الاتحاد

الرياضي

مصر تنجح في مباراة «الأرقام القياسية»

عماد متعب (وسط) يتلقى تهنئة حسام غالي (يسار) وعبدالظاهر السقا

عماد متعب (وسط) يتلقى تهنئة حسام غالي (يسار) وعبدالظاهر السقا

واصل المنتخب المصري لكرة القدم انتصاراته متحدياً توقعات سبقت بطولة كأس الأمم الأفريقية السابعة والعشرين وفاز على منتخب بنين بهدفين نظيفين أمس الأول في الجولة الثالثة الأخيرة من مباريات المجموعة الثالثة في الدور الأول للبطولة المقامة حاليا بأنجولا، وأصبح المنتخب المصري الفائز بلقب البطولتين الأخيرتين هو الفريق الوحيد في البطولة الحالية الذي يحقق الفوز في جميع مبارياته الثلاث التي خاضها في البطولة علماً بأنه ضمن صدارة المجموعة والتأهل لدور الثمانية قبل هذه الجولة.
ورفع منتخب مصر "أحفاد الفراعنة" رصيده إلى تسع نقاط على قمة المجموعة بفارق ثلاث نقاط أمام نظيره النيجيري الذي لحق به إلى دور الثمانية بعدما تغلب على المنتخب الموزمبيقي بثلاثية في المباراة الثانية بالمجموعة.

وتجمد رصيد بنين عند نقطة واحدة في المركز الثالث بالمجموعة وبفارق الأهداف فقط أمام موزمبيق. وقدم المنتخبان عرضاً متوسط المستوى عبر الشوطين، وإن تحسن الأداء في الشوط الثاني الذي شهد عدداً من الهجمات على المرميين. وأكد المنتخب المصري جديته في التتويج للمرة السابعة في تاريخه ووسع رقمه القياسي في السجل الخالي من الهزائم إلى 15 مباراة بينها 12 فوزاً و3 تعادلات.
وخاضت مصر المباراة في غياب 6 لاعبين أساسيين بعدما فضل المدير الفني حسن شحاتة إراحتهم وعلى الرغم من ذلك نجحت في تحقيق الفوز.

وأجرى المدير الفني للمنتخب المصري 6 تبديلات على التشكيلة التي حسمت التأهل أمام موزمبيق 2 - صفر في الجولة الثانية فأراح أحمد فتحي ووائل جمعة وسيد معوض ومحمد زيدان ومحمود عبد الرازق "شيكابالا" فيما غاب هاني سعيد بسبب الإصابة. ودفع شحاتة بأحمد المحمدي وعبد الظاهر السقا ومحمد عبد الشافي ومعتصم سالم وحسام غالي وأحمد رؤوف. في المقابل أجرى مدرب بنين 3 تبديلات على تشكيلته التي خسرت أمام منتخب نيجيريا صفر - 1 فأشرك باسكال أنجان فيليسيان سينجبو وأرنو سيكا مكان إيمانويل ايمورو وستيفان سيسينيون ونوهوم كوبينا.
وهو الفوز الثاني لمصر على بنين في 4 مباريات جمعت بينهما حتى الآن، والتقى المنتخبان مرتين في تصفيات كأس العالم 2006 فتعادلا 3-3 ذهاباً في كوتونو في 4 يوليو 2004 وفازت مصر 4 - 1 إياباً في القاهرة في 4 سبتمبر 2005 وفازت مصر أيضا على بنين 5 - 1 ودياً في القاهرة في 19 نوفمبر 2008.
وحرص المنتخب المصري على أن يقدم في المباراة أقل مجهود ممكن ولم يقدم المستوى المنتظر منه نظرا لتوفير جهده لمباراة دور الثمانية، وسجل أحمد المحمدي الهدف الأول في الدقيقة السابعة من المباراة ثم عزز عماد متعب فوز المنتخب المصري بهدف ثان في الدقيقة 23 .
وشهد ستاد أومباكا الذي أقيمت عليه المباراة بمدينة بنجيلا الأنجولية احتفال أحمد حسن قائد المنتخب المصري بمعادلته الرقم القياسي لعدد المباريات الدولية التي يخوضها أي لاعب مع المنتخب المصري عبر تاريخه.
وخاض حسن المباراة رقم 169 له مع الفريق ليعادل بذلك الرقم القياسي المسجل باسم حسام حسن المدير الفني الحالي لفريق الزمالك المصري، ويستطيع اللاعب تحطيم هذا الرقم من خلال خوض المباراة التالية للفريق في دور الثمانية بالبطولة الحالية والتي سيلتقي فيها مع المنتخب صاحب المركز الثاني في المجموعة الرابعة.
كما يستطيع حسن تحطيم الرقم القياسي العالمي لعدد المباريات الدولية التي يخوضها أي لاعب مع منتخب بلاده والمسجل باسم حارس المرمى السعودي محمد الدعيع (181 مباراة دولية).
قدم المنتخبان عرضا متوسط المستوى في الشوط الأول الذي وضح خلاله تراجع مستوى منتخب بنين عما كان عليه في المباراتين الماضيتين بينما خاض المنتخب المصري هذا الشوط بأقل مجهود ممكن وساعده على ذلك تسجيل هدف مبكر في الدقائق الأولى من اللقاء، كما كان متوقعا، بدأ المنتخب المصري المباراة بتشكيل يضم العديد من العناصر التي لم تكن ضمن التشكيل الأساسي للفريق في مباراتيه السابقتين.
ودفع حسن شحاتة المدير الفني الوطني للمنتخب المصري بعدد من عناصره البديلة لمنحهم المزيد من الخبرة وحساسية المباريات وكذلك منح الراحة لعدد من العناصر الأساسية بعد أن ضمن الفريق التأهل مبكرا لدور الثمانية وتصدر مجموعته بغض النظر عن نتيجة هذه المباراة.
شدد مدرب المنتخب المصري لكرة القدم شوقي غريب على أهمية فوز فريقه على بنين 2 - صفر على الرغم من ضمان التأهل إلى ربع النهائي.
وقال غريب "صحيح إننا كنا ضامنين التأهل إلى الدور ربع النهائي، لكن فوزنا كان مهماً، نحن هنا للدفاع عن سمعتنا كأبطال لأفريقيا، جميع المباريات صعبة لكننا هنا من أجل المنافسة وتحقيق الانتصارات. هذا شعور جميع أعضاء الفريق".
وأعرب غريب عن أسفه لإهدار فرص عديدة للتسجيل، وقال "كان علينا تسجيل عدد كبير من الأهداف، لقد أهدرنا فرصا كثيرة لكن يجب الاعتراف بتألق حارس مرمى بنين الذي تصدى لكرات كثيرة". وتابع "نحن سعداء بالعرض الذي قدمه المنتخب، لعبنا بطريقة هجومية رغم أن المباراة تحصيل حاصل". وأشاد غريب بالقائد أحمد حسن الذي خاض مباراته الدولية الـ169 وأصبح صاحب الرقم القياسي محلياً مع حسام حسن.


أحمد حسن: الكأس أهم من المجد الشخصي

بنجيلا (ا ف ب) - أكد قائد المنتخب المصري لكرة القدم أحمد حسن أن إحراز لقب النسخة السابعة والعشرين من كأس الأمم الأفريقية لكرة القدم المقامة حالياً في أنجولا أهم من معادلته الرقم القياسي المصري في عدد المباريات الدولية.
وقال حسن "معادلة الرقم القياسي في عدد المباريات الدولية إنجاز رائع وشرف كبير جداً بالنسبة لي، لكن إحراز لقب البطولة القارية أهم بكثير من أي ألقاب شخصية لأننا سنظفر به للمرة الثالثة على التوالي، وبالتالي سيكون إنجازاً غير مسبوق".
وأضاف "الفرعون الصغير": "أعتقد أننا وجهنا رسالة إلى جميع المنتخبات المشاركة في البطولة ومفادها أن هدفنا هو إحراز اللقب"، مؤكداً أن "الجهاز الفني طلب مني المشاركة في مباراة أمس الأول لأنه يحتاج الى لاعب خبرة داخل الملعب يقود المنتخب، ووافقت لأنني لا أستطيع التأخر عن الفراعنة" في إشارة منه إلى أن المباراة كانت تحصيل حاصل بما أن مصر كانت ضامنة تأهلها إلى الدور ربع النهائي وكان يتعين على حسن شحاتة إراحته على غرار ما فعله مع أحمد فتحي ووائل جمعة وسيد معوض ومحمد زيدان.
وعادل حسن (34 عاماً) الرقم القياسي المحلي في عدد المباريات الدولية والذي بات يتقاسمه مع المهاجم حسام حسن المدير الفني لنادي الزمالك برصيد 169 مباراة، ويملك أحمد حسن فرصة الانفراد بالرقم القياسي من خلال مشاركته في الدور ربع النهائي
وأعرب حسن عن أمله في أن يكون في قمة مستواه للمشاركة في الدور ربع النهائي وتحطيم الرقم القياسي ورفعه إلى 170 مباراة دولية، مشيراً إلى أنه "طالما باستطاعتي المشاركة مع المنتخب فسأبذل كل ما في وسعي من أجل ذلك".
وكان أحمد حسن ساهم بشكل كبير في تتويج منتخب بلاده باللقب القاري للمرة الخامسة عام 2006 بتسجيله 4 أهداف وتتويجه أفضل لاعب في البطولة، وتألق أيضاً في النسخة الأخيرة في غانا وقاده إلى إحراز اللقب غير أن لقب افضل لاعب كان من نصيب مواطنه حسني عبد ربه.
وتوج حسن باللقب القاري أيضاً عام 1998 في بوركينا فاسو، وهو يطمح إلى لقب رابع في مسيرته على غرار حارس المرمى عصام الحضري في إنجاز غير مسبوق على الصعيد القاري.
ويعتبر حسن من أفضل لاعبي خط الوسط الذين أنجبتهم الملاعب المصرية، فهو يتمتع برشاقة كبيرة تساعده كثيراً على الركض في مختلف أرجاء الملعب بالإضافة إلى مراوغاته وتمريراته الحاسمة التي جعلت منه صانع ألعاب مميزا.
وبعد مشوار احتراف خارجي حافل عاد حسن إلى بلاده لكن هذه المرة للدفاع عن ألوان الأهلي مباشرة بعد الكأس القارية في غانا وساهم معه في إحراز اللقب المحلي مرتين.


صدقي: راضون عن الأداء رغم إضاعة فوز كبير

بنجيلا (الاتحاد) - أبدى الجهاز الفني للمنتخب المصري بقيادة حسن شحاتة رضاه عن فوز فريقه على بنين بهدفين رغم تواضع مستوى المنافس في آخر مباريات المجموعة الثالثة في كأس الأمم الأفريقية “أنجولا “2010.
وقال حمادة صدقي المدرب المساعد إن الأداء كان جيداً، وإن كنا أضعنا أهدافا كثيرة كانت كفيلة بتحقيق فوز كبير، وكنا نبحث عن الفوز لأنه أعطانا الثقة للدور المقبل، وهذا ما كنا نريده رغم حسمنا لصدارة المجموعة قبل بدء المباريات.
وأضاف المدرب المساعد “حاولنا الحفاظ على القوام الأساسي للفريق مع إعطاء فرصة للبدلاء”.
وعن تفضيل شحاتة ورجاله لمنافس بعينه في الدور المقبل رد صدقي “نحترم كل الفرق التي وصلت لهذه المرحلة لأنها أثبتت كونها المنتخبات الثمانية الأفضل”.


السقا: لعبت في مركز جديد

بنجيلا (الاتحاد) - أكد عبد الظاهر السقا مدافع المنتخب المصري أنه خاض مباراة بنين في الجولة الثالثة من كأس الأمم الأفريقية في مركز الليبرو لتعويض غياب هاني سعيد، وقال السقا في تصريحات لقناة “الجزيرة” عقب المباراة: “الجهاز الفني دفع بي في مركز جديد علي لتعويض غياب هاني سعيد، وأعتقد أنني قدمت أداءً طيباً”.
وشارك مدافع إسكشهير التركي في مباراته الدولية الـ111 في التشكيلة الأساسية لمنتخب مصر أمام بنين، واستبدل في الدقيقة 58 بالمهاجم محمد زيدان.
وأضاف السقا “حققنا المطلوب بالحصول على نقاط المباراة الثلاث، فاللقاء كان فرصة لمشاركة عدد من اللاعبين الذين لم يشاركوا من قبل، والجميع قدم أداء مميزاً”.
وأفصح المدافع الدولي عن قراره بالعودة إلى الدوري المصري في الموسم المقبل مؤكداً أن ظروفه الخاصة تدفعه لإنهاء مشواره الاحترافي الطويل.
وقال مدافع المنصورة الأسبق في تصريحات إذاعية: “حان وقت العودة إلى مصر، ظروفي الأسرية الخاصة تدفعني للعودة، وأخبرت مسؤولي إسكشهير برغبتي في عدم تجديد تعاقدي”.
وخاض السقا مشوار احتراف دام ما يقرب من عشر سنوات منذ انتقاله إلى دينزلي سبور التركي عام 1999 وتنقل ما بين خمسة أندية تركية أبرزها جينشربيرليجي وكونيا سبور.
وأكمل السقا “لدي العديد من العروض من أندية مصرية، ولم أحدد قراري بعد، فتاريخي بات حملاً على كتفيّ ويجب أن أفكر جيداً في وجهتي المقبلة”.


المحمدي أحسن لاعب في المباراة: لم أتعمد التسجيل

بنجيلا (الاتحاد) - اعترف أحمد المحمدي ظهير أيمن منتخب مصر بعدم تعمده التسجيل من التسديدة التي أطلقها عند إحراز هدف مصر الأول في مرمى بنين في ختام مباريات الفراعنة في الدور الأول من كأس الأمم الأفريقية.
وقال المحمدي لموقع “في الجول” عقب اللقاء إن عدم تعمده التسجيل لا يقلل من سعادته بالهدف لأنه يكلل جهده على مدى مباريات الدور الأول بالنجاح.
وأوضح الظهير الأيمن لإنبي أنه لعب الكرة بغرض وصولها لأحد المهاجمين ككرة عرضية عادية لكنها خرجت من قدمه بصورة خاطئة لتذهب إلى الزاوية البعيدة من مرمى بنين.
ووقع اختيار اللجنة المنظمة لبطولة كأس الأمم الأفريقية على المحمدي كأفضل لاعب في مباراة مصر وبنين. وعلق المحمدي على اختياره قائلاً “الفوز على بنين أهم بكثير من الاختيار، وأنا لست أول لاعب أفوز بهذه الجائزة بل سبقني إليها أحمد فتحي وأحمد حسن”، وتابع “الفريق المصري لا يهتم بالألقاب الفردية وكل ما يشغلنا هو التأهل إلى المرحلة التالية”، ومواصلة المشوار الناجح حتى حصد اللقب للمرة الثالثة على التوالي.

اقرأ أيضا

دجيكو يجدد عقده مع روما حتى 2022