الاتحاد

الإمارات

مزارع أبوظبي العضوية تنجح في إكثار فاكهة النجمة «ستار فروت»

فاكهة «ستار فروت» يتم انتاجها في مزارع أبوظبي العضوية (تصوير وليد أبوحمزة)

فاكهة «ستار فروت» يتم انتاجها في مزارع أبوظبي العضوية (تصوير وليد أبوحمزة)

نجحت مزارع أبوظبي العضوية في إكثار فاكهة النجمة “ستار فروت”، وتأهيلها للتأقلم مع البيئة المحلية، وفقاً لأحدث معايير الاستدامة.
وأكدت إدارة مزارع أبوظبي العضوية التي جلبت شتلات الشجرة من المناطق الاستوائية لإنتاجها في البيئة المحلية، بهدف إكثارها والاستفادة من العناصر الغذائية الهامة، والفيتامينات الضرورية للجسم التي تحتويها، بخلاف فائدتها للبيئة المحلية أن هذا النوع من الفاكهة تضم العديد من الفوائد الصحية، وتدخل في مختلف أنواع الأطباق والأكلات العالمية.
وأكدت إدارة المزارع أن شجرة فاكهة النجمة موطنها الأصلي الولايات المتحدة الأميركية، وتم اكتشافها منذ 150 سنة، وتتكيف مع الطقس الدافئ، وتحتاج إلى ضوء شمس كامل، ويجب حمايتها في الأجواء الباردة خاصة من الرياح عبر عمل حواجز ومصدات.
وأفادت إدارة المزارع أن الشجرة لها عدة مواطن أخرى في المناطق الاستوائية مثل ماليزيا، وإندونيسيا، وجنوب الصين، وأن لها عدة فوائد وعناصر غذائية هامة، فهي خالية من الدهون والصوديوم والكوليسترول، وغنية بفيتامين سي، بالإضافة إلى قدرتها في التخصيب من 4 إلى 5 مرات في السنة، وتعتمد على السقاية المعتدلة، والإسراف في الري وقت التزهير، وبالمجمل لا تحتاج إلى كميات مياه عالية.
وفاكهة النجمة خفيفة الوزن، وتدخل في عدة صناعات منها العصائر والمربى، والجيلى، والمخللات وسلطة الفواكه، كما تستعمل عصارة الثمار الحمضية في تنظيف النحاس وإزالة البقع من الملابس، كما أنها تعطي مذاقا رائعا، وطعمها مثل فاكهة الأناناس مع التفاح الأخضر ولكنها يوجد بها قليل من المرارة، ويكون طعمها أكثر حلاوة كلما مال لونها إلى الأصفر، عندما يكتمل نضجها.
وثمرة النجمة مفيدة طبياً، ويتراوح طولها بين 22 و 33 قدماً، ومنها ذات جذع واحد أو جذوع متعددة، والأوراق مركبة، وتحمل كل ورقة من 4 إلى 5 أزواج من الوريقات الرمحيه المسحوبة القمة وهي لامعة بلون أخضر فاتح، الأزهار صغيرة الحجم بنفسجيـة اللون.
وتصل الشجرة لمرحلة الإثمار خلال فترة من سنتين إلى ثلاث سنوات ولكن الإنتاجية القصوى تكون عند عمر يتراوح بين 7 إلى 12 سنة، وتحمل الشجرة عادة ثماراً كثيرة في مجموعات حول الساق والأفـرع الكبيرة، كما أن الثمار عنبية ذات شكل إهلييجى أو بيضاوى يتراوح طولها بين 5 و13سنتيمتراً ذات لون أصفر باهت إلى غامق مقسمة إلى حوالى 5 مناطق بارزة، لذا فإن قطاعها العرضى يظهر في شكل يشبه النجمة، وتكون الثمار الناضجة شفافة، وذات مذاق حلو مع حموضة مقبولة، والثمار غنية بفيتامينات وتؤكل طازجة.
وأشارت إدارة مزرعة أبوظبي العضوية إلى أن هناك إقبالا عالميا على هذا المنتج، نظرا للمزايا التي يتمتع بها، ما ساهم في ارتفاع سعرها في السوق المحلي، لذا حرصت المزرعة على إنتاجها محلياً، وتوفيرها في السوق المحلي، حتى يكون سعرها في متناول جميع الفئات ومختلف الشرائح.
وتقع مزارع أبوظبي العضوية على بعد 15 كيلومتراً شرق مطار أبوظبي الدولي، وتبلغ مساحتها 55 هكتاراً، مقسمة إلى حقل مفتوح، وواحة نخيل، وغابة تحتوي كل أصناف النباتات المحلية، إضافة إلى الثروة الحيوانية مثل الجمال والأبقار والأغنام والدواجن بكل أنواعها، كما توجد في المزارع بيوت محمية لإنتاج الخضراوات والفواكه والأعشاب الطبية على مدار العام بمساحة هكتار ونصف الهكتار من البيوت الزجاجية.
وتم تأسيس المزارع لتكون مركزاً لتجارب الإنتاج العضوي بكل أنواعه النباتي والحيواني، وحصلت على اعتراف عالمي في بداية العام 2007، وتعتبر المزرعة الأولى في الإنتاج العضوي على مستوى المنطقة.

اقرأ أيضا

«تنفيذي الشارقة» يطلع على منظومة التأمين الصحي في الإمارة