واصل الجزيرة تقدمه بثبات للاحتفاظ بقمة ترتيب فرق المجموعة الثانية من كأس رابطة المحترفين، وتمكن من اصطياد عدة عصافير بحجر واحد عندما حقق فوزه الكبير على الشعب بخمسة أهداف نظيفة، فقد حصل على دفعة معنوية كبيرة قبل لقاء الأهلي في دوري المحترفين، واطمأن على لاعبيه الأساسيين، وعدد من البدلاء وعلى رأسهم خالد سبيل وعبدالله قاسم ورضا عبدالهادي، ومحسن سعد، وبلغ رصيده ست نقاط ليصبح الفريق الوحيد في المجموعة الذي حقق الفوز في مباراتين متتاليتين، واقترب بذلك خطوة للتأهل كأول المجموعة في حالة فوزه في مباراتين قادمتين بالدور التمهيدي، وجرب المدرب أكثر من طريقة لعب في اللقاء، وأجاد فيها اللاعبون، وفي المقابل تعمقت أحزان فريق الشعب الذي لم يحصل سوى علي نقطة واحدة في ثلاث مباريات دوري ومباراتي كأس، ولم يقدم الأداء المقنع لجماهيره برغم تغيير طريقة لعبه، وبالتالي فهو يحتاج إلى وقفة كبيرة قبل لقاء الوحدة في الدوري· المحصلة النهائية تقول إن الجزيرة هذا الموسم ''غير''، وعينه على الدوري والكأس، وكل يوم يقدم الجديد منذ انطــــلاق الموســــم الجديد، وجاءت تصريحات آبل براجا واقعية وصريحة عندما قال إن الأداء يتحسن من مباراة إلى أخرى، ورغم أن الشعب فاجأه بطريقة لعب جديدة، إلا أن العنكبوت غير طريقته في الدقائق الخمس الأولى، وأن اللاعبين كانوا عند حسن الظن بهم عندما استوعبوا التغييرات، وسجلوا هدفا في الشوط الأول وأهدروا هدفين، مشيراً إلى أن الفوز كبير ومستحق، ولكنه لا يجب أن يخدعه قبل لقاء الأهلي في الدوري· وقال براجا إن فلسفتي تعتمد على الهجوم ثم الهجوم ثم الهجوم من أجل الفوز، ومن الطبيعي في ظل هذه الفلسفة أن تكون علينا هجمات مرتدة، ولحسن الحظ كان المدافعون عند حسن الظن بهم، ولم تحدث الأخطاء التي وقعت من قبل، والشوط الأول لايمكن أن يعبر عن المستوى الحقيقي للجزيرة، وفي المقابل كان الشوط الثاني هو الأفضل للفريق الذي لعب خلاله بجماعية، واستفاد اللاعبون من الفرص التي أتيحت لهم بتسجيل أربعة أهداف· وعن الوجوه الجديدة التي منحها الفرصة وهم خالد سبيل وعبدالله قاسم ومحسن سهد قال إنهم ظهروا بمظهر جيد، واستفادوا من التواجد في تلك المباراة، وخالد سبيل كان أفضل في الشوط الثاني حيث ساهم في تسجيل أكثر من هدف من خلال انطلاقاته الواعية، أما في الشوط الأول فقد كان متردداً لأنه يشارك لأول مرة، وهذا أمر طبيعي، وعبدالله قاسم معنا ويشارك من وقت إلى آخر، ويثبت كل يوم أنه لاعب جيد، ومحسن سعد أدى ماعليه وسبب خطورة كبيرة على مرمى الشعب، وسوف أستمر في منح اللاعبين الفرصة لأن الفريق الذي أريده لابد أن يتكون من 20 لاعباً كلهم جاهزون للمشاركة في كل مباراة