محمد سيد أحمد (القاهرة) يقص الوحدة شريط مبارياته في البطولة العربية، بمواجهة نصر حسين داي الجزائري، في الساعة السابعة والنصف مساء اليوم بتوقيت أبوظبي، على ستاد السلام بالعاصمة المصرية القاهرة، في افتتاح منافسات المجموعة الأولى والبطولة، التي يقام حفل افتتاحها الرسمي عقب المباراة مباشرة، يعقبها اللقاء الثاني في المجموعة، بين الأهلي المصري والفيصلي الأردني. وتأتي مواجهة «العنابي» التي يدشن بها مشاركته الأولى في البطولة، بعد نحو أقل من أسبوعين على بداية إعداده للموسم الجديد، تحت إشراف مدربه الجديد الروماني لورينت ريجيكامب، ومن دون 7 من عناصر الفريق، أبرزهم النجم إسماعيل مطر قائد الفريق، وطارق الخديم، وأحمد راشد، ومحمد العكبري، وأحمد العكبري، وخالد الظنحاني، وعبد العزيز الحمحمي، ومحمد راشد، وعبد الله الكربي الذين فضل الجهاز الفني إراحتهم. وفي المقابل، فإن «أصحاب السعادة» يعتمد على مجموعة من الشباب الذين تتاح لهم الفرصة لإثبات جدارتهم، قبل الإعلان عن القائمة النهائية التي يعول عليها ريجيكامب في الموسم الجديد، وتغادر إلى المعسكر الخارجي بالنمسا 8 أغسطس المقبل، كما أن الفرصة مهيأة أمام المغربي مراد باتنا الذي انتقل حديثاً إلى الفريق، خلفاً للتشيلي خورخي فالديفيا، والمدافع عبد الله الظنحاني للظهور مع الفريق، في أول مباراة رسمية له بالموسم الجديد، وتأتي بعيداً عن الضغوط، حيث يعتبر الجهاز الفني أن المشاركة في البطولة، تأتي ضمن التحضير للموسم، ولكن ذلك لن يمنع أن يكون هناك حرص كبير من «أصحاب السعادة» على تقديم مستويات متميزة، والبحث عن نتائج إيجابية. ويتوقع أن يدفع المدرب بتشكيلة تضم راشد علي في حراسة المرمى، ومحمد برغش، وشانج ريم، وحمدان الكمالي، ومحمد سيف في الدفاع، ومحمد الشحي، وسلطان الغافري، وخالد باوزير في الوسط، ومراد باتنا، وخليل إبراهيم، وتيجالي، في الهجوم، على أن يحتفظ بجوجاك على مقاعد البدلاء ويتم الدفع به في الشوط الثاني. وأجرى الوحدة منذ وصوله إلى القاهرة الاثنين الماضي تدريبات صباحية ومسائية يومياً، عمل خلالها الجهاز الفني على رفع الجاهزية البدنية للاعبين، بجانب العمل الفني، والذي بلغ ذروته في الأيام الثلاثة الماضية. في الجهة الثانية، تكتسي مواجهة «العنابي» أمام نظيره نصر حسين داي بالصعوبة، عطفاً على المردود الجيد للمنافس، والذي يشارك في البطولة، بوصفه وصيف بطل كأس الجزائر الموسم الماضي، ويعد نصر حسين داي الملقب بـ «المدرسة» من الفرق العريقة التي قدمت العديد من نجوم الكرة الجزائرية، بقيادة رابح مادجر. ويتطلع نصر حسين داي الذي يخوض المشاركة الرابعة في تاريخه في البطولة العربية، إلى التتويج بلقبه الأول، وإبقاء كأس البطولة في الجزائر، بعدما توج مواطنه اتحاد العاصمة باللقب في النسخة الأخيرة 2012- 20113، وتملك الأندية الجزائرية في رصيدها أربعة ألقاب في البطولة العربية الأول بواسطة وداد تلمسان 1988، والثاني والثالث عن طريق وفاق سطيف بطل نسختي 2007 و2008 «دوري أبطال العرب»، بجانب لقب النسخة الأخيرة في 2012- 2013 لاتحاد العاصمة. ويخوض المنافس الجزائري مواجهة اليوم، في ظل تغييرات كبيرة على تشكيلته، بعد تعاقد إدارة النادي مع 11 لاعباً جديداً، معظمهم من الوجوه الشابة، ويغيب عن الفريق الجزائري أمام الوحدة الليلة عدد من الأساسيين، منهم حسين العرفي ورودين ياسين وقوجيل ضياء الدين، كما لن يشارك الغيني محمد كومباسا بعد تخلفه عن التدريبات. وكان الفريق الجزائري قد وصل إلى القاهرة قبل أيام، وأجرى عدداً من الحصص التدريبية بالعاصمة المصرية اختتم بها إعداده للبطولة. إعداد جيد للموسم الجديد ريجيكامب: الاستفادة من المشاركة أهم من النتائج القاهرة (الاتحاد) شدد لورينت ريجيكامب، المدير الفني للوحدة، على أن البطولة تأتي في إطار التحضير للموسم الجديد لـ«العنابي»، خاصة أنه بدأ الإعداد منذ 10 أيام فقط، وأن الأهم بالنسبة له هو تفادي الإصابات خلال المباريات، معتبراً أن أفضل تدريب للفريق من خلال خوض مباراة، لذلك يشعر بالسعادة لمشاركة «العنابي» في البطولة بالأجواء التي يعيشها الفريق، مشيراً إلى أن اللاعبين أيضاً سعداء بالوجود في المحفل العربي. وقال ريجيكامب في المؤتمر الصحفي أمس: «نحترم كل المنافسين في المجموعة التي أعتقد أنها قوية، وكما ذكرت لا تهمنا النتائج، بقدر ما يهمنا أن نستفيد من المشاركة في إعداد الفريق بشكل متميز للموسم الجديد الذي نستهله بمباراة «السوبر» أمام الجزيرة في مصر أيضاً، ونعرف أن النتائج للتاريخ، ولكن نتطلع إلى تحقيق أهداف خاصة بنا، في ظل وجود غياب لاعبين مهمين، كما أن ضيق الفترة بين بدء التحضير والبطولة، يجعل من الصعب الوصول إلى 100% من الجاهزية، لكن مع ذلك فإن ثقتي كبيرة باللاعبين، وفي قدرتهم على تقديم مستويات متميزة، خاصة أن لدينا عدداً من لاعبي الخبرة، ونلعب من دون أي ضغوط، ونتمنى أن نفوز بالبطولة، وكما ذكرت هدفنا عدم تعرض اللاعبين للإصابات».