الاتحاد

الإمارات

«الهوية» تدعو سكان دبي إلى التسجيل وتجديد البطاقات المنتهية

مقر «الهوية» في البرشاء (من المصدر)

مقر «الهوية» في البرشاء (من المصدر)

أبوظبي (الاتحاد) - ناشدت هيئة الإمارات للهوية سكان إمارة دبي، ضرورة المسارعة للتسجيل وتجديد بطاقات الهوية منتهية الصلاحية، قبل نهاية الشهر الجاري.
وأكدت الهيئة أن تعبئة الاستمارة الإلكترونية في مكاتب الطباعة أو عن طريق موقعها الإلكتروني يجنّب المتعاملين الوقوع في رسوم التأخير التي سيبدأ تطبيقها على مستوى الإمارة اعتباراً من أول يونيو المقبل.
وأشارت الهيئة إلى ضرورة الالتزام بالمواعيد المحددة لزيارة مراكزها لاستكمال إجراءات التسجيل (التبصيم والتصوير)، والموضحة في استمارة التسجيل أو في الرسالة النصية القصيرة التي يتم إرسالها للمتعاملين بعد تعبئة الطلب.
إلى ذلك، دعت الوافدين الجدد الذين لا يحملون إقامة، إلى تعبئة طلب التسجيل في أحد مكاتب الطباعة، ثم زيارة مركز التسجيل الملحق بمركز “الطب الوقائي” بعد إجراء الفحص الطبي مباشرة.
ودعت الهيئة أصحاب الإقامات التي تنتهي صلاحياتها (قبل) 31 ديسمبر 2012، في كل من أبوظبي ودبي والشارقة، إلى التسجيل في بطاقة الهوية بالتزامن مع إجراءات تجديد الإقامة.
أما بشأن الأطفال المواطنين والمقيمين دون الـ15 سنة، فأكدت الهيئة وجوب تسجيل هذه الفئة في إمارات الدولة كافة قبل الأول من أكتوبر المقبل.
وأوضحت الهيئة أن موعد انتهاء المهلة الممنوحة لحملة الإقامات الصادرة في إمارة دبي، جاء في إطار جدول زمني تم الإعلان عنه في شهر سبتمبر 2011 للانتهاء من تسجيل سكان الدولة.
وفي هذا الإطار، أعلنت هيئة الإمارات للهوية، إطلاق حملة إعلامية وإعلانية شاملة على مستوى إمارة دبي بهدف توعية جمهور المتعاملين لحثهم على التسجيل في نظام السجل السكاني وبطاقة الهوية وتجديد بطاقاتهم المنتهية قبل نهاية مايو الجاري، تفادياً للوقوع في رسوم التأخير.
وتتضمن الحملة نشر إعلانات في وسائل الإعلام المطبوعة والمسموعة وعبر مواقع التواصل الاجتماعي وموقع الهيئة الإلكتروني.
كما تستهدف الحملة مستخدمي مترو دبي وعدد من حافلات النقل العام في الإمارة، إلى جانب توزيع نحو مليون نسخة من مطويتين دعائيتين (بروشور)، إحداهما بعنوان (بادر للتسجيل.. لا تنتظر اللحظة الأخيرة)، والأخرى بعنوان (لا ترتبك!)، وبتسع لغات، تستهدف متعاملي وزوار غالبية المرافق الحكومية الاتحادية والمحلية بالإمارة، بالإضافة إلى مراكز التسجيل التابعة للهيئة.
كما باشرت الهيئة بتوجيه رسائل توعية لسكان الإمارة عن طريق مواقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” و”تويتر” و”يوتيوب”، بالتعاون مع المؤسسات الحكومية والخاصة والشخصيات الاعتبارية في الدولة، ضمن خطة للوصول إلى أكبر قاعدة من المستخدمين، يتجاوز عددها 4 ملايين شخص.
وأشارت الهيئة إلى أن مشروع السجل السكاني وبطاقة الهوية، هو مشروع وطني استراتيجي، يهدف إلى تعزيز الأمن الوطني والفردي، والمحافظة على سجل سكاني دقيق ويدعم اتخاذ القرار وتقديم خدمات حكومية إلكترونية مبتكرة.
ويبلغ عدد مراكز التسجيل التابعة لهيئة الإمارات للهوية في إمارة دبي 9 مراكز، إلى جانب 6 مراكز تسجيل أخرى ملحقة بمراكز الطب الوقائي وتديرها شركة الإدارة الإلكترونية والحلول الأمنية “إيماس”، وهي مركز “البرشاء” و”الراشدية” و”الكرامة” و”الجنسية والإقامة” و”بريد الإمارات” و”مركز دبي المالي العالمي” و”دافزا” و”طيران الإمارات” و”الديوان”، أما المراكز الملحقة بـ(الطب الوقائي) فهي، مركز “محيصنة” و”البراحة” و”قرية المعرفة” و”السطوة” و”جافزا” و”القوز مول”.

اقرأ أيضا

محمد بن راشد يؤكد عمق الروابط الاستراتيجية مع الولايات المتحدة