الاتحاد

الرياضي

بولتر وهورن وبلاند يتصدرون جولة الافتتاح

بولتر وهورن وبلاند يتصدرون افتتاح «أبوظبي للجولف»

بولتر وهورن وبلاند يتصدرون افتتاح «أبوظبي للجولف»

تصدر الإنجليزي ايان بولتر، المصنف في المركز الـ12 عالمياً فعاليات اليوم الأول لبطولة أبوظبي للجولف، التي تنظمها هيئة أبوظبي للسياحة وتستضيفها العاصمة أبوظبي لغاية يوم الأحد المقبل، بعدما تمكن من إنهاء الحفرات الـ18 في نادي أبوظبي للجولف بواقع 7 ضربات تحت المعدل.
وتقاسم بولتر، الذي سجل 10 انتصارات خلال مسيرته الاحترافية، المركز الأول مع الجنوب أفريقي كيث هورن، والإنجليزي ريتشارد بلاند، بعدما قدم الأخيران أداء متميزاً منهيان الجولة الأولى في 65 ضربة (7 ضربات تحت المعدل). وعبّر النجم الإنجليزي بولتر عن سعادته بالنتيجة التي حققها في اليوم الأول للمنافسات.
وقال: "لم أتوقع أن أحرز هذه النتيجة فقد وصلت إلى أبوظبي يوم الثلاثاء الماضي ولم يكن لدي متسع من الوقت، ولهذا كثفت تدريباتي ويبدو أنها أثمرت".
وأضاف: "في كل مرة أخرج فيها إلى المسطحات الخضراء أفكر في تحسين تصنيفي العالمي وبالطبع سيكون للقب بطولة أبوظبي دور كبير في تعزيز مركزي في المنافسات اللاحقة وخاصة رايدر كاب".
ويتطلع بولتر، الذي يشتهر بملابسه الملفتة للانتباه ومهاراته الكبيرة في لعبة الجولف، لانتزاع اللقب من مواطنه باول كايسي المصنف السابع عالمياً.
من جهة أخرى، كان الإسباني ألفارو كويروس أول من أنهى منافسات الجولة الأولى للبطولة، مسجلاً 6 ضربات تحت المعدل.
جاء ذلك بعد عرض لافت قدمه النجم الإسباني الفارو، الذي اشتهر في الدورة السابقة للبطولة لإدخاله الكرة في ضربة واحدة من مسافة 186 يارد، أنهى خلاله 3 حفر بواقع ضربة تحت المعدل.
وتمكن الإنجليزي ستيفن دود، الذي ذاع صيته في الجولة الأوروبية لضرباته الطويلة التي يصل معدلها إلى 310 ياردات، من إثبات علو كعبه في اللعبة منهياً 8 حفر من أصل 18 بواقع ضربة تحت المعدل "بيردي".
ولم تقتصر ساحة المنافسة على دود والفارو، إذ أنهى كل من الأرجنتيني دانيل فانكسيك والاسكتلندي باول لوري والايرلندي روري ماكلروي والسويدي الكسندر نورين والدانيماركي اندريه هانسن الجولة الأولى للمنافسات بواقع 66 ضربة (6 ضربات تحت المعدل)، وبهذا تقاسم 7 لاعبين المركز الثاني في اليوم الأول للبطولة، التي يتخذ كأسها شكل صقر مجنح.
وعلى صعيد آخر، جاءت نتائج بطولة المسعود للهواة والمحترفين، التي انطلقت من خلالها رسمياً فعاليات الدورة الخامسة لبطولة أبوظبي أمس الأول، لتعطي إشارة هامة إلى الأسماء المرشحة بقوة للفوز باللقب.
وقاد الأميركي الشاب انتوني كيم، المصنف في المركز الـ 24 عالمياً والذي يشارك للمرة الأولى في البطولة، فريقه "هيئة أبوظبي للسياحة"، إلى مركز الصدارة منهياً جميع الحفرات الـ18 للملعب في 55 ضربة (17 تحت المعدل) ومتقدماً بفارق 3 ضربات عن أقرب منافسيه.
يشار إلى أن البطولة تشهد منافسة مجموعة من أشهر أقطاب اللعبة المصنفين عالمياً وعلى رأسهم لي ويستوود (المركز الـ 4) وهنريك ستينسون (المركز الـ 7)، وجيف اوجلفي (المركز الـ 9)، وروري ماكلروي (المركز الـ10)، وايان بولتر (المركز الـ 12)، وسيرجيو جارسيا (المركز الـ13)، وكاميلو فيليجاس (المركز الـ24)، بالإضافة لصاحب اللقب مرتين باول كايسي (المركز الـ8)، وصاحب لقب العام 2008 مارتين كايمار (المركز الـ14).


تنطلق 28 يناير
النجوم في بطولة «شاطئ السعديات الكلاسيكي»

أبوظبي (الاتحاد) - أكد نخبة من ألمع نجوم الجولف حول العالم مشاركتهم في بطولة "شاطئ السعديات الكلاسيكي"، التي تقام في ملعب شاطئ السعديات للجولف في وقت لاحق من شهر يناير الجاري وتستضيفها "شركة التطوير والاستثمار السياحي" بالتعاون مع لاعب الجولف العالمي جاري بلاير.
وستكون البطولة أول فعالية رياضية يستضيفها نادي جولف شاطئ السعديات، الذي يضم ملعب الجولف الوحيد في المنطقة الذي يحظى بحفر تطل مباشرة على شاطئ البحر.
ويتصدر قائمة لاعبي الجولف المتنافسين في البطولة، التي تقام في 28 يناير، نجم الجولف الأيرلندي روري ماكلروي (22 عاماً)، الذي يعتبر أفضل لاعب جولف شاب في العالم، إلى جانب دارين كلارك، الذي تغلب على عملاق الجولف تايجر وودز في بطولة "اندرسون كونسالتينج ماتش بلاي" في عام 2000.
وتستقطب البطولة مجموعة من لاعبات الجولف المحترفات، من بينهن كاتريونا ماثيو، صاحبة لقب بطولة بريطانيا المفتوحة للسيدات، وميليسا ريد وهنريتا زول، النجمتان الصاعدتان في منافسات الجولة الأوروبية للاعبات الجولف المحترفات، وماريا فيرتشينوفا، أول روسية تحظى بعضوية الجولة الأوروبية للسيدات، فضلاً عن سارا ستيرك، المذيعة المتألقة في قناة "بي بي سي" الرياضية. وأشارت "شركة التطوير والاستثمار السياحي"، المطوّر الرئيس لجزيرة السعديات ونادي جولف شاطئ السعديات، إلى أن بطولة "شاطئ السعديات الكلاسيكي" ستلعب دوراً مهماً في ترسيخ مكانة أبوظبي كإحدى أهم وجهات رياضة الجولف الصاعدة على المستوى الدولي.
وقال أحمد حسين، الرئيس التنفيذي للعمليات في "شركة التطوير والاستثمار السياحي" ونائب مدير عام "هيئة أبوظبي للسياحة": "تتزامن البطولة مع افتتاح نادي جولف شاطئ السعديات؛ ولذا فنحن سعداء لاستقطاب نخبة من أبرز لاعبي الجولف المحترفين ومشاهير عالم الرياضة في هذه المناسبة المهمة.
وتقدم بطولة "شاطئ السعديات الكلاسيكي" الدعم لخمس مؤسسات خيرية لها نشاطات إنسانية على الصعيدين المحلي والعالمي، وهي: "مؤسسة زايد العليا للرعاية الإنسانية وذوي الاحتياجات الخاصة"، و"مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان"، و"هيئة الهلال الإحمر الإماراتية"، و"مركز المستقبل لذوي الاحتياجات الخاصة"، و"مؤسسة جاري بلاير".
وقال لي تيبلر، المدير التنفيذي في شركة التطوير والاستثمار السياحي: "تمثل بطولة (شاطئ السعديات الكلاسيكي) إضافة نوعية إلى بطولة أبوظبي للجولف وبرنامج بطولات الجولف التي تستضيفها الإمارة، وتجمعاً رياضياً يهدف إلى مساعدة المؤسسات الخيرية والإنسانية للقيام بدورها تجاه المجتمع".
من جهته، أثنى الجنوب أفريقي جاري بلاير، مصمم ملعب السعديات للجولف، على الجهود التي تقدمها الجهات المشاركة في البطولة بهدف مد العون للفقراء والمحتاجين. وقال: حصلت البطولة على الدعم الذي تستحقه سواء من زملائي اللاعبين أو مشاهير عالم الرياضة حول العالم، وأنا سعيد جداً بذلك.
وينضم إلى المشاركين الاسكتلندي المتألق سام تورانس، كابتن الفريق الأوروبي الفائز في بطولة "رايدر كاب 2002" وتاسع أنجح لاعب في تاريخ الجولة الأوروبية للاعبي الجولف المحترفين. ويتنافس إلى جانب تورانس كل من اللاعب الإنجليزي بيتر ميتشيل، الذي يعد أحد أبرز مدربي الجولف في العالم، وكوستانتينو روكا، أشهر لاعب جولف أنجبته إيطاليا حتى الآن.
وتجمع البطولة مجموعة من مشاهير رياضة الركبي حول العالم، من أمثال البريطاني جافين هاستينجز، والجنوب أفريقي فيكتور ماتفيلد، فضلاً عن لاعب الكريكت البريطاني الأسبق والمحلل الرياضي ألان لامب.
وسيلعب المتبارون في هذه المنافسات التي تضم المحترفين والهواة على جميع الحفر الـ18 في ملعب شاطئ السعديات للجولف، ويضم كل فريق مشارك أربعة لاعبين – أحدهم من المشاهير أو أحد لاعبي الجولف المحترفين.
ولجمع الأموال بغرض الأعمال الخيرية، يقام حفل رسمي في فندق قصر الإمارات في أمسية فعاليات البطولة، يتخلله مزاد خيري على أكثر من 50 جائزة وقطعة تذكارية تبرعت بها جهات مختلفة راعية للحدث، وذلك بحضور مجموعة من أشهر النجوم في عالم الترفيه والرياضة.


البطل ينال 364 ألف دولار

أبوظبي (الاتحاد) - ينال المتوج بلقب البطولة إلى جانب الكأس المصمم على شكل صقر مجنح جائزة مالية تبلغ 364 ألف دولار.
والمعروف أن جوائز البطولة التي تبلغ 2.2 مليون دولار توزع بنسب متفاوتة على 65 لاعباً وهم الذين سيتمكنون بنهاية الجولة الثانية اليوم للعبور إلى الأدوار النهائية حيث ينال الوصيف نحو 243 ألف دولار والثالث نحو 137 ألف والرابع 109 آلاف والخامس نحو 93 ألف وهكذا تتراجع النسبة كلما كان الترتيب متأخرا وصولا إلى المركز 65.

الملا يحقق 3 ضربات فوق المعدل

أبوظبي (الاتحاد) - حقق النجم السعودي عثمان الملا 3 ضربات فوق المعدل في الجولة الأولى وينتظر ان يحسن اللاعب من معدل ضرباته خلال الجولة الثانية اليوم وكان الملا أول سعودي يفوز ببطولة “أرامكو” السنوية للجولف في العام 2008.

5 ضربات فوق المعدل للمشرخ

أبوظبي (الاتحاد) - أنهى لاعبنا أحمد المشرخ الجولة الأولى من البطولة بـ5 ضربات فوق المعدل ويبحث اللاعب عن تحسين معدله خلال الجولة الثانية اليوم، وتأتي مشاركة المشرّخ في إطار برنامج رعاية المواهب الشابة الذي يحظى بدعم هيئة أبوظبي للسياحة، الجهة المنظمة، وتعد هذه المشاركة الأولى للمشرخ في الحدث.

جمهور كبير متوقع اليوم

أبوظبي (الاتحاد) - يتوقع أن يقبل عدد كبير من الجمهور لمتابعة البطولة اليوم وغدا خاصة أنها تصادف عطلة نهاية الأسبوع وقد كان الحضور في اليوم الافتتاحي أمس قليلاً حيث حرص الجمهور الذي تابع المنافسات منذ الصباح الباكر وحتى الخامسة مساء على مرافقة اللاعبين من حفرة إلى أخرى.


أرجأ الاحتفال بعيد ميلاده
الفارو: من الصعب الحفاظ على معدل تحت 6 ضربات

أبوظبي (الاتحاد) - على الرغم من الانطلاقة الجيدة التي حققها كويروس الفارو في اليوم الأول للمنافسات، إلا أنه كان واقعياً عندما تحدث عن فرصه في إحراز اللقب.
وقال: “أظن أنه سيكون من الصعب المحافظة على نتيجة 6 ضربات تحت المعدل خلال الجولات الثلاث المقبلة للبطولة”.
وأضاف الفارو، الذي سجل انتصارات عالمية في كل من قطر والبرتغال وجنوب افريقيا: “تزيد عادة قوة الرياح في فترة بعد الظهر، وتصبح اللعبة أقوى وأسرع، وعندما نأخذ الرياح بعين الاعتبار أعتقد بأن 17 ضربة تحت المعدل هي نتيجة جيدة لإنهاء هذه المنافسات”. وأوضح الفارو بأن كل حفرة تتصف بميزة معينة تتيح للاعب تحسين أسلوبه عندها. وقال: “لم تكن تلك الجولة الأفضل بالنسبة لي، إذ يتعين على تحسين أسلوبي في اللعب أكثر من ذلك”.


لوري: المسطحات تناسبني

أبوظبي (الاتحاد) - أعرب الاسكتلندي باول لوري، الذي سجل خمس انتصارات في منافسات الجولة الأوروبية خلال مسيرته الاحترافية، عن ارتياحه باللعب في اليوم الأول للبطولة. وقال: «يبدو الملعب بحال جيد بالنسبة لي والمسطحات الخضراء تناسب أسلوبي في اللعب، نجحت في تسجيل عدد كبير من التسديدات الموفقة، وخاصة تلك التي قمت بها بمضارب حديدية، في بعض الأحيان لم يكن تركيزي في أحسن حالاته إلا أن اعتماد المضارب الحديدية كان حلاً مثالياً لتصحيح مسار الكرة».
وأشاد لوري بأجواء البطولة والتي وصفها بالمثالية من حيث الطقس وجاهزية الملعب.


استعراض الافتتاح

أبوظبي (الاتحاد) - شارك فيصل الشيخ مدير الفعاليات بهيئة أبوظبي للسياحة المنظمة للبطولة في افتتاح البطولة أمس الأول باللعب مع الايرلندي وروري ماكلروي حيث قدما أداء استعراضياً ضمن افتتاح بطولة المسعود للهواة والمحترفين والتي شهدت اقبالاً كبيراً من الهواة الذين شاركهم اللعب نخبة المحترفين المشاركين في الحدث


رحب بالمشاركين في النسخة الخامسة
سلطان بن طحنون: أبوظبي ترسخ موقعها على خريطة الجولف العالمية


أبوظبي (الاتحاد) - رحب معالي الشيخ سلطان بن طحنون آل نهيان رئيس هيئة أبوظبي للسياحة بالمشاركين في بطولة أبوظبي للجولف التي تشهد مشاركة أكبر عدد من اللاعبين المحترفين في مسيرة هذا الحدث الرياضي السنوي المرموق الذي كان ميلاده في العام 2006 لتتوالى النجاحات عاماً بعد آخر.
وقال معاليه: تابعنا على مدى السنوات الماضية تطور البطولة واكتسابها أهمية متزايدة، بالتزامن مع مضي الإمارة قدماً نحو ترسيخ موقعها على خارطة وجهات الجولف المفضلة في العالم، وسلطت هذه البطولة الضوء على نادي أبوظبي للجولف بسهوله الخضراء التي تفرض على اللاعبين مستويات عالية من التحدي، وبحيراته، ومبناه ذي التصميم المعماري الفريد على شكل صقر مجنح، وهو أحد الرموز التراثية الإماراتية.
وأضاف معاليه: تمتلك أبوظبي العديد من المرافق الراقية منها نادي جولف شاطئ السعديات، الذي صممه جاري بلاير، ويتضمن حفرا تطل على مباشرة على مياه الخليج العربي والمؤهل لاستضافة البطولات العالمية، ويحافظ هذا الملعب على عناصر الطبيعة المحيطة، ويلمس جميع من تتاح لهم فرصة زيارته أو اللعب عليه هذا البعد البيئي من خلال مشاهدة الدلافين في الخليج وأعشاش السلاحف النادرة على شاطئ السعديات، ما يجري حالياً وضع اللمسات الأخيرة على ملعب عالمي جديد في جزيرة ياس، في حين تحتضن مدينة العين ملعباً يتضمن 18 حفرة ويوفر فرصة استثنائية لممارسة الجولف وسط المناظر الطبيعية وفي الخلفية يبدو واضحاً جبل حفيت.
وقال معاليه: بينما نحتفي بمرور 5 أعوام على انطلاقة بطولتنا نحتفل كذلك بالتقدم الكبير في البنية التحتية الرياضية للجولف، واتساع قاعدة ممارستها بين مواطني الدولة ومنطقة الخليج بصفة عامة، ويسرنا بالتأكيد مشاركة لاعب إماراتي وآخر سعودي في هذه الدورة.
واختتم معاليه قائلاً: المنافسات التي انطلقت أمس بمشاركة 8 من أفضل 15 لاعباً في العالم منهم بول كايسي، حامل لقب بطولة أبوظبي للجولف، ولي ويستوود، المصنف الأول في أوروبا ستكون قوية على مدى أيام البطولة متمنياً التوفيق والاستمتاع للجميع سواء من الزوار والجمهور من المواطنين والمقيمين أو الإعلاميين واللاعبين.




تقدم حوافز مميزة
اللجنة المنظمة تدعو كافة قطاعات المجتمع للتطوع


أبوظبي (الاتحاد) - دعت اللجنة المنظمة للبطولة كافة قطاعات المجتمع للتطوع ودعم الدورة الخامسة للبطولة وتستمر حتى الأحد المقبل.
وتحتاج البطولة، التي تنظمها هيئة أبوظبي للسياحة، إلى حوالي 400 متطوع للعمل كمراقبين ومسجلين للنقاط وحاملين للوحات النتائج وغيرها من المسؤوليات والأدوار في الحدث العالمي المدرج ضمن برنامج الجولة الأوروبية للاعبين المحترفين.
وتتيح البطولة، الفرصة أمام المتطوعين للقاء نخبة من أبرز لاعبي الجولف المحترفين.
وقال فيصل الشيخ، رئيس قسم الفعاليات في “هيئة أبوظبي للسياحة”: “استطاعت بطولة أبوظبي للجولف فرض مكانتها في زمن قياسي بين أوساط رياضة الجولف الدولية، وما كنا لنحقق هذا النجاح لولا الدعم الكبير الذي أولاه قطاع المجتمع في الإمارات.
وأضاف: تفسح البطولة المجال أمام جمهور وهواة الجولف في الدولة للتواصل عن قرب مع أبرز اللاعبين المحترفين في العالم، وتساهم هذه الفرصة في إثراء تجربة الزوار والمقيمين على السواء.
وحرصت اللجنة المنظمة على توفير العديد من الحوافز والتسهيلات للمتطوعين، حيث يحصل كل واحد على تدريب مسبق قبل البطولة، وإذا ما عمل في أول يومين فإنه سيحظى ببطاقة تخوله الدخول المجاني إلى النادي في اليومين الثالث والرابع للحدث، ويحصل المتطوع أيضاً على طقم ملابس من صنع “كوتر أند باك” يحمل شعار البطولة.


كايمار يسعى لتكرار تجربته «الثالثة»

أبوظبي (الاتحاد) - سطع نجم الشاب كايمار بين أوساط لاعبي الجولف المحترفين في العام 2008 عقب فوزه بلقب الدورة الثالثة لبطولة أبوظبي للجولف، وكاد مطلع العام 2009 أن يصبح أول لاعب يسجل فوزين متعاقبين في الحدث لولا تقدم الانجليزي باول كايسي عليه بمعدل ضربة واحدة، الأمر الذي أجبره على الاكتفاء بالمركز الثاني.
وأعرب كايمار، 25 عاماً، عن سعادته بالمنافسة على لقب البطولة مجدداً وقال: لأبوظبي مكانة خاصة عندي فقد شهدت أول فوز أحققه في بطولة عالمية للمحترفين، وكل مرة أمشي فيها على المسطحات الخضراء للملعب الوطني أتذكر تلك اللحظة التي اعتليت فيها منصة التتويج. ستكون العاصمة الإماراتية أفضل مكان أبدأ منه موسم العام 2010، وآمل أن أحقق نتيجة جيدة تعزز فرصي في المنافسات اللاحقة”.
وأضاف: “أنا راضٍ عن النتائج التي حققتها بعد إحرازي لقب بطولة أبوظبي، وأحاول على الدوام البحث عن طرق جديدة لتحسين أدائي في اللعب. ركزت خلال فترة الشتاء على مضاعفة التدريبات لأكون على أتم الاستعداد للتحدي القادم”.
وحقق كايمار، الذي جاء ثالثاً في منافسات “السباق إلى دبي”، نتائج طيبة في البطولات العالمية التي خاضها خلال مسيرته الاحترافية وسجل 3 انتصارات منذ العام 2008.
وأثبت الشاب الألماني قدرته على منافسة أقطاب اللعبة الأوروبيين بعدما تغلب على نجم الجولف المصنف الرابع عالمياً لي ويستوود في بطولة “فرنسا المفتوحة للجولف الستوم 2009”. وبعدها بأسبوع واحد، سجل كايمار لقبه الثاني للعام 2009 في بطولة اسكتلندا المفتوحة” بعدما كان متأخراً بفارق ضربة ونجح في اليوم الأخير للمنافسات بالتقدم مسجلاً ضربتين تحت المعدل ومنتزعاً الفوز من الاسباني جونزالو فيرنانديز كاستانو والفرنسي رفايل جاكلين.
ويدرك كايمار أن عليه تقديم أفضل ما لديه إذا ما أراد تسجيل ثاني انتصار له في أبوظبي، خاصة وأن البطولة تشهد منافسة أسماء لامعة في عالم الجولف من أمثال ويستوود وكايسي، فضلاً عن السويدي هنريك ستينسون المصنف السابع عالمياً، والإيرلندي روري ماكلروي المصنف العاشر عالمياً، والاسترالي جيف اوجلفي المصنف في المركز الـ 11، والاسباني سيرجيو جارسيا المصنف في المركز الـ 13 عالمياً، ونجم الجولف الأميركي أنتوني كيم.


«الاتحاد للطيران» تطلق نادياً للجولف

أبوظبي (الاتحاد) - أطلقت الاتحاد للطيران نادي الاتحاد للجولف، وهو نادٍ صُمّم خصّيصاً ليوفّر لأعضاء برنامج مكافآت ضيف الاتحاد، الحائز جوائز عالمية، مجموعة من الأحداث والخدمات والعروض الحصرية.
ويمكن لأعضاء ضيف الاتحاد الانضمام لنادي الاتحاد للجولف مجاناً خلال بطولة أبوظبي للجولف.
ومن المزايا التي يوفرها النادي عروض عطلات خاصة للجولف وفرصة للعب الجولف في العديد من الملاعب حول العالم عبر وجهات الاتحاد للطيران.
وتقديم دروس تعليمية احترافية عبر الإنترنت، تحت إرشاد وإشراف كلود هارمون، أحد مدربي الجولف العالميين، وتقديم تخفيضات وعروض خاصة على أفضل المنتجات الخاصة بالجولف.
وألتقى هنري تومب، أول أعضاء النادي، مع سيرجيو جارسيا، نجم بطولة “رايدر كاب” الأوروبية في حلبة جزيرة ياس خلال التحدي الأخير والمشوّق الذي تنظّمه الاتحاد للطيران، حيث قاما بضرب كرة الجولف إلى أبعد مسافة يمكن أن تصل إليها فوق المسار المستقيم الأطول لحلبة السباق.
وقال بيتر بومجارتنر، رئيس الشؤون التجارية في الاتحاد للطيران: “إننا ملتزمون بتقديم مزايا فريدة ومبتكرة لأعضاء ضيف الاتحاد، وقد وجدنا أن هناك العديد منهم من محبي ولاعبي الجولف البارعين، لذا يسرّنا أن نطلق هذا المنتج الشيّق الذي سيكون صلة الوصل بينهم وبين ملاعب الجولف في أبوظبي وغيرها من وجهات الاتحاد للطيران حول العالم.


بعد فوزه بدبي ديزرت كلاسيك وقطر ماسترز
السويدي ستينسون يتطلع للثلاثية الخليجية

أبوظبي (الاتحاد) - يتطلع السويدي هنريك ستينسون المقيم في الإمارات والمصنف في المركز الثامن عالمياً، الذي سبق له الفوز في بطولة “دبي ديزرت كلاسيك” و”قطر ماسترز”، أن يكون أول لاعب أوروبي يحقق لقب أبرز ثلاث منافسات جولف عالمية تقام في منطقة الخليج.
ويأمل ستينسون الاستفادة من إقامته في الإمارات ومعرفته الجيدة بأرض الملعب الوطني في أبوظبي لفرض نفسه إلى جانب أقطاب اللعبة الذين أكدوا مشاركتهم للتنافس على لقب البطولة التي تنطلق اليوم وتستمر حتى الأحد المقبل، ومنهم لي ويستوود المصنف الأول في أوروبا وصاحب لقب منافسات “السباق إلى دبي”، والانجليزي باول كايسي حامل لقب البطولة مرتين والمصنف السابع عالمياً، والأيرلندي روري ماكلروي المصنف التاسع عالمياً.
وقال ستينسون: “أعرف الملعب الوطني جيداً، وأستمتع باللعب فيه فمسطحات العشب القصير عريضة وتناسب أسلوبي. استطعت في مشاركاتي السابقة تحقيق نتائج جيدة، ولكني أتطلع إلى إحراز المركز الأول لأكون اللاعب الأوروبي الأول الذي يفوز بأبرز بطولات الجولف التي تقام في دول الخليج”.
وسبق للسويدي ستينسون، 33 عاماً، المشاركة في جميع دورات البطولة منذ انطلاقتها الأولى في العام 2006، وكان على وشك رفع كأس البطولة الذي يتخذ شكل صقر مجنح في دورتي العام 2006 و2008، إلا أنه اضطر للاقتناع بالمركز الثاني تاركاً اللقب لكل من الأميركي كريس دي ماركو والألماني مارتين كايمار على التوالي.
وبعد ابتعاده عن قائمة المتصدرين في دورة العام 2009، يضع السويدي نصب عينيه التقدم على التشكيلة القوية للاعبي الجولف المشاركين في بطولة العام 2010 والفوز بلقب الدورة الخامسة للحدث.
وأضاف ستينسون، الذي بدأ مشواره الاحترافي في العام 1998: “عاندني الحظ في شهر يناير الماضي، ولهذا ركزت على التدريب وتحسين مستوى لعبي في فترة الشتاء، وآمل أن أحقق أداءً جيداً هذه المرة”.


الملا يطمح إلى بداية قوية

أبوظبي (الاتحاد) - قال السعودي عثمان الملا الذي يعد أصغر لاعب جولف عربي يفوز ببطولة لاعبي الجولف العرب الهواة عندما كان في الـ 21 من العمر، بأهمية البرامج الداعمة للمواهب الشابة في تحسين مستقبل اللعبة في منطقة الشرق الأوسط.
وقال الملا، الذي كان أول سعودي يفوز ببطولة “أرامكو” السنوية للجولف في العام 2008: “هناك العديد من المحاولات الرامية لإشراك أكبر عدد ممكن من لاعبي الجولف الناشئين في منافسات الجولف المحلية وإتاحة الفرصة لهم للتنافس على أعلى المستويات”.
وأضاف: “عندما ينجح لاعب جولف عربي في الاحتراف والتنافس في البطولات الدولية سـيتشـجع الآخرون على المضي قدماً وتحقيق أحلامهم في اللعـبة، وسـتكون فرصة اللعب في منافسات عالمية كبطولة أبوظبي للجولف حافزاً هاماً لتحقيق طموحاتهم”.


برنامج اليوم الثاني

أبوظبي (الاتحاد) - يختتم اليوم الدور التمهيدي للبطولة بالجولة الثانية حيث تفتح الأبواب في الساعة 6:45 صباحاً ثم يبدأ اللعب في الساعة 7:20 وتستمر المنافسات حتى الساعة 5:45 حيث يتأهل بعده 65 لاعباً للأدوار النهائية.
وكانت البطولة قد انطلقت بمشاركة 126 لاعباً يمثلون 126 دولة من بينهم 118 عضواً من الاتحاد الأوروبي و8 لاعبين من بين أفضل 15 محترفاً قدموا بدعوة خاصة. يذكر أن البطولة انطلقت بنظام 72 حفرة وأربع جولات.


حقائق مدهشة

أبوظبي (الاتحاد) - يروى الملعب الوطني بنادي أبوظبي للجولف بـ 600 جالون من مياه التصريف المعالجة تتدفق إلى ملاعب الجولف كل عام، وهناك 30 ألف متر من الكابلات التلفزيونية و25 ألف متر من الصقالات و8 آلاف متر من الكابلات الكهربائية و6500 متر من المناطق المظللة و200 شجرة نخيل مزروعة حديثاً، و62 موظفاً يعملون، و36 هكتاراً من الأراضي الوعرة و28 طناً من التجهيزات التلفزيونية، و11 هكتاراً من مسالك اللعب وهكتاران من المناطق الخضراء.


جهود إعلامية خلف “الكواليس”

أبوظبي (الاتحاد) - يبذل القائمون على المركز الإعلامي للبطولة الذي يشرف عليه دينا فاروق ومليسا جرين وحازم عسلية جهوداً كبيرة حيث يقومون على خدمة نحو 50 إعلامياً توافدوا من كل بقاع العالم لمتابعة البطولة.
وقد جهز المركز الإعلامي بكافة المعينات التي تسهل عمل الإعلاميين للقيام بعملهم على النحو المطلوب.

اقرأ أيضا

رئيس كاف يشيد بجاهزية مصر لاستضافة أمم أفريقيا رغم ضيق الوقت