الرياضي

الاتحاد

الوصل يكسب النهضة العماني في «الخليجية»

?خلال مباراة الوصل مع النهضة العماني في البطولة الخليجية (تصوير أفضل شام)?

?خلال مباراة الوصل مع النهضة العماني في البطولة الخليجية (تصوير أفضل شام)?

علي معالي (دبي) - فاز فريق الوصل على مضيفه النهضة العماني باربعة أهداف مقابل 3 أهدف في الجولة الأخيرة من دوري المجموعات لبطولة الأندية الخليجية في نسختها الـ27 في المباراة التي جرت بينهما أمس بملعب الوصل، ليؤكد الفهود براعتهم في تحقيق العلامة الكاملة “12 نقطة” وتصدر مجموعته الرابعة عن جدارة واستحقاق. بدأ النهضة بالتهديف في الدقيقة 6 عن طريق بدر الجابري ورد الوصل بثلاثية خلعتبري وياسر سالم وأوليفيرا في الدقائق 28 و48 و53، وقلص النهضة الفارق بهدفه الثاني في الدقيقة 55 عن طريق ويلفريد الذي أضاف الثالث في الدقيقة 92 فيما سجل دوندا هدف الوصل الرابع من ضربة جزاء في الدقيقة 75. وبذلك يتأهل الوصل ومعه الرفاع البحريني لدور الثمانية، ليودع النهضة البطولة دون أي انتصار.بدأت المباراة بسيطرة من الوصل، ولاحت فرصتان في الدقائق الـ5 الأولى لأوليفيرا، وكان في مقدور الفهود التقدم مبكراً، وعلى الرغم من أن تشكيلة الوصل بها الكثير من التعديل، لكن القوام الأساسي من المهاجمين تحديداً كان موجوداً في أرض الملعب بقيادة أوليفيرا ومحمد رضا خلعتبري، وفي الوسط فهد حديد وحسن علي إبراهيم وحمد الحوسني وعبيد ناصر، وفي الدفاع لعب طارق حسن ومبارك حسن وياسر سالم وأحمد الفردان، وفي حراسة المرمى راشد علي.
دخل الوصل المباراة بهدوء أعصاب، رغم أنها لا تقدم أو تؤخر في ترتيب أو تأهل الفريق لدور الثمانية بعد أن جمع 9 نقاط من الجولات الـ3 السابقة، وحتى الفريق العماني دخل اللقاء بعد أن فقد الأمل تماماً في التأهل الذي كان محسوماً قبل لقاء الرفاع البحريني بحكم المواجهات المباشرة حتى لو فاز النهضة على الوصل بعدد كبير من الأهداف.
هذه العوامل جعلت النهضة يبدأ المباراة دون أي ضغوط نفسية برغبة تأدية أداء جيد وأفضل وإظهار فن الكرة العماني أمام الأسطورة مارادونا، وبدأ الفريق العماني بحذر دفاعي كبير في البداية، مع وجود تنظيم هجومي مناسب، ما جعل الضيوف ينطلقون بشكل جيد مع الدقائق الأولى. رغم أن الوصل سيطر على البداية من خلال تحركات اللاعبين والهجوم المكثف على مرمى عبدالله المعمري، لكن النهضة استغل الثغرات الدفاعية ونظم هجمة في الدقيقة السادسة من الناحية اليمنى وصلت في النهاية إلى بدر الجابري سجل منها هدف التقدم للفريق العماني. بعد الهدف ضغط الوصل مجدداً لتعديل النتيجة، وبدأ أوليفيرا وخلعتبري ومعهما حديد والحوسني في الضغط، ويمرر أوليفيرا واحدة من كرته الساحرة إلى خلعتبري داخل منطقة جزاء النهضة، لكن الحارس العماني يسبق خلعتبري وينقذ هدفاً مؤكداً، بعدها يحاول ياسر سالم ويسدد كرة مرت بجوار القائم الأيسر للحارس.
طوال الـ20 دقيقة الأولى لم يقترب الفريق العماني من مرمى راشد علي حارس الفهود، إلا في كرة الهدف الأول، حيث كان الهدف بمثابة “الكنز” الذي حصل عليه لاعبو الفريق وأرادوا الحفاظ عليه، في الوقت الذي تسابق فيه لاعبو الوصل لإهدار الفرص السهلة من أوليفيرا وياسر والحوسني بسب عدم التركيز في الثلث الأخير من الملعب. أثمر الضغط الوصلاوي عن هدف التعادل للفهود، حيث مرر طارق حسن كرة عرضية جميلة وصلت إلى محمد رضا خلعتبري، هيأها على صدره بشكل جيد وتعمق في خط الدفاع وسددها في شباك النهضة، معلناً هدف التعادل الذي أعاد المباراة إلى توازنها.
تحرر النهضة نسبياً في الأسلوب الدفاعي، وبدأ في التحرك للأمام وهو ما فتح الثغرات في الدفاع، وكاد أوليفيرا أن يضيف هدف التقدم في الدقيقة 35 من تمريرة تلقاها من عمق الوسط، ولكنه لم يتعامل مع الكرة بتركيز ليفقد الوصل هدفاً مؤكداً. وفي الدقائق العشر الأخيرة، حاول النهضة وهاجم مرمى الوصل عن طريق ويلفريد وبدر الجابري وسالم جمعة الشامسي، وفي المقابل عاد أوليفيرا كثيراً لخط الوسط لتسلم الكرات، وحاول فهد حديد استغلال مهاراته، ولكن ذلك لم يغير شيئاً من نتيجة الشوط الأول والذي انتهى بالتعادل بهدف لكل منهما.
مع بداية الشوط الثاني شارك راشد عيسى بدلا من محمد رضا خلعتبري، ومن أول هجمة منظمة يرسل طارق حسن كرة عكسية تصل إلى أوليفيرا سددها برأسه أنقذها حارس النهضة في أول مؤشر هجومي للفهود في الدقيقة 47.
وفي الدقيقة 48 يتلقى ياسر سالم كرة عرضية من ضربة ثابتة يسددها لترتطم بالقائم الأيمن للحارس العماني وتحتضن شباكه معلنة هدف التقدم للوصل. ونشط الاصفر مجددا عن طريق جبهته اليمنى، حيث لعب حسن علي ابراهيم كرة “بالمقاس” من ضربة حرة على رأس القناص الأورجوياني أوليفيرا ليحرز منها الهدف الثالث في الدقيقة 53. وفي الدقيقة 55 ينجح النهضة في تقليص الفارق عن طريق ويلفريد الذي تلقى كرة من خط الوسط وانطلق بها حتى اقترب من مرمى راشد علي وسددها في شباك الفهود محرزا هدف النهضة الثاني.وفي الدقيقة 58 يحصل أوليفيرا على بطاقة صفراء ويخرج بعدها ويلعب بدلا منه عيسى علي وتتغير خطة الفريق إلى الهجومية ليلعب راشد عيسى مع الحوسني.
وفي الدقيقة 75 يضيف دوندا الهدف الرابع للوصل من ضربة جزاء ليؤكد تفوق فريقه وتنتهي المباراة بهذه النتيجة. وفي الدقيقة 92 أضاف ويلفرد الهدف الثالث للوصل لينتهي اللقاء 4-3.

اقرأ أيضا

زيدان: البقاء بالمنزل للفوز على «كورونا»