الإمارات

الاتحاد

قرقاش: حريصون على مكافحة الاتجار بالبشر بالتعاون الفعال مع الحكومات والمنظمات الدولية

نزيلة في مركز إيواء لضحايا الاتجار بالبشر (الاتحاد)

نزيلة في مركز إيواء لضحايا الاتجار بالبشر (الاتحاد)

أبوظبي (الاتحاد)- اعتبر معالي الدكتور أنور قرقاش وزير الدولة للشؤون الخارجية، وزير الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي، رئيس اللجنة الوطنية للاتجار بالبشر، استضافة الدولة ورش عمل المبادرة العربية لمكافحة الإتجار بالبشر تأكيداً لالتزامها كعضو ناشط في المجتمع الدولي للعمل على القضاء على هذه الآفة، من خلال التعاون الفعال مع الحكومات الأخرى والمنظمات الحكومية وغير الحكومية والمنظمات الدولية.
كما أشار إلى أن استضافة الإمارات ورش عمل المبادرة تبرز مدى تحملها لمسؤولياتها ودورها البارز كجزء لا يتجزأ من الحملة العالمية لمكافحة جرائم الإتجار بالبشر.
واختتمت في أبوظبي أعمال ورش عمل المبادرة العربية لبناء القدرات الوطنية لمكافحة الإتجار بالبشر التي تنظمها المؤسسة القطرية لمكافحة الإتجار بالبشر ومكتب الأمم المتحدة للمخدرات والجريمة، التي استضافتها الدولة بهدف توسيع نطاق انعقاد أنشطة المبادرة ليشمل دولاً عربية أخرى، وتمكين العاملين من تطوير سياسات وآليات ناجحة للقضاء على هذه الجرائم.
وقال قرقاش إن الإمارات حرصت أيضاً على البقاء دوماً في تناغم مستمر مع أفضل الممارسات الدولية، وذلك من خلال ضمان تطبيق مبادئ الأمم المتحدة التي أقرتها مؤخراً، والمتمثلة في الدعوة إلى استراتيجية الركائز الخمس وهي الوقاية والملاحقة القضائية والعقاب وحماية الضحايا والتعاون الدولي.
وتناولت ورشة عمل بناء قدرات العاملين في مجال ضبط جرائم الإتجار بالبشر والتحقيق الجنائي حول مكافحة الإتجار بالبشر موضوع القواعد الأساسية لجمع الأدلة الجنائية في قضايا الإتجار بالبشر، الذي أكد أن الأدلة الجنائية تعتبر مكوناً أساسياً من مكونات قضايا الإتجار، بحكم تبنيها القضايا والملفات المتصلة بالجريمة والملابسات المحيطة بها، موضحة أن معرفة المحققين للقواعد الأساسية المنظمة لجمع الأدلة في مجال قضايا الإتجار يعد شيئاً مهماً لما لهذه القضايا من خصوصيات بحسب الدليل التطبيقي.
كما تناولت ورشة العمل في محور آخر مراحل التحقيق الجنائي في قضايا الإتجار بالبشر حيث أبرزت أهمية استيعاب مراحل وجوانب التحقيق عامة، وتلك المتعلقة بقضايا الإتجار بالبشر خاصة التي تعتبر أساسية ومهمة لكل العاملين في مجال التحقيق الجنائي، والذي يجب أن يكون وفق آليات وضوابط خاصة ومتفق عليها.
أما ورشة بناء قدرات العاملين في الجهات المعنية بالعمل وقطاع العمالة فتحدثت عن أفضل الممارسات في مجال بناء منظومة عمل تأخذ بعين الاعتبار مكافحة الإتجار بالبشر معتبرة أن مكافحة الإتجار في مجال العمل يعتبر من المكونات الأساسية لمنظومة مكافحة الإتجار بالبشر ككل.
كما تناولت الورشة محور التحالف الوطني ودوره في تفعيل آليات مكافحة الإتجار بالبشر في مجال العمل مبينة أن نجاح منظومة مكافحة الاتجار بالبشر عامة يتطلب من كل الجهات المعنية أن تقوم بدورها وتتحمل مسؤولياتها، وذلك في إطار تكاملي وتشاركي يعتمد التنسيق السريع والقريب كمبدأ.

اقرأ أيضا