صحيفة الاتحاد

عربي ودولي

الرئيس السوداني يدعو المعارضين والمسلحين للحوار

الخرطوم (وكالات)

دعا الرئيس السوداني عمر البشير الشعب السوداني بكافة مكوناته وفصائله لتوحيد الصف الوطني، كما دعا أبناء السودان الذين اختاروا طريق الاحتكام للعنف إلى الالتحاق بمسيرة التنمية والإعمار. ودشن البشير، يوم الأربعاء، في القصر الرئاسي بالخرطوم، أعمال المجالس الرئاسية، بحضور نائبي الرئيس ومساعديه الأعضاء بالمجالس، بالإضافة إلى أعضاء المجالس من الخبراء وأهل الاختصاص. وفي خطابه، جدد البشير تأكيد أن باب الانضمام لمسيرة الحوار الوطني لا يزال مشرعاً قائلاً: «لن نوصد باباً له ولن نسد فيه مدخلاً ولن نألو فيه جهد للراغبين في اللحاق بركب السلام والوحدة من أجل بناء السودان».
وأكد أن تنفيذ مخرجات الحوار الوطني تظل مسؤولية رئيس الجمهورية. وقال: «أجدد العهد هنا أمامكم وأمام الشعب بأننا سنولي متابعة التنفيذ لهذه المخرجات وفق المواقيت الزمنية المقررة، وإن مقبل الأيام سيشهد وضع المرتكز الرابع للوثبة موضع التنفيذ والمتمثل في الحوار حول الدستور والذي نستهله بإعلان تكوين اللجنة القومية لابتدار الحوار حول الدستور الدائم والتي ستعمل تحت الإشراف المباشر لرئاسة الجمهوريـــة».
ووجه الرئيس السوداني الجهات المعنـــية باستكمال مشاوراتها حول تكوين هذه اللجنة من قوى سياسية وحركات وشخصيات قومية وقوى مجتمع فاعلة حتى يتسنى إصدار الإعلان بتشكيل اللجنة القومية بالسرعة المطلوبة لتتولى رئاسة الجمهورية توفير كافة مطلوباتها التي تعينهـــا، كما وجه بالإســـراع باستكمال تكوين الآليـــات والمفوضيـــات التي أقرها الحوار الوطني حتى تتهيأ البلاد للانتقال إلى مرحلة سياسية جديدة تستهلها بانتخابات حرة شفافة في 2020م لبناء سودان السلام والوفاق الوطني.
وكان البشير أصدر في يناير الماضي قرارات جمهورية بتشكيل خمسة مجالس رئاسية برئاسة رئيس الجمهورية، ومشاركة نائبي الرئيس ومساعديه، وبعض الخبراء والمختصين، وذلك تنفيذاً للبرنامج التركيزي الذي طرحه الرئيس أمام الهيئة التشريعية القومية في أكتوبر الماضي.