الرياضي

الاتحاد

النصر يخسر بثلاثية أمام سباهان الإيراني ويودع السباق الآسيوي

الخسارة أنهت حظوظ النصر في سباق التأهل (تصوير أشرف العمرة)?

الخسارة أنهت حظوظ النصر في سباق التأهل (تصوير أشرف العمرة)?

ودع فريق النصر منافسات بطولة دوري أبطال آسيا قبل جولة من ختام منافسات الدور الأول، بعد خسارته صفر - 3 أمام سباهان الإيراني مساء أمس في المباراة التي شهدها ستاد آل مكتوم في إطار الجولة الخامسة لمباريات المجموعة الثالثة للبطولة القارية، وذلك بعد أن تجمد رصيد “العميد” عند 3 نقاط، في حين وصل رصيد سباهان إلى 10 نقاط، ليقترب من التأهل رسمياً للدور الثاني بانتظار الجولة الأخيرة التي تقام منتصف الشهر الجاري.
سجل أهداف سباهان برونو سيزار وسوكاج ومهدي سيد صالحي، وشهد اللقاء واقعة طرد حارس النصر عبدالله موسى بسبب عرقلته لمهاجم سباهان بعد كرة مفاجئة كان لاعبو النصر ينتظرون إعادتهم لهم بعد إخراجها لعلاج لاعب مصاب، وهو ما كان نقطة تحول في اللقاء رغم إهدار امارا ديانيه ضربة جزاء وقت أن كانت النتيجة 1 - صفر، وتأثر “العميد” باللعب بعشرة لاعبين في الشوط الثاني لينال الخسارة الثقيلة.
بدأت المباراة هادئة من الفريقين، وإن كان فريق سباهان البادئ بالمحاولات الهجومية من وسط الملعب، في حين بقي النصر متحفظاً خلال الدقائق الأولى مهتما بالدفاع في المقام الأول لاستكشاف نوايا بطل إيران ومعالم طريقة لعبه، ثم بدأ لاعبو “العميد” تدريجياً البحث عن “ثغرة” لاختراق دفاع سباهان والوصول إلى مرماه، وإن كان ذلك قد قوبل بتركيز دفاعي كبير من الفريق الإيراني.
أهدر بريشيانو أول فرصة للنصر في الدقيقة 19 بعد هجمة منظمة بين حميد عباس ويونس أحمد وديانيه وصلت إلى بريشيانو داخل المنطقة جهة اليسار، لكن حارس سباهان رحمان أحمدي تدخل في الوقت المناسب ومنع اللاعب الأسترالي من التسديد في المرمى، وكانت هذه المحاولة وكأنها نقطة التحول في سير اللقاء، حيث زادت بعدها المساحات وأصبح أداء الفريقين أكثر انفتاحاً من الناحية الهجومية بعيداً عن التحفظ الدفاعي السابق. تفوق فريق سباهان في السيطرة على الكرة بفضل قوة أداء لاعبيه ولياقتهم البدنية والسرعة في التحول عن الدفاع إلى الهجوم والعكس، وإن ظل مرمى الفريقين بلا تهديد حقيقي معظم الفترات، خاصة مع تفوق دفاع الفريقين على المهاجمين، ولذلك اضطر ليو ليما ومارك بريشيانو للتسديد من بعيد أكثر من مرة على مرمى سباهان لضرب التنظيم الدفاعي الإيراني.
عادت المباراة إلى أجواء الهدوء بعد مرور 30 دقيقة، وإن كان النصر قد أصبح أكثر تنظيماً وتفوقاً في وسط ملعب سباهان بفضل جهد حميد عباس حبيب الفردان وبريشيانو ويونس أحمد وتفوق محمود حسن من جهة اليمين ومحمد علي من اليسار في التقدم وعمل الكرات العرضية إلى ديانيه، الذي تعرض لرقابة لصيقة حرمته من الظهور بمستواه الحقيقي رغم الجهد الكبير الذي بذله للهروب من هذه الرقابة بالتحرك على الجانبين في فترات كثيرة.
امتلك “العمبد” زمام الأمور في الدقائق العشر الأخيرة من حيث السيطرة وسط الملعب ومحاولات الوصول إلى المرمى الإيراني بأكثر من طريقة، وهو ما أجبر لاعبي سباهان على التراجع للدفاع بكل الخطوط، وشهدت الدقيقة 41 نجاح حارس سباهان رحمان أحمدي في إنقاذ مرماه من تمريرة حميد عباس إلى ديانيه، لكن الأمور سارت على عكس المتوقع ونجح برونو سيزار مهاجم سباهان في تسجيل أول أهداف اللقاء في الدقيقة 44 باستغلال خطأ الدفاع والحارس عبدالله موسى لهز شباك “العميد”.
وبعد الهدف حاول لاعبو النصر عمل أي شيء من أجل إدراك التعادل قبل انتهاء الشوط الأول، لكن الوقت لم يكن كافيا لتحقيق ذلك، خاصة في ظل الحرص الشديد من لاعبي سباهان لينتهي الشوط الأول بتقدم الفريق الإيراني 1 - صفر.
مع بداية الشوط الثاني كانت الإثارة حاضرة بقوة، في الدقيقة 49 تعرض عبدالله موسى حارس النصر للطرد بعد عرقلة مهاجم سباهان في ظل انتظار إعادة لاعب سباهان للكرة، حيث تعرض النصر للمفاجأة في وصول لاعب سباهان إلى المرمى، بعد أن أخرج لاعبو النصر الكرة بسبب إصابة أحد اللاعبين وانتظار إعادة الكرة إليهم وفق السلوك الرياضي المتبع في مثل هذه الحالات، واضطر زنجا إلى إشراك الحارس البديل عبدالله محمد بدلاً من حميد عباس، لكن لاعب سباهان إميد إبراهيمي سدد ضربة الجزاء بهدوء ليلتقطها حارس النصر لتصحيح الخطأ الذي وقع فيه فريقه وتسبب في طرد حارس النصر.
واحتسب الحكم البحريني نواف شكر الله ضربة جزاء للنصر في الدقيقة 54 بعد أن تعرض أمارا ديانيه للإعاقة من حارس سباهان وهو في حالة انفراد بالمرمى، وسدد أمارا ديانيه الكرة بطريقة غريبة دون اهتمام كبير وأهدر الفرصة بعد أن نجح الحارس الإيراني في إنقاذ الكرة مرتين وفشل لاعبو النصر في تكملة الكرة التي سقطت من يد الحارس، وأهدروا فرصة العودة للمباراة من جديد.
ودفع زنجا بالمهاجم الشاب جمال إبراهيم بدلا من يونس أحمد من أجل زيادة القوة الهجومية ومحاولة تعويض الهدف في الدقيقة 63، والمخاطرة بدرجة أكبر لأن الخسارة بهدف لا تختلف عن الخسارة بهدفين، ورد زلاتكو مدرب سباهان بإشراك مهدي جعفر بور بدلا من مهدي كريميان.
وفي الدقيقة 68 نجح الألباني سوكاج في إحراز هدف سباهان الثاني من تسديدة قوية من داخل منطقة الجزاء جهة اليسار بعد هجمة مرتدة سريعة في غياب التغطية الدفاعية للنصر، لتزداد مهمة لاعبي “العميد” صعوبة في ظل تفوق لاعبي سباهان بدنياً وفنياً وعددياً، وتوالي محاولاتهم الهجومية على مرمى النصر مع وجود مساحات كبيرة خلف المدافعين بسبب التقدم بحثاً عن التعديل. وفي الدقيقة 77 نجح مهدي سيد صالحي في إحراز هدف سباهان الثالث لفريقه من ضربة رأس رائعة على يسار حارس النصر، ليتقدم الفريق الإيراني في السباق ويعلن عن خروج النصر رسمياً من البطولة بالهزيمة الثقيلة.


الإصابة تبعد لوكا توني قبل انطلاق اللقاء

دبي (الاتحاد) - خرج الإيطالي لوكا توني من تشكيلة النصر قبل دقائق من بدء المباراة بعد أن تعرض للإصابة أثناء عملية الإحماء، حيث كان أحد أفراد التشكيلة الأساسية، وحل الصاعد يونس أحمد بدلا منه قبل انطلاق اللقاء، وبقي 6 لاعبين فقط في قائمة البدلاء بدلا من 7 كما تسمح اللائحة. وكان خروج لوكا توني من التشكيل مفاجأة للجهاز الفني وكذلك الجماهير التي كانت تعول على وجود المهاجم الإيطالي بجوار العائد أمارا ديانيه بحثاً عن الفوز.

اقرأ أيضا

مدرب «أبيض الشباب» ينتظر قرار «المنتخبات»