحدث التقنيات الرقمية تحقيقا لإسعادهم ومواكبة لاهتمامات زوار دبي والمقيمين والمواطنين باقتناء الأجهزة المتطورة والتقنيات، مثل الأجهزة القابلة للارتداء والهواتف الذكية وتعتبر الخدمات المبتكرة والمقدمة من خلال التطبيقات الذكية للهواتف لإنهاء إجراءات السفر آخر الإضافات لباقة الخدمات الذكية التي تقدمها «إقامة دبي» على الهواتف الذكية، حيث تم تطوير محفظة ذكية تقدم خدمات مشاركة المعلومات للمسافر وتوظف تكامل البيانات بين جميع الأطراف في المطار بهدف خلق تجربة سفر بدون توقفات لإسعاد المسافرين». كما طورت استراتيجية لاستشراف المستقبل وتشكيل فريق المستقبل لتسهيل المعاملات بدقة عالية وإسعاد الجمهور. من جهته، قال الرائد خالد بن مدية رئيس فريق المستقبل بالإدارة، إن «إقامة دبي» قدمت تحديات معتمدة على المعلومات المتراكمة من التطوير في الخدمات المتطورة داخليا من «إقامة دبي» وتوجهات حكومة المستقبل ما شكل تحديا للشركات من حول العالم بعد اطلاعها على واقع العمل في مطارات دبي المتطور محليا وعالميا».