الاتحاد

الرئيسية

خليفة: نتطلع لتطوير العلاقات الاقتصادية والاستراتيجية مع بريطانيا

رئيس وزراء بريطانيا يثمّن مواقف الإمارات الرامية إلى تحقيق السلام الشامل في الشرق الأوسط

لندن (وام) - عقد صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، جلسة مباحثات في 10 داونينج ستريت، بلندن أمس، مع ديفيد كاميرون رئيس الوزراء البريطاني، في إطار زيارة سموه الرسمية التي يقوم بها حالياً إلى بريطانيا تلبية لدعوة من جلالة الملكة اليزابيث الثانية.
تناولت المباحثات سبل تعزيز علاقات التعاون والصداقة التي تربط البلدين والشعبين الصديقين في مختلف المجالات، خاصة السياسية والاقتصادية والاستثمارية.
ورحب رئيس الوزراء البريطاني بزيارة صاحب السمو رئيس الدولة والوفد المرافق لسموه، مشيداً بمستوى العلاقات التاريخية التي تربط دولة الإمارات والمملكة المتحدة قيادةً وحكومةً وشعباً في شتى المجالات.
وجرى خلال المباحثات، استعراض عدد من الموضوعات السياسية والاقتصادية والتجارية والاستثمارية، وبحث السبل الكفيلة بتعزيز العلاقات بين البلدين، بما يسهم في فتح آفاق أوسع من التعاون والتنسيق المشترك بين البلدين الصديقين، كما جرى استعراض، وتبادل وجهات النظر حول التطورات والمستجدات الراهنة في منطقة الشرق الأوسط، والجهود الدولية المبذولة من مختلف الأطراف بهدف إعادة الأمن والاستقرار في المنطقة.
وأكد صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، حرص دولة الإمارات على تعزيز التواصل بين البلدين، وتنسيق الجهود المشتركة لما يحقق المصالح المشتركة، ويعود بالخير والمنفعة على شعبي البلدين الصديقين.
وأشاد رئيس الوزراء البريطاني بمواقف دولة الإمارات العربية المتحدة، الرامية إلى تحقيق السلام الشامل في المنطقة، والدفع بمبادرات السلام في العديد من مناطق التوتر، بما يحقق السلام والأمن والاستقرار للشعوب، ويفسح المجال واسعاً أمام تحقيق تطلعاتها في العودة إلى التنمية والبناء.
وقال، إن دولة الإمارات من بين الدول في المنطقة التي يحتذى بها في تطبيق سياسات متوازنة وحكيمة على المسارين الداخلي والخارجي، وتبنى على أسس متينة وأهداف استراتيجية نبيلة تعتمد على إيجاد شراكات عديدة ضمن منظومة دولية واحدة مما مكّنها من إحداث نقلة حضارية غير مسبوقة بين شعوب دول المنطقة.
كما بحث صاحب السمو رئيس الدولة ورئيس وزراء بريطانيا التعاون الثنائي في العديد من المجالات لا سيما الاقتصادية والاستثمارية، في ظل ما تشهده العلاقات الاقتصادية الثنائية من تطور ونمو متواصل في العديد من القطاعات، خاصة الصناعة والتجارة والطاقة البديلة والصحة والتعليم والمجال العسكري وغيرها.
وقال صاحب السمو رئيس الدولة، إن دولة الإمارات تتطلع إلى تطوير علاقاتها الاقتصادية الاستراتيجية مع المملكة المتحدة عبر تحقيق الاستدامة في المشاريع الاستثمارية المشتركة، بما يساهم في رفع معدلات النمو التجاري والاستثماري بين الجانبين إلى مستويات أفضل خلال السنوات المقبلة.
وأبدى رئيس الوزراء البريطاني اهتمام بلاده بتعزيز قنوات التواصل عبر اللجان المشتركة، بهدف إنشاء العديد من المشاريع التنموية والاستثمارية بين البلدين الصديقين».
واتفق الجانبان على تعزيز دور القنوات الحكومية الرسمية للبلدين والقطاع الخاص في توجيه المزيد من الاستثمارات وتعزيزها، وذلك من خلال تفعيل دور القطاع الخاص والمستثمرين في البلدين عبر توفير المزيد من الحوافز والتسهيلات الممكنة التي من شأنها أن تحقق تطورا ملموسا في حجم الاستثمارات المباشرة والعمل على زيادة حجم التبادل التجاري بين الجانبين.
وأعرب صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، في ختام المباحثات عن تقديره والوفد المرافق للحفاوة التي قوبل بها سموه والوفد المرافق من جلالة الملكة إليزابيث، ودوق أدنبرة، والعائلة المالكة، والحكومة والشعب البريطاني الصديق.
وقال سموه “إن هذه الزيارة سيكون لها أعمق الأثر في نفسي ونتائج مهمة في تطور العلاقات بين بلدينا وشعبينا الصديقين”.
بدوره، أكد رئيس الوزراء البريطاني، أن زيارة صاحب السمو رئيس الدولة إلى بريطانيا تشكل خطوة مهمة في مسيرة العلاقات التاريخية بين البلدين الصديقين، وسيكون لها نتائج إيجابية مهمة في تطور العلاقات بينهما مستقبلاً إلى مستويات أكثر تقدما تعكس عمق الروابط بين شعبي وقيادتي البلدين.
وعبر الجانبان عن سعادتهما بالتطور الكبير الذي تشهده العلاقات بين البلدين في مختلف المجالات والتعاون القائم في الجوانب الدفاعية والتجارية، وناقشا الخطوات التي ينبغي على المجتمع الدولي اتخاذها إزاء العديد من القضايا الملحة في منطقة الخليج والشرق الأوسط ككل بما في ذلك التصدي للتحديات التي يفرضها البرنامج النووي لإيران ووضع حد للصراع الدموي والمأساوي في سوريا ودفع عملية السلام بين فلسطين وإسرائيل.
كما اتفق الجانبان على ضرورة تقديم مزيد من الدعم لجهود الاستقرار والتنمية في الصومال وذلك خلال مؤتمر لندن والذي سيعقد الأسبوع القادم.
حضر جلسة المباحثات، سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، وسمو الشيخ حامد بن زايد آل نهيان رئيس ديوان ولي عهد أبوظبي، وسمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية، وسمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم رئيس هيئة دبي للطيران الرئيس الأعلى لمجموعة طيران الإمارات، ومعالي أحمد جمعة الزعابي نائب وزير شؤون الرئاسة، وعبدالرحمن غانم المطيوعي سفير الدولة لدى المملكة المتحدة، ودومينيك جيرمي سفير المملكة المتحدة لدى الدولة، وعدد من كبار المسؤولين البريطانيين في الحكومة.

اقرأ أيضا

لافروف بعد لقائه بومبيو: استشعرت نهجاً أميركيا بنّاء