القاهرة (الاتحاد) تكشف «الاتحاد» كواليس جلسة عقدها مؤخراً مرتضى منصور رئيس نادي الزمالك مع إيناسيو المدير الفني للفريق خلال الساعات القليلة الماضية في الساحل الشمالي، وشهدت اعتراف البرتغالي بأنه فشل في السيطرة على اللاعبين ويعاني من أزمة ثقة، بعد رفض معظمهم تنفيذ تعليماته داخل الملعب وخارجه، وهو ما يهدد الفريق خلال مشاركته في البطولة العربية. ورواية إيناسيو أصابت مرتضى منصور بصدمة، ليتخذ قراراً بإقالته عقب أي إخفاق بمواجهات البطولة العربية، وليس كما يتصور البعض أن مرتضى سيمنح المدرب مساحة من الوقت لحين الانتهاء من مواجهة المصري في الكأس. وعلمت «الاتحاد» أن إيناسيو يتعرض لمضايقات هدفها «تطفيش» المدرب، ومن المتوقع أن يترك «البرتغالي» موقعه بكامل إرادته خلال الأيام القادمة، كرد فعل سريع تجاه الضغوط التي يتعرض لها، ولذا تم ضم طارق يحيى مؤخراً في موقع المدرب العام، بعد الاتفاق معه على تصعيده لتولى القيادة الفنية للفريق عقب رحيل إيناسيو. وأكد طارق يحيى المدرب العام الجديد للزمالك أنه لا يستطيع التأخر عن نداء ناديه في أي منصب، موضحاً أنه يتعاون مع إيناسيو من أجل مصلحة «الأبيض»، وقال:لا بديل عن الفوز ببطولة كأس مصر والبطولة العربية. وطوي الزمالك صفحة الإخفاقات المحلية والأفريقية مؤقتاً، من أجل خوض البطولة العربية التي يأمل أن ينقذ التتويج بلقبها موسمه، ويسعى الزمالك لتجاوز الخروج من دور المجموعات في دوري أبطال أفريقيا، إضافة إلى الإخفاق في التأهل للبطولة القارية العام المقبل، بعد إنهاء الدوري المحلي في المركز الثالث. وكان مجلس إدارة الزمالك أجرى تعديلات على الطاقم التدريبي المعاون لإيناسيو، قبل ساعات من انطلاق البطولة العربية وعين طارق يحيى مساعداً للمدرب البرتغالي، والحارس السابق حسين السيد مديراً للكرة.