الرياضي

الاتحاد

الوفد الإماراتي يسافر الاثنين والعودة 13 مايو

النسخة الماضية لماراثون زايد الخيري شهدت مشاركة كبيرة (الاتحاد)

النسخة الماضية لماراثون زايد الخيري شهدت مشاركة كبيرة (الاتحاد)

أبوظبي (الاتحاد)- أعلن العقيد الركن طيار محمد علي عامر، أمين السر العام للجنة المنظمة مدير سباق «ماراثون زايد الخيري» سفر وفد الإمارات المشارك في الماراثون يوم الاثنين المقبل، قبل 4 أيام من يوم السباق للمشاركة في الترتيبات الأخيرة للحدث السنوي، الذي تنتظره أميركا والعالم كل عام، ويقيم الوفد بفندق الفورسيزون بنيويورك، وتحددت لعودته يوم 13 مايو، وهو اليوم التالي لإقامة السباق.
كما لفت عامر إلى المشاركة الإماراتية المميزة في السباق، والممثلة في فريقين، الأول فريق شؤون الرئاسة الذي تأتي مشاركته دعماً للحدث، وتأكيداً على قيمته الاستثنائية، والثاني فريق حماية المنشآت والحراسات الخاصة، إضافة إلى العديد من أبناء الإمارات، ممن أكدوا رغبتهم في المشاركة، والسفر إلى هناك على نفقتهم دعماً لحدث يحمل أغلى اسم على قلب كل إماراتي، مؤكداً أن اللجنة المنظمة تعمل على تسهيل مهمة وسفر كل راغب في المشاركة والمساهمة في الحدث الكبير.
وأعرب مدير سباق «ماراثون زايد الخيري» عن سعادته البالغة بهذه الأعداد الكبيرة التي سجلت حضورها ومشاركتها في السباق، وأكد أن اللجنة المنظمة تتابع كل صغيرة وكبيرة منذ فترة حتى يخرج السباق بالشكل المناسب واللائق باسم صاحبه المغفور له بإذن الله تعالى، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، وباسم الإمارات التي أهدت هذا الحدث للعالم.
أضاف: نحن نتابع مع الجهات المختصة ومع سفارتنا في نيويورك كل ما يجري من تنظيم واستعداد، خاصة مع مشاركة هذا العدد الكبير غير المسبوق من النجوم والمشاهير، وأيضا مشاركة محافظ نيويورك، لذا نضع حساباتنا لكل طارئ خاصة أعداد المشاركين والتي يتوقع أن تحضر في اليوم الأخير أو في يوم السباق نفسه، ومن أجل هذا فإن التنسيق كامل ومتواصل مع كل السلطات الأميركية من شرطة وإسعاف وطرق ودعاية وإعلان والمسؤولين عن مسار السباق طوال 10 كيلو مترات مسافة السباق.
وجدد العقيد الركن طيار محمد علي عامر، أمين السر العام للجنة المنظمة مدير سباق «ماراثون زايد الخيري» التأكيد على أن بوادر النجاح بدأت تظهر من خلال هذا الحشد الهائل والإقبال على المشاركة، سواء من الأفراد من داخل المجتمع الأميركي أو من خارجه أيضا من بعض الدول الأخرى، أو من النجوم وهو ما يعطي سباق هذا العام في دورته التاسعة زخماً رياضياً رائعاً ويؤكد القيمة الإنسانية التي يرعاها.
تجدر الإشارة إلى أن كل مشارك يدفع رسوماً تصل إلى 35 دولاراً، وفي آخر أسبوعين ترتفع الرسوم إلى 45 دولاراً وتذهب كل هذه المبالغ مع التبرعات إلى مركز الكلى في نيويورك، فيما تقدم الإمارات جوائز الفائزين في السباق.

اقرأ أيضا

العين والوصل.. «الكلاسيكو المتجدد»