صحيفة الاتحاد

ألوان

جزيرة إسكتلندية تبحث عن مدرّس لغة عربية

ادنبره (أ ف ب)

يبحث سكان جزيرة إسكتلندية استضافت لاجئين سوريين عن أستاذ يدرّس اللغة العربية لكلّ من الوافدين الجدد والتلاميذ البريطانيين الراغبين في تعلّم لغة أجنبية في المدرسة.
وكانت جزيرة بيوت الواقعة على الساحل الغربي إسكتلنديا بالقرب من غلاسكو من أولى المناطق التي استقبلت لاجئين سوريين في بريطانيا، وذلك سنة 2015.
ويعيش في هذه الجزيرة 70 سورياً، أغلبيتهم من الأطفال، بحسب بيانات تعود لنهاية عام 2017. وصحيح أن الأهل سعداء بتكلم أولادهم الإنجليزية، إلا أنهم يشتكون من غياب مدرّسي لغة عربية، لا سيما إذا اقتضى الحال عودتهم إلى البلد. لذا، قررت السلطات المحلية الاستعانة بمدرّس لغة عربية يعطي حصصاً أيضاً لأطفال الجزيرة.
وقال الناطق باسم المجلس المحلي، إن العائلات السورية منحت سكان جزيرة بيوت «فرصة تعلم إحدى اللغات الأكثر تداولاً في العالم، وسننتهز هذه الفرصة ليستفيد منها تلاميذنا».