الاقتصادي

الاتحاد

«الإمارات للطاقة النووية» تسجل 75 مليون ساعة عمل آمنة

براكة (من المصدر)

براكة (من المصدر)

أبوظبي (الاتحاد)

أعلنت مؤسسة الإمارات للطاقة النووية إنجازاً جديداً يتمثل في تسجيل 75 مليون ساعة عمل آمنة تماماً في مشروع محطات براكة للطاقة النووية. جاء ذلك، خلال حفل رسمي أقيم في موقع محطات براكة للطاقة النووية للاحتفال بهذا الإنجاز المهم في مجال السلامة والأمان، حضره المهندس محمد إبراهيم الحمادي، الرئيس التنفيذي لمؤسسة الإمارات للطاقة النووية، ومارك ريديمان الرئيس التنفيذي لشركة نواة للطاقة.
وقال المهندس محمد إبراهيم الحمادي، الرئيس التنفيذي لمؤسسة الإمارات للطاقة النووية «يأتي هذا الإنجاز نتيجة لثقافة السلامة والأمان الراسخة لدينا، كما يؤكد التزامنا الثابت بتبني أعلى المعايير العالمية الخاصة بالسلامة والأمان والشفافية، وعدم الانتشار النووي».
وأضاف الحمادي «وبفضل برامج السلامة المتعددة والتعلم المستمر لدينا، إضافة إلى التعاون الوثيق مع المقاول الرئيس والشريك في الائتلاف المشترك، الشركة الكورية للطاقة الكهربائية (كيبكو)، تمكنا من تحقيق هذا الإنجاز الكبير في مجال السلامة والأمان».
ويتزامن هذا الإنجاز مع التقدم الثابت والآمن للاستعدادات التشغيلية للمحطة الأولى في براكة والتي تجريها شركة نواة للطاقة التابعة لمؤسسة الإمارات للطاقة النووية، والمسؤولة عن تشغيل وصيانة محطات براكة للطاقة النووية السلمية في منطقة الظفرة بأبوظبي. إذ من المتوقع البدء في تحميل أولى حزم الوقود النووي في المحطة الأولى خلال الربع الأول من 2020، بمجرد استيفاء «نواة» لكل المتطلبات، وحصولها على رخصة التشغيل من الهيئة الاتحادية للرقابة النووية، الجهة الرقابية المسؤولة عن تنظيم القطاع النووي في دولة الإمارات.
وتتولى مؤسسة الإمارات للطاقة النووية مسؤولية تطوير 4 محطات متطابقة للطاقة النووية في موقع براكة في منطقة الظفرة بإمارة أبوظبي، حيث وصلت نسبة الإنجاز الكلية للمحطات الأربع إلى 93%، بينما وصلت نسبة الإنجاز في المحطة الرابعة إلى أكثر من 83%، والمحطة الثالثة إلى ما يزيد على 91%، والمحطة الثانية إلى أكثر من 95%. وستغطي المحطات الأربع ما يصل إلى 25% من احتياجات دولة الإمارات من الطاقة الكهربائية، حيث ستنتج 5,600 ميجاواط من الكهرباء الصديقة للبيئة، وستحد من 21 مليون طن من الانبعاثات الكربونية كل عام، أي ما يعادل إزالة 3.2 مليون سيارة من الطرقات سنوياً، وهو ما يقارب عدد السيارات المسجّلة في دولة الإمارات العربية المتحدة.

اقرأ أيضا

رأس الخيمة تستقبل 1.12 مليون زائر بنمو 4%