الاتحاد

أخيرة

الجروان: الإمارات فقدت 50 % من الأمطار

(الشارقة) - كشف إبراهيم الجروان باحث في علوم الفلك والأرصاد الجوية المشرف العام بالقبة السماوية في الشارقة، أن البلاد فقدت 50% من نسبة فرص هطول الأمطار الاعتيادية التي كانت تشهدها خلال الفترة الحالية مقارنة بمثيلاتها في الأعوام السابقة وطوال أشهر الشتاء.
وقال إن نسب سقوط الأمطار في الدولة منذ بداية الشتاء الحالي تعتبر قليلة جداً، إلا أن فرص سقوط الأمطار خلال الشتاء الحالي حتى شهر مارس المقبل ما زالت مستمرة. وأرجع سبب قلة سقوط الأمطار إلى تغير الدورات المناخية الطبيعية مؤشراً على حصول تغير مناخي لا يمكن إثباته دون متابعة لعدة سنوات لملاحظة التغير العام في المناخ بالنسبة للمعدلات التاريخية المعتادة. وأوضح أن شهر الشتاء في الإمارات، من ديسمبر إلى مارس، يتميز باعتدال الأجواء وتتعرض فيه الدولة إلى ريح قوية تهب من الشمال الغربي يطلق عليها “الشمال” وتسقط الأمطار من الغيوم القادمة من العروض الوسطى، وترتفع في النصف الثاني منه لتصل إلى 30 في حدها الأعلى و16 في حدها الأدنى، وتتعرض فيها الدولة إلى عواصف رعدية نتيجة الغيوم القادمة من السودان وأثيوبيا.
ونوه الباحث في علوم الفلك والأرصاد الجوية إلى أن هناك تغيرات مناخية كبيرة مرت بها الإمارات على وجه الخصوص ومنطقة شبه الجزيرة العربية بشكل عام خلال السنوات العشر الأخيرة، أهمها زيادة موجات الغبار الصيفي “الطوز” إلى أكثر من خمس موجات سنوياً مقابل موجتين في السابق وزيادة هبوب رياح الطوز الصيفية المحملة بالغبار وتمدد موسم أمطار الصيف (الروايح) من يوليو إلى بداية أكتوبر بعد أن كان يتركز على شهري أغسطس وسبتمبر وزيادة كثافة أمطار الروايح الصيفية وتحرك موسم الضباب إلى الأشهر من نوفمبر، ديسمبر، يناير، بعد أن كان يتركز في شهري أكتوبر ومارس من كل عام.
وأشــار إلى أن مــن بين التغيــرات المناخية التي مرت بالمنطقة أن هناك ما بين 15 إلى 20 إعصاراً سنوياً تمر على المنطقة بعدما كانت لا تتجاوز 5 أعاصير، مؤكداً أنه لا يمكن الجزم بحدوث التغير المناخي قبل دراسة دورة مناخية لا تقل مدتها عن 25 سنة.

اقرأ أيضا