الاتحاد

عربي ودولي

ترامب يحذر من استمرار الإغلاق الحكومي فترة طويلة

الرئيس الأميركي دونالد ترامب

الرئيس الأميركي دونالد ترامب

حذر الرئيس الأميركي دونالد ترامب من أن الإغلاق الجزئي للحكومة الأميركية الذي دخل يومه الثاني عشر يوم الأربعاء، قد يستمر "مدة طويلة" فيما يصر على مطلبه بالحصول على مليارات الدولارات لبناء جدار حدودي مع المكسيك.
وقبل يوم من تولي الديموقراطيين السيطرة على مجلس النواب، لم تصدر أية مؤشرات على تراجع ترامب عن إصراره على الحصول على 5 مليارات دولار لبناء جداره الجنوبي "الجميل".
وقال خلال اجتماع للحكومة "نحن نتحدث عن الأمن القومي"، قبل محادثات في البيت الأبيض مع كبار المشرعين الديمقراطيين والجمهوريين.
وأضاف "إنه أمر شديد الأهمية بحيث لا يمكن التراجع عنه"، مضيفاً أنه مستعد للتشبث بموقفه، "كل الوقت اللازم" لتأمين الأموال التي يريدها من الكونغرس.
وقال ترامب: "أظن أن الناس في هذا البلد يعتقدون أنني على صواب، وقد يمر وقت طويل" قبل إعادة فتح المؤسسات الحكومية التي طالها الإغلاق بسبب الخلاف على الميزانية.
ويستعد ترامب للقاء الديموقراطيين نانسي بيلوسي وتشاك شومر في مسعى لكسر الجمود حول مطلبه تمويل الجدار، في أول لقاء يجمع بين ترامب وبيلوسي التي ستتولى منصب رئيسة مجلس النواب الخميس، وشومر، زعيم الأقلية في مجلس الشيوخ، منذ لقائهم الذي شابه الخلاف في 11ديسمبر في المكتب البيضاوي.
ويقول الديموقراطيون إن مسألة بناء الجدار، التي كانت من أهم وعود ترامب الانتخابية، هي تشتيت للانتباه عن قضايا الهجرة الأكثر تعقيداً وأداة يستخدمها ترامب لحشد دعم قاعدته المحافظة.
ونجم عن الأزمة إغلاق أقسام من الحكومة الفدرالية خلال عطلة عيد الميلاد ورأس السنة وحتى المستقبل القريب إلى أن يتم التوصل الى اتفاق.
وأكد ترامب الأربعاء "معظم الجدار تم تجديده أو بناؤه بالفعل"، كما زعم أن المكسيك ستدفع ثمن بناء الجدار من خلال اتفاق التجارة الجديد الذي تم التفاوض عليه بين البلدين.
واتهمت المتحدثة باسم البيت الأبيض سارة ساندرز الديموقراطيين برفض التوصل الى تسوية.
وقالت "لقد قدم الرئيس ترامب عرضاً جدياً بنية حسنة للديموقراطيين لإعادة تشغيل مؤسسات الحكومة ومعالجة الأزمة على الحدود وحماية جميع الأميركيين".
ودعا النائب الجمهوري ستيف سكاليس الديموقراطيين الاربعاء إلى التوصل الى اتفاق، واتهمهم ب"اللعب بأمن بلادنا".
وقال لتلفزيون فوكس نيوز "لقد انتهى وقت الألعاب السياسية ، حياة الناس في خطر".
وزاد من حالة الغموض في واشنطن، الهجوم الذي شنه السناتور الأميركي والمرشح الجمهوري السابق للرئاسة ميت رومني، على الرئيس الأميركي الثلاثاء ،في مقال نشرته صحيفة واشنطن بوست.
وقال رومني إن "أقوال وأفعال ترامب تسببت باستياء في أنحاء العالم".

اقرأ أيضا

مستوطنون يقتحمون منطقة أثرية في نابلس والاحتلال يهدم منزلاً بالقدس