صحيفة الاتحاد

الرياضي

«السعودي» يجرب خطة المونديال بمواجهة «المانشافت»

 المنتخب السعودي يلقى تأييداً كبيراً على المستوى الإماراتي (من المصدر)

المنتخب السعودي يلقى تأييداً كبيراً على المستوى الإماراتي (من المصدر)

معتز الشامي (دبي)

يخوض الأخضر السعودي أهم محطاته الودية في ختام مشوار الإعداد لمونديال موسكو، عندما يواجه المنتخب الألماني مساء اليوم في مدينة كولون الألمانية، وهي المباراة التي يعول عليها الأخضر للوصول للفورمة الفنية اللازمة، قبل مباراة افتتاح كأس العالم أمام نظيره الروسي صاحب الأرض والجمهور يوم 14 الجاري.
ويحظى المنتخب السعودي بدعم ومساندة كبيرة، لاسيما بعد انطلاق حملة #الإمارات_معاك_يالأخضر، والتي أطلقتها الإمارات خلال اليومين الماضيين، وحتى انتهاء مشوار الصقور الخضراء في كأس العالم، كما تم توحيد البث يوم الاثنين الماضي بين قنوات أبوظبي ودبي والشارقة الرياضية، والقناة الرياضية السعودية وبرنامج الخيمة، فيما شارك نخبة من أبرز نجوم جيل الـ90 في الكرة الإماراتية، مع أشقائهم من مختلف أجيال الكرة السعودية، وذلك خلال الحلقة التي شهدت رسالة حب ووفاء ودعم وأخوة بين الشعبين الإماراتي والسعودي، وتعكس اللحمة القوية بين كلا البلدين الشقيقين.
ومن جانبه أشاد سعيد العويران لاعب المنتخب السعودي الأسبق بالمبادرة الإماراتية، التي أكد أنها تعبر عن قوة ومتانة العلاقات بين البلدين، وقال: دعم الإمارات للأخضر يثلج الصدور، ويعكس قوة العلاقات الأخوية بين البلدين، فكل من الإمارات والسعودية بلد واحد وشعب واحد بالتأكيد.

وكان العويران قد سجل هدفاً مارادونياً في مرمى بلجيكا في مونديال 94، ويمني النفس أن يوفق منتخب بلاده في الفوز بلقاء الافتتاح حتى يحافظ على حظوظه في المنافسة على بطاقة التأهل لدور الـ 16 لكأس العالم، في ظل وفرة الدعم والمساندة الكبيرين للاعبي الأخضر، بخلاف الدعم الشعبي الكبير سواء من جانب المشجع السعودي، أو بالتحام الأشقاء في الإمارات مع الشارع السعودي أيضاً خلف المنتخب، وأضاف: الأخضر خاض مشوار إعداد مناسب للغاية، حيث واجه قوى كروية كبرى تتمثل في إيطاليا وبيرو وألمانيا، وقبلها مباريات أيضاً كانت قوية خلال أجندة الفيفا منذ تأهل المنتخب للمونديال عن مجموعته القوية في تصفيات آسيا.
وتابع العويران: أعتقد أن الظهور بشكل قوي في لقاء اليوم ضمن ختام مشوار الإعداد للمونديال، سيكون أمراً مطلوباً للغاية، من أجل الحصول على الثقة اللازمة قبل انطلاق المونديال، لاسيما بعد تمكن الجهاز الفني من وضع يده على نقاط الضعف والقوة في أداء اللاعبين، وفي تشكيلة اللاعبين الأبرز، الذين سيخوضون المباريات بكل ثقة حاملين طموحات الشارع الرياضي السعودي والإماراتي على حد سواء.
على الجانب الآخر، حافظ المنتخب السعودي على احتلاله المركز الـ 67، في تصنيف الاتحاد الدولي لكرة القدم «الفيفا»، ولعب الأخضر 4 مباريات ودية خلال شهري مايو، ويونيو، فاز فيها على الجزائر واليونان بنتيجة واحدة 2-0، وخسر أمام إيطاليا 1-2، وبيرو 0-3، ويلتقي اليوم منتخب ألمانيا حامل لقب مونديال 2014، وجاء منتخب الصقور الخضر، في المركز الخامس آسيوياً، بعد كل من أستراليا «36»، وإيران «37»، وكوريا الجنوبية «57»، واليابان «61».
وعلى المستوى العربي، جاء الأخضر خامساً أيضاً، بعد تونس «21»، والمغرب «41»، ومصر «45»، والجزائر «66».
على صعيد آخر، يغيب مسعود أوزيل عن مباراة السعودية المقرر إقامتها اليوم بسبب مشاكل في الركبة.
وتعرض أوزيل، لاعب أرسنال الإنجليزي، لكدمة في الركبة في المباراة الودية التي خسرها المنتخب الألماني أمام نظيره النمساوي السبت الماضي. كما أنه يعاني من مشكلة في الظهر. ونشر الحساب الرسمي للمنتخب الألماني على مواقع التواصل الاجتماعي على الإنترنت تغريدة ورد فيها: كإجراء احترازي، مسعود أوزيل لم يشارك في المران النهائي، وبدلاً من ذلك، أكمل تدريبات العدْو. سيغيب عن مباراة ألمانيا والسعودية بسبب كدمة طفيفة في ركبته اليسرى. وانضم أوزيل لزملائه خلال تدريبات الإحماء قبل أن يتدرب بصورة منفردة. كل اللاعبين الـ22 تدربوا للمرة الأخيرة في معسكرهم بشمال إيطاليا، قبل أن يحزموا أمتعتهم للعودة إلى ألمانيا أمس، استعداداً للمباراة التي تقام في ليفركوزن.
ويغيب المدافع جيروم بواتينج عن المباراة، خاصة أنه عاد لتوه إلى التدريبات عقب شفائه مطلع هذا الأسبوع من إصابة عضلية في الفخذ.
ويسافر المنتخب الألماني إلى روسيا يوم الثلاثاء المقبل، حيث يلعب أول مباراة له في المجموعة السادسة بعدها بخمسة أيام في موسكو أمام المكسيك. وسيكون منتخبا السويد وكوريا الجنوبية هما المنافسان الآخران في المجموعة.
ويسعى المنتخب الألماني لتحقيق أول انتصار له هذا العام في مباراة الغد، حتى يدخل الفريق منافسات كأس العالم في أجواء إيجابية. وقال سامي خضيرة لاعب خط الوسط: نحن مركزون للغاية. نحن ننقد أنفسنا. لم يقل أي لاعب بعد مباراة النمسا إن المباراة لم تكن سيئة للغاية. لقد قمنا بتحليل عميق، ونرغب بتجاوز آثار الهزيمة.