الرياضي

الاتحاد

أفراح شبابية بـ «البطاقة التاريخية» في «الآسيوية»

لاعبو الشباب يحملون علم الإمارات بعد تخطي عقبة باختاكور والتأهل إلى دور الـ 16 (من المصدر)

لاعبو الشباب يحملون علم الإمارات بعد تخطي عقبة باختاكور والتأهل إلى دور الـ 16 (من المصدر)

منير رحومة (دبي) - وسط أجواء من الفرح والارتياح، عادت بعثة الشباب فجر أمس إلى البلاد، بعد الإنجاز التاريخي الذي حققه الفريق الأول لكرة القدم، بالتأهل للمرة الأولى في مشواره بالبطولة الآسيوية إلى الدور الثاني، وذلك عقب الفوز على باختاكور الأوزبكي على ملعبه وأمام جماهيره في طشقند، وحصد بطاقة العبور إلى دور الـ 16 لدوري أبطال آسيا.
وعاش لاعبو الفريق والجهازان الفني والإداري حالة من السعادة، بعد الإنجاز الجديد الذي يضاف إلى سلسلة إنجازات «فرقة الجوارح»، سواء في البطولات القارية أو الخليجية، حيث جاء التأهل إلى الدور الثاني ليتوج سلسلة من المشاركات، بدأت منذ النسخة الأولى في هذه البطولة القارية بشكلها الجديد عام 2009، الأمر الذي يفتح أبواب التفاؤل على مصراعيها لتحقيق المزيد من النجاحات، وتمثيل الكرة الإماراتية بالشكل اللائق، خاصة بعد أن أصبح «الأخضر» السفير الوحيد للعبة في هذا الحدث القاري الكبير.
وتلقت البعثة سيلاً من التهاني من مختلف الأندية بالدولة، تثميناً للفوز المستحق الذي تحقق بفضل عطاء غزير وأداء قوي، الأمر الذي أكد قيمة التأهل الذي انتزعه اللاعبون من أوزبكستان بالذات، وأمام منافس قوي وصعب المراس، كما تلقت البعثة مساندة كبيرة لإكمال مشوارها بثبات، والاستعداد الجيد لمباراة الاستقلال الإيراني، الأمر الذي زاد من رفع معنويات اللاعبين لمواصلة المسيرة بقوة وتحقيق نجاحات جديدة.
ومنح الجهاز الفني للفريق راحة لمدة يوم واحد من أجل استعادة الأنفاس، والعودة الى التدريبات اليوم في ظروف إيجابية، وذلك استعدادا لمباراة الكأس أمام الوحدة الاثنين المقبل.
ومن جانبه، أبدى البرازيلي ماركوس باكيتا مدرب الشباب ارتياحه الكبير للتأهل الذي حققه فريقه بعد مباراة قوية وصعبة، قدم خلالها اللاعبون أداءً قوياً، ولعبوا بروح قتالية وحماس واضح منذ البداية، وذلك بهدف انتزاع الفوز، والعبور إلى الدور الثاني.
وأضاف أن فريقه لعب بندية أمام باختاكور، على الرغم من أن المنافس لعب أمام جماهيره، واستفاد من الدعم الكبير، مشيداً بالتركيز العالي الذي أدى به الشباب والتنظيم الجيد، خاصة في الشوط الثاني، الأمر الذي أضعف من قوة المنافس، وأسهم في حسم المباراة لمصلحة «الأخضر».
وقال أيضاً: «نجحنا في تحقيق فوز مهم جداً، حيث كان باختاكور الأفضل في الشوط الأول، وسنحت له العديد من الفرص للتسجيل، ولكن الشباب غير مسار المباراة في الشوط الثاني، وسجل الهدف الثاني، بعدما فاجأ المنافس بالهدف الأول في وقت مبكر».
وعن سيطرة المنافس على أغلب مجريات اللقاء، أكد باكيتا أن مباراة الذهاب شهدت أيضاً سيطرة واضحة من جانب «فرقة الجوارح» وصناعة العديد من الفرص الهجومية المواتية، إلا أن الشباب لم يستغلها بالشكل المطلوب، بينما نجح فريق باختاكور في استثمار فرصة وتسجيل هدف الفوز.
ويرى باكيتا أن «فرقة الجوارح» صنعت الكثير من الفرص أمس الأول، واستغلت منها فرصتين وسجلت هدفين ثمينين، وأشار مدرب «الجوارح» أيضاً إلى ان حكم المباراة حاول التأثير في سير اللقاء خلال أواخر اللقاء، من خلال قراراته العكسية، إلا أن تركيز اللاعبين، وتنظيم خط الدفاع، وتألق الحارس إسماعيل ربيع، ساعد في إنهاء المباراة بالفوز.
وبخصوص اختياراته للتشكيلة التي لعب بها أمس الأول، قال: «منحت الفرصة لبعض اللاعبين الشباب في هذه البطولة، وقد ساعدونا على التأهل للدور الثاني، وكانت هذه نتيجة رائعة للنادي».
أما فيما يتعلق بالمباراة المقبلة مع الاستقلال الإيراني في دور الـ 16، فقد أكد باكيتا أنها مواجهة صعبة، إلا أن الفوز ليست مستحيلاً بالنسبة لـ «الجوارح» خاصة إذا لعبوا بالروح الانتصارية نفسها، والتنظيم داخل الملعب، معتبراً أن فريقه قادر على المضي قدما والذهاب بعيداً في البطولة القارية، خاصة إذا لم يتعرض الفريق إلى تأثير سلبي من الحكام.
كما تمنى مدرب الشباب أن يلقى فريقه الفترة المواتية للتحضير والتجهيز، دون ان يتعرض اللاعبون للإرهاق والتعب من جراء كثرة المشاركات وتداخل المسابقات المحلية والخارجية بشكل يؤثر على عطاء الفريق.

اقرأ أيضا

18 «ودية ورسمية» في «التوقف الثالث» لـ«الخليج العربي»