الاتحاد

الإمارات

160 ألفاً دية وغرامة بحق طبيبة تسببت في وفاة طفل بأبوظبي

إبراهيم سليم (أبوظبي) - قضت المحكمة الاتحادية العليا بتأييد حكم معاقبة طبيبة تسببت في وفاة طفل، بتغريمها 10 آلاف درهم، وبإلزامها بسداد 150 ألفاً من الدية الشرعية المقررة لورثة المجني عليه.
وكانت لجنة ثلاثية فنية، انتدبت من مصلحة الطب الشـرعي، خلصت فـي تقريرها إلى أن الطبيبة تسلمت الطفل وهو في وضع مستقر إلى حد ما، وقامت بإنعاشه، وأن سبب تدهور حالته هو تدخل طبي لا لزوم له، بسبب الخطأ في تقدير وتشخيص الحالة بوجود ريح صدرية بالجهة اليمنى.
كما لم تكن طبيبة الأطفال على قدر كاف من الخبرة والدراية في علاج مثل الحالات الشائعة عند الأطفال الخدج، الأمر الذي أدى إلى تدهور حالة الطفل ووفاته بهذا الشكل المفاجئ.
وكانت الطبيبة قد طعنت على الحكم المطعون فيه مخالفة القانون والقصور في التسبيب ومخالفة الثابت بالأوراق، ذلك أنها تمسكت أمام محكمة الاستئناف، أن خطأ طبيبة النساء والتوليد باتخاذ قرار خاطئ بالولادة القيصرية الطارئة المبكرة بدون داع وكذا خطأ رئيس القسم والطبيبة المناوبة اللذين قاما بمساعدة الطاعنة في قسم الخدج، كان هو السبب المباشر والفعال في وفاة الطفل، إذ أدى خطأ طبيبة النساء والتوليد إلى ولادة الطفل برئة غير سليمة جزئياً ، بما كان يتعين إشراكهم معها في المسؤولية، وإذ قضى الحكم المطعون فيه بإدانة الطاعنة وحدها دون التعرض لمسؤولية طبيبة النساء والتوليد ومسؤولية الباقين، فإنه يكون معيبا بما يستوجب نقضه.
واعتبرت المحكمة أن التعييب غير سديد، ذلك أنه من المقرر في قضاء هذه المحكمة أن مسؤولية الأطباء تخضع للقاعدة العامة، وأنه متى تحقق القاضي وثبت لديه الخطأ المنسوب إلى الطبيب، سواء كان مهنيا أو غير مهني، وأيا كانت درجته جسيما كان أو يسيرا، فإنه يتعين مساءلة الطبيب عن خطئه، ذلك أن إباحة عمل الطبيب مشروطة بأن يكون ما يجريه مطابقا للأصول العلمية المقررة، فإذا فرط في هذه الأصول أو خالفها حقت عليه المسؤولية الجنائية بحسب تعمده الفعل أو تقصيره أو عدم تحرزه في أداء عمله.
كما أن تقرير اللجنة المنتدبة ذكر أنه لم يكن هناك قبول لإجراء العملية القيصرية بشكل مستعجل، الذي أدى إلى أن يعانى الطفل من مشاكل وصعوبة بالتنفس، وأن تفقد المريضة فرصتها في الولادة الطبيعية.
وكان الحكم المطعون فيه قد خلص إلى توافر علاقة السببية بين خطأ الطاعنة ووفاة الطفل نتيجة تدخلها الطبي الخاطئ وفق ما جاء بتقرير اللجنة، وأنه بذلك الحكم يكون قد أعمل صحيح القانون ويضحي تعييب الطاعنة على غير أساس متعين الرفض.

اقرأ أيضا

حاكم الشارقة يفتتح مسجد الشهيد سلطان بن هويدن الكتبي