صحيفة الاتحاد

ثقافة

«مجالس الشاعرات» يحتفي بـ «يوم زايد للعمل الإنساني»

محمد عبد السميع (الشارقة)

بالاحتفاء بيوم زايد للعمل الإنساني، اختتمت أمس الأول فعاليات مجالس الشاعرات في رمضان التي ينظمها منتدى الشاعرات بمركز الشارقة للشعر الشعبي بدائرة الثقافة، وذلك في الأمسية التي أقيمت في بيت الشاعرة سراج الليل بأبوظبي بمشاركة الشاعرات: سراج الليل، ولهة الشوق، عيون القصيد. وأدارتها الشاعرة علياء العامري التي أشارت إلى أن «يوم زايد للعمل الإنساني من العلامات الفارقة في تاريخنا ومسيرتنا الوطنية، نستعيد فيه إرث العطاء من أجل البشرية جمعاء، الذي أرساه مؤسس الدولة المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وجعله ضمن استراتيجية ومنهج الدولة ومنظومتها في العطاء وقيمها وثقافتها المجتمعية والمؤسسية. وقد عبر الشعر عن ذلك التوجه الإنساني، وأرخ ووثق لتلك الاستراتيجية وهذا التوجه ليظل تاريخاً تحفظه الأجيال وتتفاخر به على طول الزمان. فكم من شاعر تغنى بأشعاره الجميلة التي تحمل في طياتها الكثير من العبر والفوائد والحكم، والتي تعبر في طياتها عن قيم العمل الإنساني».
وأضافت العامري: وفي مجلسنا اليوم نستذكر ونسترجع مواقف المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، في العطاء والجود والإحسان، والتي كانت نبراساً للعمل الخيري والإنساني، وهي مناسبة وفرصة نؤكد فيها أهمية العمل الإنساني في تعزيز مسيرتنا التنموية ودور الشعر والشعراء في ترسيخ القيم الوطنية الأصيلة التي تربى عليها أبناء زايد. وذكرت الشاعرة سراج الليل أن كل إبداع يقوم على الكلمة الصادقة الموضوعية لتهيئة وتربية العقول والآراء وتنقيتها من كل شوائب الهدم والخراب هو عمل إنساني. وقرأت سراج الليل مجموعة من قصائدها، منها قصيدة بعنوان «عام زايد».
وقالت الشاعرة ولهة الشوق: «حرص المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، على مناصرة قضايا الحق والعدل والسلام، ومد يد العون للآخرين للحفاظ على الأسس الاجتماعية. وأضافت أن هذا النهج والإحساس بالآخرين وهمومهم واحتياجاتهم أفرز شخصية شعرية غير مسبوقة في تاريخ الأدب الشعبي.
وأكدت عيون القصيد أن أعمال زايد في الجانب الإنساني أثبتت أن القيم والمبادئ هي أساس أي عمل أياً كان، وهي أساس كل إبداع يقوم على الكلمة الصادقة والموضوعية لتهيئة وتربية العقول والآراء من كل شوائب الهدم والخراب.
وألقت عيون القصيد مجموعة من القصائد الوطنية والاجتماعية، منها قصيدة بعنوان «الاتحاد».