الاتحاد

الرياضي

محمد مطر غراب: لا تنزعجوا كرة الإمارات بخير

محمد مطر غراب

محمد مطر غراب

ولأن رأيه يهمنا فقد شاركنا اليوم المحلل البارع محمد مطر غراب، فقال بداية عندما سألته ما هي مشكلة المنتخب الوطني ''الناس مش فاهمة الوضع''، وعندما قلت له ماذا تقصد قال'' لاتنزعجوا·· كرة الإمارات بخير''، لكن الذي يعرف ذلك هم العارفون ببواطن الأمور·· يعني كما تقولون الخبراء·· أما الناس البسطاء الذين لا يعنيهم سوى النتائج فهم غير راضين، ومن الممكن أن تجدهم ساخطين على الأوضاع، لأن النتائج ليست على مايرام·· الخبراء راضون لأنهم يعرفون مثلاً أننا في مرحلة تحرك من الهواية إلى الاحتراف·· وأن الأمور بدأت تمشي في الاتجاه الذي نريده أو نتطلع إليه·· وأقصد تحديداً كل ما يتعلق بالأداء الفني على مستوى الأندية والمنتخبات·· هذه الأمور بدأت تطفو على السطح·· في الأندية مثلاً بدأت عناصر جديدة تثبت نفسها على مستوى اللاعبين المواطنين وانعكس ذلك على المنتخب الوطني، وفي المرحلة الحالية وبعد مباراة إيران في كأس العالم هناك تغييرات طرأت على الأسماء والأشكال في المنتخب الوطني·· وهذا التحرك الذي بدأ وهو مؤشر مهم سوف يستمر ولن نشعر بجدواه الملموسة، إلا بعد سنتين أو ثلاث سنوات على طريق الاحتراف الذي بدأناه·
وبمزيد من التوضيح يقول غراب سأضع النقاط على الحروف، فهذه الحركة التي أتحدث عنها بدأت تحديداً منذ 4 أشهر، فخلال هذه الفترة تغيرت الكثير من الأمور السلبية في عملية الانضباط والجدية، فبدأت السلبيات تختفي تلقائياً، دون مجهود لأن عقلية الاحتراف بدأت تغزو اللاعبين·· وأستطيع أن أقول بكل ثقة في هذا الجانب إن عقلية اللاعبين بدأت في التغير، وهذا الأمر شديد الأهمية، وأعتقد أننا كنا في شك أن يحدث هذا التحول في هذه الفترة القصيرة، وأعتقد أن ذلك شيء إيجابي جداً، ما كنا نتوقعه كبداية على الأقل بهذه السرعة، والأمر الذي لاشك فيه أن هذه التحولات الإيجابية سيكون لها مردود إيجابي للغاية، فهي تخدم اللاعب واللعبة والمنتخبات الوطنية·
ودعني أسألك لتأكيد وجهة نظري كم لاعباً الآن يتنافسون على مراكز في المنتخب الوطني·· ماهو عدد اللاعبين الموجودين في الأندية ويطالب الناس بانضمامهم للمنتخب؟ لو دققت لوجدتهم كثيرين وهذه عوامل إيجابية لم تكن موجودة قبل الأشهر الأربعة التي أتحدث عنها·· وعندما قلت له أذكر لنا بعض الأمثلة قال··الأمريتعلق بأسماء قديمة وأسماء جديدة·· خذ مثلاً من الجدد لاعبا مثل العيناوي أحمد معضد ولاعبا مثل الأهلاوي على عباس·· وهناك أيضا لاعبون قدامى في الخارج أمثال سبيت خاطر وهلال وصالح عبيد ·· هناك مطالبة بعودته·· لاعب مثل أحمد دادا لقد غاب دون حدوث مشكلة·· ولك أن تتصور أن ذلك حدث في الموسم الماضي·· لم يكن أحد سيتقبل ذلك·· وأيضاً لعب الوهيبي هذا الموسم دون ردود فعل قوية لمشاركة ذلك، وغياب ذلك لأن الناس أحست أنه لا فوارق كبيرة في العناصر البديلة·
وعندما قلت له كيف نفهم هذا التناقض ما بين إشادتك بمردود العمل في الـ 4 أشهر الماضية وبين النتائج المخيبة للآمال!! قال محمد مطر غراب الإفرازات الإيجابية التي ظهرت في حاجة لوقت·· في حاجة لعمل·· في حاجة لاستقرار وكم من المباريات·· ولا تنسى أن هذه الإفرازات انتقلت من الأندية إلى الدوري مباشرة ولا تنس أيضا أن المنتخب قبل الأشهر الأربعة كان قد استعد لفترات طويلة على يد المدرب ميتسو·· أما الآن فنحن دخلنا المنافسات دون استعداد·· وكانت هناك نسبة كبيرة من اللاعبين لم تلعب مع بعضها البعض·· وأستطيع أن أقول الآن إن الإعداد لم يكن كافياً لدورة الخليج ومن بعدها لكأس آسيا· مرة أخرى أؤكد أننا نعيش مرحلة جديدة مرحلة متحركة ·· مرحلة انتقالية من هواية إلى احتراف وبالطبع نحن في أمس الحاجة للوصول إلى مرحلة الاستقرار ولكي تنتقل من مرحلة إلى مرحلة أنت تحتاج وقت ·· ووقت ليس بالقصير أيضاً·
نحن جميعا نعلم أن المرحلة التي نعيشها الآن مرحلة لها خصوصية·· ومن طبيعتها أنها لا تعطيك الفترة الكافية للتعامل مع المنتخب·· أنت إذن أمام تحديات لابد أن تتعامل معها بمنطق الاحتراف·· فلابد أن تخلق مباريات وتستغل أيام الفيفا بشكل مدروس·· ولابد أيضاً من اختصار زمن هذا التحرك فأنت أمام عملية إدارة الإحتراف··أمام العقود والانتقالات والسياسات والتنظيم·· ولابد أن تقلل سلبياتك في إدارة الاحتراف حتى تختصر زمن التحرك وصولاً إلى مرحلة الثبات·
هل نحن بلا مشاكل؟
سألت محمد مطر غراب·· هل معنى كلامك أننا بلا مشاكل الآن؟
أجاب قائلا نعم·· نحن لا نعاني من مشكلة في الوقت الحالي·· ومشكلة المنتخب مرهونة بالوضع الحالي·· نحن في مرحلة تغيير ·· مرحلة فرضها عليك الواقع·· مرحلة برز فيها حمدان الكمالي ووليد عباس ومحمد فايز·· هذه المجموعة لعبت وفرضت نفسها لأن هناك مجموعة أخرى اعتزلت اللعب الدولي ومجموعة انخفض مستواها وهكذا·· إذن نحن أمام مخطط من أجل المستقبل·· وأعتقد أننا يجب أن نكون أصحاب نظرة بعيدة ·· أي وطالما أن فرصتنا قلت في المنافسة للوصول لكأس العالم 2010 بجنوب أفريقيا فيجب أن نضع نهائيات 2014 نصب أعيننننا من الآن·· وعلينا أن نخطط لها جيداً ونستفيد استفادة حقيقية من المراحل القادمة أمثال دورة الخليج باليمن بعد عامين وأمثال نهائيات آسيا التي ستقام بقطر ·2011
وبمناسبة الحديث عن المستقبل قال غراب إن 60 بالمائة من منتخب الشباب الإماراتي الواصل إلى نهائيات كأس العالم للشباب بمصر مع الثلث الأخير من 2009 سيدافع عن حظوظنا في المنتخب الأول وسنضع في اعتبارنا ان تكون هذه المجموعة هي زادنا وزوادنا من أجل المنافسة على كأس العالم القادمة في ·2014
ملامح هذا الزمان
وقال مطر باسماً نحن نعيش الآن زمن الاحتراف ولابد لنا من استغلاله وبقوه ونحمد الله أن المجتمع بدأ يتجاوب مع المفاهيم الجديدة والتسميات الجديدة وبصراحة التحول يتم بأسرع مما نتصور سواء في عقلية اللاعبين التي بدأت تتغير كما قلت، أو حتى على صعيد المجتمع نفسه الذي يتأقلم بسرعة مع الأوضاع ·· فمن كان يصدق أن تتحول أنديتنا إلى شركات بمثل هذه السرعة!· اللاعب المحترف أصبحت له وضعية ومكانة بالمجتمع فقد أصبح ينافس أصحاب المناصب العليا·· وبالمناسبة فقصة الدمج الدائرة الآن في إمارة رأس الخيمة هي قصة قديمة ولها حساسيتها المفرطة·· أما الآن في زمن الاحتراف فالناس عندها استعداد لتقبل ما كانت ترفضه، وما كانت تظنه مستحيلا لأن مصلحتها تقتضي ذلك·· والأمر المؤكد أن دمج ناديين كبيرين في رأس الخيمة فكرة يقف وراءها زمن الاحتراف لأن في الدمج قوة ·· ودوري المحترفين في حاجة لقوة·· وإذا أرادت رأس الخيمة أن يكون لها صوت مسموع في دوري المحترفين فليس أمامها إلا التضحية والتضحية تعني تغليب مصلحة الإمارة فوق أي اعتبار آخر ·· والدمج هو الحل·· لأنه يعني القوة ·· والقوة تعني المشاركة في دوري المحترفين·· ويضرب محمد مطر مثلاً آخر لمدى سطوة الاحتراف ولمدى تغلغله بيننا في فترة قصيرة ·· يضرب مثلا بنادي العين الذي كان حتى وقت قريب لا يديره سوى الشيوخ·· أما الآن في زمن الاحتراف فأصبح يدير نادي العين أسماء لا نعرفها مع كل التقدير لها·· لأنها لا تدير نادياً كما كان يحدث من قبل بل تدير شركة!·


نشكر دومينيك ولا نتهمه بالإخفاق ونفاوض الجوهري والشتالي

عندما سألته سؤالاً محدداً يقول هل دومينيك الفرنسي مساعد ميتسو هو مدرب المرحلة؟
أجاب محمد مطر غراب قائلاً لابد أن نتوجه بالشكر للمدرب دومينيك وشخصيا لا أستطيع مثلا أن أتهمه بالإخفاق في الفترة التي عمل فيها مدربا مسؤولا عن منتخب الإمارات·· فقد كان في فترته دلالات طيبة· وعموما فلكل مرحلة من المراحل مدرب يناسبها ·· لقد انتهى زمن استقدام مدرب والسلام·· من منطلق أنه طالما كان اسما كبيرا فذلك يشفع له وهذا يكفيه ·· الآن لا·· الوضع تغير·· وهناك 3 عناصر تتحكم في اختيارات المدرب هي أولا قدراتك البشرية وثانيا قدراتك المادية وثالثا هدفك الكبير الذي تريد تحقيقه من وراء هذا التعاقد أو ذاك·· والعنصر الثالث أراه في غاية الأهمية لأن نوعية المدرب تتحدد بناء على الأهداف الموضوعة في المقام الأول، لذا على اتحاد كرة القدم أن يخضع مرحلة دومينيك للتقييم الموضوعي·· وأن يناقش باستفاضة هدفه من المرحلة القادمة وماذا يريد منها ثم يدرس إمكانياته البشرية والمادية وعلى ضوء كل ذلك يحدد مصير دومينيك ويحدد وجهته الجديدة إذا تراءى له حتمية التغيير·
قلت إن المدير التنفيذي لرابطة المحترفين ''رومي جاي'' الإيطالي رفض فكرة التعاقد مع مواطنه المدرب الشهير أريكو ساكي ليعمل مديرا فنيا لاتحاد الكرة وقال إن هذه المرحلة التي تتحول فيها كرة الإمارات من الهواية للاحتراف تتطلب مديرا فنيا عربيا لأنها فترة عقول إذا جاز التعبير قال غراب أنا لا أمانع هذا الرأي بالمناسبة بل أقول إذا توفر المدير الفني العربي الذي نريده فهذا أفضل لاشك في ذلك·· وبالمناسبة فلابد ان يكون واضحا أن منصب المدير الفني لاتحاد الكرة يختلف عن منصب مدرب المنتخب حتى يكون هناك تخصص دقيق في العمل وحتى لايرسم سياسة اتحاد الكرة مدرب كما كان يفعل ميتسو وتسبب في مشكلة بين اتحاد الكرة والرابطة بل سيكون عمل المدير الفني هو وضع السياسات ويقتصر عمل المدرب على التخطيط للملعب واختيارلاعبيه وإدارة فريقه في التدريبات والمباريات·
ويكشف غراب أسرار الجلسة مع الإيطالي ساكي فيقول إذا أردنا التعاقد معه علينا بناء بنية تحتية لا تأتي بنتائجها إلا بعد 5 سنوات كما كان يقترح·· عموما الأمر كله أمام اتحاد الكرة ورأي الشخصي أن نميل ناحية المدرسة العربية رغم ندرة العناصر·· ولا أذيع سرا إذا قلت إن أمام اتحاد الكرة الآن اسمين عربيين كبيرين سوف نتفاوض معهما قريبا وهما الكابتن المصري محمود الجوهري والكابتن التونسي عبدالمجيد الشتالي·

في اللقاء الأوزبكي كل الحسابات خاطئة حتى في اختيار ملعب المباراة

تحدث محمد مطر غراب بصراحة حول مباراة المنتخب مع أوزبكستان التي انتهت مؤخرا بخسارتنا على ملعبنا وبين جماهيرنا فقال بصراحة كل حسابات هذه المباراة كانت خاطئة وكان لابد من وقوع الخسارة في نهاية الأمر والحسابات الخاطئة يتحملها الجميع مدربا ولاعبين وإدارة فالحسابات الخاطئة كانت في الملعب وخارج الملعب·· فنية ونفسية·· حتى ملعب المباراة كان اختياره خاطئاً بسبب الزحام وشخص مثلي لم يستطع متابعة التدريبات بسبب الزحام إلى الملعب!

إسماعيل مطر ورفاقه خانهم التعبير بعد المباراة الأخيرة

قال غراب إن الروح القتالية للمنتخب لا تشكل عائقا بدليل أنها كانت على أشدها في دورة الخليج بأبوظبي قبل عامين·· أي أنها موجودة وعلينا أن نحسن التعامل النفسي لكل مباراة حتى نحصل منها على ما نريده فنيا ونفسيا·· وقال غراب بمناسبة الحديث عن اللاعبين فقد خانهم التعبير بعد المباراة لأنهم كانوا مشدودين من الخسارة فكان طبيعيا أن تجد تناقضات بين كلام إسماعيل مطر الذي قال هذا هو مستوانا وأن الفريق الافضل فاز·· وبين محمد عمر الذي هاجم كل من يهاجم المنتخب واصفا إياهم بأنهم لايفهمون كرة القدم·

اقرأ أيضا

أجيري: ندرس إجراء تغييرات على تشكيلة منتخب مصر أمام أوغندا