رضا سليم (دبي) سيطر رحيل عدد من نجوم فريق الشارقة وخروجهم من القائمة المبدئية، التي أعلن عنها البرتغالي جوزيه بيسيرو مدرب الفريق، على نقاشات الجماهير الشرقاوية على مواقع التواصل الاجتماعي، ووضع عدد منهم «هاشتاج» للاعب فايز جمعة الذي قدم مسيرة طويلة مع الملك وأطلقوا عليه «شكرا فايز جمعة» تقديراً لما قدمه مع الفريق، بل إن بعضهم طالب بعودته مجدداً، نظراً لأنه يملك روحاً قتالية في الملعب، وله دور معنوي كبير لتحفيز اللاعبين، على الرغم من اعتراف بعض الجماهير بأنه لم يعد رجل المرحلة من الناحية الفنية، إلا أنه يمثل آخر لاعب في جيل البطولات الذي شارك فريق الملك الشرقاوي في الصعود إلى منصات التتويج. في الوقت نفسه، تنتظر جماهير الشارقة، حسم المفاوضات مع الحارس محمد يوسف والوصول إلى النهاية السعيدة، وقد قطعت إدارة النادي شوطاً كبيراً من المفاوضات، وقدمت له بنود العقد للتوقيع. وعلى الرغم من وجود خلافات في وجهات النظر حول بعض البنود، إلا أن هناك قناعة من الحارس بالاستمرار مع الفريق في الموسم الجديد، وسيتم الإعلان عن الصفقة خلال الساعات المقبلة بعد جلسات عدة بين الحارس وأحمد مبارك مدير الاحتراف. كان الحارس قد صرح للمقربين منه بعدم رغبته في التجديد، وأنه لن يغادر مع الفريق إلى المعسكر يوم الثلاثاء المقبل، إلا أنه عدل عن قراره خلال الساعات الماضية. ويوجد أعضاء شركة كرة القدم بشكل يومي في النادي لحضور التدريبات ومناقشة كل الأمور الخاصة بالفريق، وعلى الرغم من أن العجلة هو المسؤول بصفته مشرفاً على الفريق الأول إلا أن روح الكيان الجديد، تدفع الجميع للعمل صفاً واحداً، من أجل وضع الشارقة الجديد على الطريق الصحيح. من ناحية أخرى، انضم المدافع البرازيلي ديجاو الذي انتهى عقده مع فريق الشارقة إلى صفوف فريق كروزيرو البرازيلي. وكان اللاعب قد زار الشارقة مؤخراً، وحصل على مستحقاته المالية، وودع اللاعبين، وعاد سريعاً إلى البرازيل، خاصة أن أمس الأول كان اليوم الأخير من فترة الانتقالات الحالية. وتسعى إدارة شركة الشارقة لكرة القدم لحسم التعاقدات بالنسبة للأجانب، خاصة أن الفنزويلي ريفاس هو الأجنبي الوحيد في صفوف الفريق، وأبدي بيسيرو رغبته في التعاقد مع لاعب وسط مهاجم وصانع ألعاب. وعلى الرغم من أن بيسيرو طلب عدم التعجل في التعاقد، إلا أن عدداً كبيراً من وكلاء اللاعبين عرضوا عدداً من الأسماء وشرائط الفيديو أمام إدارة النادي والجهاز الفني، في الوقت الذي يطالب البعض بضرورة التعاقد مع الأجانب قبل المعسكر الخارجي، حتى ينسجموا مبكراً مع الفريق.