الاتحاد

الإمارات

مستشفى صقر برأس الخيمة يستقبل 60 طفلاً مريضاً بالربو يومياً

مريم الشميلي (رأس الخيمة) - أكد أطباء وفنيون بمستشفى صقر، التابع لمنطقة رأس الخيمة الطبية، استقبال المشفى أكثر من 60 طفلاً يومياً، يعانون أزمات الربو وحساسية التنفس نتيجة لتغيرات الطقس، وتعرضهم لنزلات برد تصيب الجهاز التنفسي بضيق في التنفس والسعال المستمر.
وقال الدكتور مصطفى النشار المدير الفني للمستشفى، إن المشفى يستقبل أكثر من 1800 حالة شهرياً خلال موسم الشتاء، باعتباره أكثر المواسم عرضه لنزلات البرد وتغيرات الطقس، موضحاً أن الربو حالة مرضية تصيب قنوات التنفس التي تحمل الهواء من الرئتين وإليهما، وتتأثر هذه القنوات عند الأشخاص المصابين بالربو عند الاحتكاك بمسببات الحساسية مثل الإصابة بالبرد والزكام لفترات طويلة أو الحساسية.
ولفت إلى أن هناك عدة أسباب للمرض منها العوامل البيئية مثل الغبار، والرشح، ودخان المصانع، ودخان السجائر، والركض، والانفعال، ورائحة الدهان، وشعر الحيوانات والفرو، والريش، وغبار الشجر والزهور، وثانياً العامل الوراثي والتي قد يرثها الطفل الذي ينحدر من عائلة بها حساسية الصدر أو الأنف أو الجلد و حينها يكون أكثر قابلية واستعداداً للإصابة بالربو عن الأطفال اللذين ينحدرون من عوائل خالية من الحساسية.
وبين الدكتور النشار أن لمرض الربو درجات مختلفة منها الخفيف، ويكون في شكل سعال مزمن خاصة بعد الركض والانفعال وأثناء النوم وعادة لا يكون مصحوبا بضيق في التنفس، ومتوسط ويكون في شكل سعال مصحوب بضيق في التنفس، وربو شديد ويكون في شكل سعال حاد، وضيق شديد في التنفس، وعدم المقدرة على مواصلة الكلام.
ونصح المدير الفني لمستشفى صقر الأهالي الابتعاد عن الأماكن المكشوفة المعرضة للغبار، واتخاذ التدابير اللازمة للأطفال ومرضى الربو وحساسية الصدر مثل تجنب الأتربة ووضع المناديل على الأنف والفم للابتعاد عن مشاكل الربو التي يسببها الطقس المحمل بالملوثات وتجنب الروائح النفاذة والأبخرة والعطور القوية وتجنب نزلات البرد قدر الإمكان.
ويقول المواطن حمد ياسر الطنيجي رب الأسرة، إن لديه طفله تبلغ من العمر 3 سنوات مصابة بربو نتيجة تعرضها الدائم للغبار والأتربة بحكم موقع سكنهم في إحدى المناطق الجبلية والقريبة من الكسارات، ما يتسبب في عرضها وبشكل مستمر لنوبات ربو، رغم اتخاذ الأهل وبشكل مستمر الاحتياطات اللازمة، موضحاً أن موسم الشتاء من الأوقات الصعبة التي تعرض ابنتهم للربو بسبب نزلات البرد التي تنتقل لها من شقيقاتها أو المحيطين من حولها.
وأوضح، أنه يتوجه وبشكل دائم إلى قسم الطوارئ بمستشفى صقر لعلاج ابنته، لافتاً إلى أنه يلاحظ زيادة أعداد الأطفال خلال أشهر الشتاء، ما يتسبب في انتظار ابنته وقتاً أطول لتلقي العلاج.

اقرأ أيضا