الاتحاد

الإمارات

40 % زيادة في مراجعي عيادات السكري بأم القيوين

فحوص طبية لإحدى المراجعات في أم القيوين (الاتحاد)

فحوص طبية لإحدى المراجعات في أم القيوين (الاتحاد)

سعيد هلال (أم القيوين) - شهدت عيادات الأمراض المزمنة والسكري في مراكز الرعاية الصحية الأولية بأم القيوين خلال العام الماضي، ارتفاعاً ملحوظاً في عدد المراجعين، الذين بلغ عددهم 5585 مراجعاً، مقارنة بـ 3356 مراجعاً في عام 2011، بزيادة نسبتها 40%.
وأكد سلطان راشد الخرجي مدير منطقة أم القيوين الطبية، أهمية الوقاية من مرض السكري من خلال التغذية الصحيحة وممارسة الرياضة لمدة 30 دقيقة يومياً، والاطلاع على كل ما يتعلق بالمرض في وسائل الإعلام وعبر الإنترنت، لتجنب الإصابة به، مؤكداً أنه تم إعداد برامج توعوية وتثقيفية لمكافحة المرض، والحد من انتشاره بين أفراد المجتمع.
وأشار مدير منطقة أم القيوين الطبية إلى أن عدد مراجعي عيادات الأمراض المزمنة والسكري في عام 2010، وصل إلى 3338 شخصاً بينهم 295 مقيماً، وفي عام 2011 بلغ عددهم 3356 بينهم 306 مقيمين، فيما بلغ عدد المراجعين العام الماضي 5585 مراجعاً بينهم 294 مقيماً.
وأوضح أن عيادات الأمراض المزمنة والسكري موجودة في مركز الخزان الصحي، ومركز السلمة الصحي، وفلج المعلا الصحي، والراعفة الصحي، وتعمل لمدة ثلاثة أيام أسبوعياً وهي الأحد والثلاثاء والخميس، وبها أطباء تم تدريبهم على التعامل مع الأمراض المزمنة مرضى السكري تدريباً كاملاً من خلال الدورات التدريبية والمؤتمرات المختلفة.
وأضاف، أن مرض السكري يعتبر من أكثر الأمراض انتشاراً، وسببه فشل البنكرياس جزئياً أو كلياً في إفراز هرمون الأنسولين، ما يؤدي إلى ارتفاع مستوى السكر في الجسم عن المعدل الطبيعي، وقد ينتج عن الإصابة بالسكري أعراض عدة منها كثرة التبول، والعطش الزائد، والضعف والفتور. وقال الخرجي، أن توعية أفراد المجتمع بمخاطر الإصابة بمرض السكري، تسهم في تعزيز الوعي المتكامل حول المرض، وكيفية التصدي لانتشاره، لافتاً إلى أن الانتظام في ممارسة الأنشطة البدنية اليومية الخفيفة مثل رياضة الجري والمشي والسباحة، تساعد على حماية الشخص من الإصابة بالمرض.
وأشار الخرجي إلى أن المريض بالسكري يمكن معالجته بشكل مناسب بالتعاون مع الطبيب وأخصائي التغذية، بالإضافة إلى الممرضة، مشيراً إلى أن هناك نوعين من السكري الأول يحتاج لحقن الأنسولين، والثاني يمكن علاجه بالأدوية عن طريق الفم، وقد يضطر المريض أحياناً إلى أخذ الأنسولين. وقال، إنه يتم تزويد مرضى السكري، وأفراد أسرهم بالنصائح والإرشادات المطلوبة للسيطرة على المرض والعيش معه بشكل طبيعي، لافتاً إلى أن ارتفاع نسبة الكوليسترول، وارتفاع ضغط الدم والسمنة، وارتفاع معدل السكر بالدم، تعتبر من العوامل الخطرة المؤدية للإصابة بالسكري، وأمراض القلب والشرايين.
ولفت إلى أن المريض عند مراجعته للعيادة يتم التعرف على النبض، وضغط الدم، وحساب معدل الوزن والطول، وقياس محيط منطقة البطن، وبعد ذلك يعرض على الطبيب المختص في العيادة، الذي بدوره يثقف المريض صحياً بإعطائه الإرشادات والنصائح، ومن ثم الكشف عليه من خلال الإحساس بالجلد والأطراف مع الكشف على تدفق الدم في القدم، كما يقوم الطبيب بطلب تخطيط قلب المريض مع تحويله لقسم العيون لمستشفى أم القيوين.
وأضاف، أن الطبيب يجري تحاليل دورية لمرضى السكري والأمراض المزمنة مثل السكر الصائم والتراكمي، وفحص الكولسترول والدهنيات فحص الألبيومين ووظائف الكلى والكبد، لمعرفة مدى استجابة المريض للعلاج، والكشف عن مضاعفات للأمراض المختلفة مثل تأثير مرضى السكري على الكلى، ويقوم الطبيب بمراجعة نتائج التحاليل وتعديل أو تغير الأدوية والنظام الغذائي إذا لزم الأمر أو تحويل المريض لمركز راشد لعلاج السكري بعجمان أو التحويل لمستشفى أم القيوين في حالة وجود مضاعفات لعمل المزيد من الأشعة التشخيصية والتحاليل.
وأكد أن المنطقة الطبية مستمرة في تنفيذ المحاضرات والندوات التثقيفية لتوعية أفراد المجتمع بمخاطر الإصابة بمرض السكري، كما أنها تقوم بتوزيع أجهزة قياس نسبة السكر في الدم على المرضى، وتثقيف الجمهور بأهمية تناول الوجبات الغذائية الصحية، لحمايتهم من الإصابة بمرض السكري، بالإضافة إلى إجراء الفحوص الدورية لقياس ضغط الدم وشبكية العين، وعمل الكليتين.

اقرأ أيضا