الاقتصادي

الاتحاد

افتتاح 6 فنادق جديدة في الفجيرة خلال 2012

جناح الفجيرة في سوق السفر العربي بدبي (تصوير أفضل شام)

جناح الفجيرة في سوق السفر العربي بدبي (تصوير أفضل شام)

محمود الحضري (دبي) - تستعد إمارة الفجيرة لافتتاح ستة فنادق ومنتجعات جديدة بنهاية العام الجاري، ليرتفع العدد الإجمالي للغرف الفندقية في الإمارة من 2777 غرفة حالياً إلى 4 آلاف غرفة، بحسب سعيد السماحي مدير هيئة الفجيرة للسياحة والآثار.
وأضاف أن القطاع الفندقي في الفجيرة حقق معدلات إشغال عالية بلغت العام الماضي 75%، متجاوزة بذلك معدلات الإشغال خلال عام 2010 بنسب تراوحت بين 10 و15%، لافتاً إلى حالة الانتعاش المستمرة في الحركة السياحية في الإمارة.
وأشار إلى أن مؤشرات أعداد السياح وزوار الإمارة خلال عام 2011، تؤكد أن الفجيرة تخطت حاجز المليون سائح في ظل ارتفاع معدل نمو توافد السياح للإمارة، بنسبة تراوحت بين 20 و30% سنوياً خلال السنوات الماضية.
وتشارك هيئة الفجيرة للسياحة والآثار في معرض سوق السفر العربي للمرة العاشرة في القاعة رقم 3، بمشاركة الدوائر والشركات وأبرز الفنادق، ومطار الفجيرة الدولي وغرفة التجارة والصناعة بالفجيرة ومنتجع لي ميرديان العقة وفندق السيجي الديار وفندق منتجع ميرمار وفندق كونكورد الفجيرة وفندق فورتشن ومنتجع رويال بيتش وكورال ريزيدنس الفجيرة وايسترن إكسبرس للطيران.
وتواصل هيئة الفجيرة للسياحة والآثار استهدافها لمختلف الأسواق العالمية عبر استمرار مشاركتها في فعاليات سوق السفر العربي لهذا العام، وذلك بعد النجاح الكبير الذي حققته في مشاركتها الأخيرة في هذا المعرض خلال العام المنصرم، إذ شهد جناح الإمارة إقبالاً كبيراً من المعنيين بصناعة السياحة من مختلف الدول المشاركة في المعرض الذي يعد الأبرز من نوعه في المنطقة.
ومن جانبه، أكد أحمد خليفة الشامسي رئيس مجلس إدارة هيئة الفجيرة للسياحة والآثار أهمية المشاركة في سوق السفر العربي في هذا العام.
ولفت إلى أن مشاركة الفجيرة على مدى الأعوام التسعة الماضية في فعاليات ملتقى سوق السفر العربي تندرج ضمن برنامج خطط الهيئة التي تهدف إلى تجسيد تطلعات الإمارة في تحقيق وجود متميز في القطاعين التجاري والسياحي. وأضاف أن “الملتقى” يوفر منصة ترويجية مهمة لتسويق مجموعة واسعة من المنتجات السياحية التي تميز الفجيرة وتبرز المكانة التي تحتلها على خريطة السياحة العالمية.
وقال الشامسي “إن المشاركة تأتي بعد النجاح الذي حققته الفجيرة في المعارض الدولية منذ مطلع عام 2012، حيث تميّزت بحضور قوي في معرض بورصة برلين الدولي للسياحة والسفر”. وقال “هناك الكثير من الخطط والاستراتيجيات التي ستنفذها الهيئة خلال الفترة المقبلة لتحقيق رؤية صاحب السمو الشيخ حمد بن محمد الشرقي عضو مجلس الأعلى للاتحاد حاكم الفحيرة في وضع الفجيرة كوجهة سياحية ثقافية وتاريخية”.
ومن جانبه، قال الدكتور خالد المزروعي المدير العام لمطار الفجيرة الدولي ورئيس اتحاد مطارات دول الخليج العربي إن الفجيرة تشهد حراكاً اقتصادياً لافتاً، وأصبحت الكثير من مناطقها أشبه بمناطق اقتصادية. وأضاف “أعمال البناء والتشييد بارزة للعيان، وعمليات تطوير مطار الفجيرة الدولي والميناء والمستودعات النفطية ومخازن الأغذية والمواد الاستراتيجية وتزايد الاهتمام بالمرافق السياحية والصناعية، كلها مؤشرات إيجابية على بروز الإمارة كقطب اقتصادي مكمل لبقية إمارات الدولة الناشطة اقتصادياً”.
وأوضح “إن إمارة الفجيرة شهدت خلال الفترة الماضية، إنشاء مراكز تجارية متكاملة، حيث تم افتتاح سيتي سنتر الفجيرة الشهر الماضي، وينتظر افتتاح عدد آخر من هذه المراكز، وهو أمر سيعزز قطاع تجارة التجزئة والتسوق، ويمنحه دفعة قوية إلى الأمام”.
وأضاف “إن وجود هذه المراكز يمس بشكل مباشر الحياة اليومية للأفراد، ولا أعني سكان الفجيرة فقط، بل أغلب سكان مناطق الساحل الشرقي، وأهمية الطريق الجديد شارع خليفة بن زايد واختصار المسافة بين الفجيرة ودبي إلى أقل من ساعة تقريباً وأيضاً افتتاح مستشفى الشرق المتطور ووجود أكاديمية الفجيرة للطيران بالمطار”.
وقال “تمتلك الفجيرة الكثير من الإمكانات والعوامل المميزة، سواء من حيث موقعها الاستراتيجي أو طبيعتها وتضاريسها أو كونها بيئة خصبة يمكن بناؤها، بحيث تلعب دوراً اقتصادياً مهماً في السنوات المقبلة، إلى جانب وجود عدد كبير من الكوادر البشرية الوطنية المؤهلة والقادرة على لعب دور أكبر في المستقبل الاقتصادي لهذه المنطقة”.
وأكد أن مطار الفجيرة أصبح جاهزاً ليلعب دوره في دفع الحركة الاقتصادية والسياحية من خلال توفير كل سبل الدعم لتطوير السياحة بالفجيرة، لافتاً إلى المطار سيشهد خلال الأشهر القادمة حركة تدفق سياحي من دول عدة إلى الوجهة الجديدة وهي الفجيرة.

اقرأ أيضا