الاقتصادي

الاتحاد

بروتوكول تعاون بين مصر ودبي للترويج السياحي المشترك

دبي (الاتحاد) - وقعت مصر ودبي أمس بروتوكول تعاون لتبادل الخبرات من الجانبين في مختلف عمل القطاعات السياحية، على هامش سوق السفر العربي.
وأشاد منير فخري عبدالنور وزير السياحة المصري بتجربة دبي السياحية وما حققته من مستوى عالمي متميز، جعلها واحدة من الوجهات السياحية العالمية التي يزورها الناس من كل مكان، مؤكدا انه قد آن الأوان للتعاون الحقيقي وتبادل الخبرات بين كل من مصر ودبي.
وعقد الوزير المصري أمس اجتماعا مع خالد أحمد بن سليّم مدير عام دائرة السياحة والتسويق التجاري بدبي بحضور إياد عبدالرحمن المدير التنفيذي لقطاع العلاقات الإعلامية وتطوير الأعمال وخالد بن طوق المدير التنفيذي لقطاع التصنيف والترخيص وإبراهيم ياقوت المدير التنفيذي لقطاع الدعم المؤسسي، وعدد من مسؤولي الدائرة بمقر جناح الدائرة في سوق السفر العربي “الملتقى 2012”.
واكد ابن سليم عمق العلاقات التاريخية التي تجمع البلدين الشقيقين الإمارات ومصر، وناقش معه سبل التعاون المشترك في شتى المجالات السياحية.
وقال عبدالنور “تم توجيه الدعوة الى مدير عام دائرة السياحة والتسويق التجاري لزيارة مصر حيث ينعقد الاجتماع في شرم الشيخ، بهدف الاتفاق على بنود التسويق المشترك في الوجهات البعيدة كالصين واستراليا.
وأضاف أن هذا الاتفاق سيكون مرحلة أولى لتعاون طويل ومستمر للاستفادة من وجود طيران مباشر بين مطارات دبي ومطارات هاتين الدولتين وفي الوقت نفسه وجود طيران مباشر بين دبي والقاهرة.
وأشار عبدالنور الى أن المرحلة الأولى تتلوها مراحل عديدة في دول ومناطق متعددة وكثيرة حيث يمكن للسائح الذي يزور دبي أن يكمل رحلته الى مصر والعكس وهنا يتيح أمام السائح العديد من الخيارات التي تجعل من رحلته السياحية اكثر تميزا واستمتاعا.
وتوقع وزير السياحة المصري أن يشهد الاجتماع المقبل تحديد ملامح التعاون المشترك في جميع المجالات، ثم مشاركة ممثلي القطاع الخاص السياحي والفندقي في البلدين لتطبيق ما يتم الاتفاق عليه ولتحويل هذه التحركات الرسمية الى أرض الواقع.
وأكد أن هذا الاجتماع كان مثمرا للغاية، مبديا إعجابه الشديد بما حققته دبي من نمو هائل ونجاح كبير، ولذا فإنه يأمل في تعاون كبير خلال الفترة المقبلة.
من جانبه رحب ابن سليّم بهذا التعاون مشيرا الى أن مصر ودبي وجهتان سياحيتان متكاملتان وليستا متنافسين، وان الترويج المشترك بينهما سيثري القطاع السياحي وسيستفيد كليهما من الآخر بحسب الإمكانات المتوفرة في كل جانب بشكل مثالي.
وأكد أن مصر مقصد سياحي عالمي له سمعته وتاريخه المعروف، وكذلك دبي استطاعت أن تثبت أقدامها وتحقق مكانة عالمية مرموقة في قطاع السياحة، وعندما تلتقى هاتان الوجهتان في التسويق والترويج فإنهما سيحدثان أثرا عالميا كبيرا وسيحققان نموا هائلا في أعداد السياح الوافدين إليهما.
من جهة أخرى عقد منير فخري عبدالنور، اجتماع عمل مع الأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز، رئيس الهيئة العامة للسياحة والآثار في السعودية على هامش افتتاح سوق السفر العربي واستعرض الجانبان العلاقات التاريخية بين مصر والسعودية وتعزيز التعاون والتواصل المتاحة في القطاع السياحي، واتفق الجانبان في نهاية اللقاء على مواصلة التشاور والتلاقي لما فيه خير البلدين وشعبيهما الشقيقين.
وشدد الطرفان على عمق العلاقات المصرية السعودية والروابط الأخوية والأسرية التي تربط الشعبين الشقيقين المصري والسعودي.
واكد عبدالنور على التقدير الذي تحظى به المملكة لدى مختلف شرائح الشعب المصري.
وأشار عبد النور الى تزايد عدد السائحين السعوديين الذين زاروا مصر خلال الأشهر الثلاثة الأولى من العام الحالي بنسبة 42?8% مقارنة مع الفترة نفسها من العام الماضي، الأمر الذي يعكس حب السعوديين لمصر ولشعبها المضياف.
من جهته أكد الأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز أن علاقات عميقة ومتواصلة تربط البلدين الشقيقين منذ سنين طويلة.
يذكر أن عدد السائحين السعوديين الذين زاروا مصر خلال الربع الأول من العام الحالي 46,734 سائح مقابل 32,718 سائح في الفترة نفسها من عام 2011، أي بنسبة زيادة بلغت نحو 42?8%، وقدر عدد الليالي السياحية التي قضوها حوالي 806 آلاف ليلة، مقابل حوالي 460 ألف ليلة في الربع الأول من عام 2011، وبنسبة زيادة بلغت 75%.

اقرأ أيضا

هوية الإمارات.. آباء صنعوا وأبناء حفظوا