صحيفة الاتحاد

الإمارات

«بيت الخير» تنفق 200 مليون درهم لمساعدة 104 آلاف أسرة

العوضي والمزروعي خلال المؤتمر الصحفي للجمعية (تصوير: حسن الرئيسي)

العوضي والمزروعي خلال المؤتمر الصحفي للجمعية (تصوير: حسن الرئيسي)

سامي عبد الرؤوف (دبي)

أعلنت جمعية بيت الخير بدبي، إنفاق نحو 200 مليون درهم على 104 آلاف أسرة خلال العام الماضي، مشيرة إلى أن هذه المساعدات المقدمة لذوي الدخل المحدود داخل الدولة، تنوعت حسب احتياجات الأسرة، وركزت على المجالات التعليمية والصحية والمعيشية.
ويندرج تحت قائمة المستفيدين من خدمات الجمعية العديد من الفئات، من أهمها 1800 يتيم موزعين على 490 أسرة وحوالي 5500 حالة طارئة شهرياً يتم تلبية حاجتها بسرعة لتتمكن من مواصلة حياتها بصورة طبيعية.
كما أعلنت الجمعية، إطلاق أول تطبيق ذكي شامل لبرامجها ومشاريعها الخيرية البالغ عددها 17 مشروعاً، ويتميز هذا التطبيق المتوافر على أجهزة الهواتف الذكية، بالسهولة والاختصار والمباشرة ويخدم المتبرعين والمحسنين والشركات.
وقال عابدين طاهر العوضي، المدير التنفيذي للجمعية في مؤتمر صحفي يوم الخميس الماضي في مقر الجمعية بمنطقة النهدة بدبي «قيام الجمعية بالتحول الإلكتروني، يأتي استجابة لتوجيهات سمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، في تحويل دبي إلى مدينة ذكية، ومواكبة متطلبات الأجندة الوطنية ورؤية الإمارات 2021 والارتقاء بمؤشرات الإبداع والابتكار والسعادة وتعميم التطبيقات الذكية».
وأضاف «يمكن للجمهور والمحسنين الكرام تنزيل هذا التطبيق الذكي على أجهزتهم الخاصة عبر نظامي أندرويد وآي أو إس، وذلك للتفاعل المباشر والسريع مع جهود الجمعية وأنشطتها الخيرية أينما كانوا داخل الدولة، سواء بالتعرف على أوجه الإنفاق ونوعية الحالات التي تساعدها الجمعية، أو بالتبرع المباشر عبر بطاقات الائتمان، أو معرفة النقاط الجغرافية للمواقع الخارجية المنتشرة في أكثر من مئة موقع في الإمارات المختلفة ليختار الموقع الذي يناسبه».
وأشار العوضي، إلى أن التطبيق الذكي يشمل تقديم المساعدات للحالات الطارئة التي لا يمكن تأجيلها، من خلال حملات إلكترونية سريعة، تبين للمتبرع أهمية المبادرة للعون، كما يشمل احتساب الزكاة الفردية إلكترونياً، وهناك خدمة لكفلاء الأيتام للدخول عبر التطبيق للاطلاع على التقرير السنوي الخاص بهم، وأيضاً التقرير الشهري ومتابعة حالات الأيتام الذين يكفلهم، منوهاً إلى وجود 800 كافل لنحو 1800 يتيم.
وأفاد بأنه يمكن للمتابع عبره أن يرسل ملاحظات واقتراحات للإدارة، وأن يطلب التقدم للجمعية كمتطوع، والتطبيق مرتبط بحسابات التواصل الاجتماعي الخاصة بالجمعية، ويقدم خدمة أوقات الصلاة، كما يمكن للمانحين والمحسنين أن يطلعوا من خلاله على بيانات الإنفاق الشهري التي تعلنها الجمعية تباعاً استجابة لمبدأ الشفافية.
وأكد أن الجمعية دأبت على مواكبة التطور التقني في مسيرتها الخيرية، وأدخلت العديد من التطبيقات الإلكترونية التي ضبطت عملية صرف المساعدات، ووفرت الكثير من التكاليف، وسهلت على المستفيدين، لا سيما الضعفاء وكبار السن وربات البيوت وغيرهم ممن كانوا يضطرون إلى زيارة الأفرع والمراكز كل شهر.
من جهته، ذكر سعيد مبارك المزروعي، نائب مدير الجمعية، أن التطبيق الذكي يضم خاصية التعرف على مواقع التبرع التابعة للجمعية، والبالغ عددها 120 موقعاً في 5 إمارات منها 85 موقعاً في إمارة دبي، مشيراً إلى أن يمكن من خلال «جوجل مابس» التعرف بالتحديد إلى أقرب موقع للتبرع.
وأفاد بأن التطبيق مربوط بحكومة دبي الذكية، ويمكن من خلاله الترويج للمشاريع الموسمية والدائمة التابعة للجمعية، حتى يتسنى للمتبرع اختيار المناسب له، بعد الاطلاع على الشرح المختصر الموجود عن كل مشروع، مشيراً إلى أن الجمعية عمدت في وقت مبكر إلى الأرشفة الإلكترونية لملفات المستفيدين، وطالبي المساعدة، لتوثيق آلاف ملفات الأسر والحالات المحتاجة، والتي بلغت حتى الآن 43 ألف أسرة وحالة، يتم تحديثها سنوياً، ليضاف إليها ما طرأ على كل أسرة وحالة من متغيرات.