الاقتصادي

الاتحاد

وزير الإقتصاد يلتقي رئيس الحكومة الجزائرية

الجزائر (وام) - استقبل دولة أحمد أويحيى رئيس الحكومة الجزائرية أمس، معالي سلطان بن سعيد المنصوري وزير الاقتصاد، الذي يزور الجزائر حالياً في إطار انعقاد الدورة العاشرة للجنة الجزائرية - الإماراتية المشتركة، وذلك بحضور وزير المالية الجزائري معالي كريم جودي.
كما التقى معالي سلطان بن سعيد المنصوري، معالي محمد بن مرادي وزير الصناعة والمؤسسات الصغيرة والمتوسطة وترقية الاستثمار الجزائري.
وقال بيان لوزارة الصناعة والمؤسسات الصغيرة والمتوسطة وترقية الاستثمار الجزائري، إن الطرفين استعرضا سبل تطوير العلاقات الثنائية بين الإمارات والجزائر.
ودعا معالي وزير الاقتصاد إلى توسيع نطاق الاستثمارات الموجهة للمؤسسات والصناعات الصغيرة والمتوسطة والتي تعتبر محركاً للتنمية الاقتصادية.
واقترح المنصوري تشجيع المشاريع الكبرى في مجالي الميكانيكا والتعدين، ووجه الدعوة لبن مرادي للقيام بزيارة عمل لدولة الإمارات.
من جانبه، أعرب ابن مرادي عن ارتياحه لحجم الاستثمارات الإماراتية في الجزائر، خاصة في مجال الصناعات الميكانيكية، وفق صيغة مشتركة إماراتية - جزائرية مع شركات ألمانية تملك التكنولوجيات العالية.
وأكد أهمية توجيه الاستثمارات المشتركة الجديدة وفق الصيغة نفسها مع شركاء أجانب في مجالات الصناعات الكيميائية والدوائية والتحويلية والإلكترونية ومواد البناء.
وكان المنصوري قد أوضح على هامش اجتماعات اللجنة الإماراتية - الجزائرية المشتركة أمس الأول، أن الجانب الإماراتي ركز نقاشاته على الاستثمار في مجال الطاقة، لا سيما الصناعات التي تتطلب طاقة كبيرة، مثل صناعة الألومنيوم، مشيراً إلى أنه عرض على الطرف الجزائري استثمارات في مجال السياحة والفندقة والخدمات.
وأضاف معاليه أن أهم مشروع تم التطرق إليه كان في مجال الطاقة الشمسية بين سونلغاز وشريك إماراتي، لا سيما في إنتاج صفائح شمسية تنتجها الإمارات العربية مع شركاء ألمان.
من جانبه، أعلن وزير المالية الجزائري معالي كريم جودي أن الإمارات والجزائر حددتا مشاريع شراكة عدة في شتى القطاعات سيتم تنفيذها قريباً، وأوضح أن الطرفين “حددا أيضاً اتفاقات شراكة في قطاعات عدة”، لا سيما المالية والصحة والزراعة والطاقة.
وأوضح جودي عقب اجتماع اللجنة الذي ترأسه والمنصوري، أن الجانبين اتفقا في قطاع المالية على تعزيز شراكتهما من خلال اتفاقات تعاون بين البنوك والمؤسسات المالية للبلدين والبورصة في كل من الإمارات والجزائر. وأضاف الوزير الجزائري في هذا الصدد أن دولة الإمارات العربية المتحدة قدمت لبنك الجزائر طلبات اعتماد لأربعة بنوك إماراتية. ونوه بأن اللجنة تطرقت في مجال الصحة إلى مشروعي استثمار، أحدهما في مجال الأدوية مع الصيدلية المركزية.
وفي مجال الزراعة، تطرق الطرفان إلى مشروعين مهمين في مجال مشتقات الحليب، وناقشا في هذا الصدد استثمارات عدة وإنشاء مزرعتين نموذجيتين.

اقرأ أيضا

سياسات أبوظبي تحصن اقتصاد الإمارة