الإمارات

الاتحاد

«الشؤون» تبحث تحسين أوضاع الصيادين المعيشية

دبي (الاتحاد) - بحثت معالي مريم محمد خلفان الرومي وزيرة الشؤون الاجتماعية إمكانية تحسين أوضاع صيادي الأسماك المعيشية وتوفير منافذ التسويق لهم، وذلك استقبال معاليها أعضاء الاتحاد التعاوني لجمعيات صيادي الاسماك في الامارات برئاسة علي محمد المنصوري رئيس الاتحاد في ديوان الوزارة بدبي بحضور ناجي الحاي وكيل الوزارة بالانابة وسعيد مبارك بن عمرو مدير إدارة الجمعيات التعاونية. كما بحثت معاليها خلال الإجتماع الاحتياجات الأساسية للصيادين وخطة الاتحاد التعاوني لجمعيات صيادي الاسماك في بناء مقرات لجمعيات الصيادين ، بالإضافة الى بحث توفير مصانع ثلج بالقرب من موانيء الصيد والقيام ببعض المشاريع الاستثمارية التي يعود ريعها للصيادين، وعرض رئيس الاتحاد أهم الانجازات التي حققها الاتحاد في الثلاثة أشهر الماضية والتي تمثلت في زيادة عدد أعضاء الاتحاد بعد انضمام جمعية أم القيوين ورأس الخيمة والبدية، ومضاعفة عدد أعضاء جمعية الصيادين في رأس الخيمة من 90 عضوا الى 200 عضو نتيجة التوعية المستمرة بمفهوم التعاون والعمل التعاوني، مشيراً إلى جهود الاتحاد في عقد العديد من اللقاءات مع المسؤولين لدعم الحركة التعاونية عامة وجمعيات صيادي الأسماك خاصة. وأثنت معالي وزيرة الشؤون الاجتماعية على الجهود المبذولة من قبل الاتحاد للنهوض بصيادي الأسماك والارتقاء بهذه المهنة التي تشكل قطاعاً مهماً في مجتمع الإمارات، مؤكدة معاليها أن الصيادين جزء من هذا المجتمع ويؤدون دورًا حيوياً مهما في الاقتصاد الوطني إذ إن الصيد يحتل مرتبة أساسية بعد البترول في اقتصاد الامارات.
ولفتت معاليها الى أن تطوير هذا القطاع يجب أن يتم وفق الأسس التعاونية التي تولي أهمية أكبر للانسان والاقتصاد الاجتماعي، مؤكدة أن جمعيات الصيادين مؤهلة للعب دور في الارتقاء بهذا القطاع عندما تتوفر فيها الكوادر التعاونية.

اقرأ أيضا

محمد بن راشد يرعى ختام تمرين أمن الخليج العربي 2