الاتحاد

دنيا

طبيب مايكل جاكسون كان مثقلاً بالديون

لوس أنجلوس (ا ف ب) - كان كونراد موراي طبيب مايكل جاكسون الأخير مثقلا بالديون عند تعيينه للإشراف على صحة نجم البوب، ما جعله بالتالي أكثر امتثالا لطلبات المغني، على ما أكد شرطي في اليوم الثالث من المحاكمة التي تتواجه فيها عائلة جاكسون مع شركة «إيه إي جي» لترويج الحفلات الموسيقية. وكان كونراد موراي الذي حكم عليه في العام 2011 بالسجن أربع سنوات بعد إدانته بتهمة القتل غير العمد، غارقا في ديون تبلغ قيمتها عشرات آلاف الدولارات من القروض الدراسية والبطاقات الائتمانية وأقساط المنازل، وفق الشرطي أورلاندو مارتينيز الذي أجرى التحقيق بشأن وفاة مايكل جاكسون. وقد أدلى الشرطي بشهادته خلال المحاكمة التي أطلقت إثر الدعوى التي رفعتها والدة المغني الراحل ضد شركة «إيه إي جي»، المتهمة بالإهمال بسبب تعيين كونراد موراي ليشرف على صحة نجم البوب.وكشف المحقق أن بعض ديون الطبيب كانت تتخطى المئة ألف دولار في ولايتي نيفادا «الغرب» وميزوري «الوسط».
وبحسب جهة الادعاء، كان ينبغي على شركة «إيه إي جي» ان تنظر في الوضع المالي للطبيب قبل تعيينه، إذ أنه من الممكن أن تكون ديونه قد دفعته إلى الإذعان لجميع طلبات المغني بغية تقاضي راتبه الشهري البالغ 150 ألف دولار.
وتوفي مايكل جاكسون في الخامس والعشرين من يونيو 2009 عن 50 عاماً إثر جرعة زائدة من مخدر البروبوفول الذي كان يستخدمه كمنوم بمساعدة الطبيب كونراد موراي.

اقرأ أيضا