صحيفة الاتحاد

ثقافة

وزير الثقافة اللبناني يثمن فوز روجيه عساف بجائزة الأسد الذهبي المسرحية

روجيه عساف

روجيه عساف

ثمن وزير الثقافة اللبناني تمام سلام، منح الممثل والمخرج المسرحي اللبناني روجيه عساف جائزة ''الأسد الذهبي'' مؤخرا من بينالي مسرح البندقية في ايطاليا عن مجمل نتاجه الفني، واعتبره تقديرا دوليا للمسرح اللبناني وللأعمال المسرحية المميزة التي قام بها روجيه عساف في مسيرته الفنية منذ اربعة عقود·
وكان مجلس ادارة بينالي مسرح البندقية في ايطاليا قد ذكر في بيان له أنه أراد من خلال منح عساف هذه الجائزة تكريم رجل ''مرتبط بشكل وثيق بالابداع المسرحي في دول حوض المتوسط''·
وأضاف البيان ان روجيه عساف هو ''أحد كبار المخرجين والممثلين في الدول العربية مرتبط بتكوين ونشر فن المسرح ويتميز بالتزامه الفني والمدني الذي يسعى الى حالة تعايش بين الممثلين الشباب والمشاهدين من مسيحيين ومسلمين·
وقال الوزير اللبناني في تصريحات صحفية: ان روجيه عساف هو رائد من رواد الحركة المسرحية في لبنان والعالم العربي، لأن اعماله تحمل اضافات بارزة ومشرقة في الحياة المسرحية والثقافية على المستويين الفني والاهداف التي سعى الى تحويلها الى نقاط تفاعل بين الممثل والمشاهدين· فهو يدخل النص مبحرا في أعماقه، باحثا عن قيم معرفية وثقافية ذات طابع انساني شامل، ويحولها إلى حالة مشهدية قلما يستطيع المشاهد الانعتاق منها قبل إسدال الستارة''·
واضاف: ان روجيه عساف هو احد كبار التجريبيين في المسرح الطليعي، وهو في الوقت نفسه احد ابرز العاملين على المسرح الواقعي من الحكواتي إلى المعالجات للاشكاليات الانسانية وصورها في مجتمعنا، الى بوابة فاطمة والأبعاد السياسية الاجتماعية· لا شك أن روجيه عساف يمثل جيلا من اللبنانيين الذين وقفوا بعيدا عن الانقسامات المجتمعية الحادة، للاضاءة على عناصر الوحدة من منطلقات مواطنية وانسانية·
ولد روجيه عساف عام 1941 في بيروت من ام فرنسية واب لبناني وهو يدير مسرح بيروت· وقد أسس فرقة مسرحية متجولة تعرف بمسرح الحكواتي التي تصور المجتمع اللبناني ومآسي الحرب الأهلية· كما ساهم في تأسيس كلية الفنون في الجامعة اللبنانية عام 1966 وفي عام 1999 اسس التعاونية الثقافية لشباب المسرح والسينما ''شمس'' لمساعدة الشبان اللبنانيين المحبين للمسرح والسينما على تخطي الانقسامات الطائفية او الاجتماعية التي تمزق المجتمع اللبناني