الإمارات

الاتحاد

«الهلال» تنظم مسيرة للتوعية باضطراب التوحد

مشاركون في «سباق الخير» (من المصدر)

مشاركون في «سباق الخير» (من المصدر)

أبوظبي (الاتحاد)- نظم فرع الهلال الأحمر بدبي، بالتعاون مع مركز الطفل للتدخل الطبي المبكر، ومدينة دبي الطبية، مسيرة للتوحد تحت شعار “سيروا لأجل التوحد” في حديقة زعبيل بدبي بمشاركة ستة آلاف شخص من مختلف الجنسيات.
وتضمنت المسيرة التي تهدف إلى زيادة التوعية باضطراب التوحد، عروضا موسيقية ولوحات استعراضية شارك خلالها مجموعة من متطوعي الهلال الأحمر فرع دبي بمرافقة شخصية “هليل” الذي شارك الأطفال والحضور ابتهاجهم وفرحهم، كما تضمنت فقرات للرسم على الوجوه ومسابقات وتوزيع هدايا على الأطفال المشاركين بجانب حملة بعنوان “معا نضيء دبي أزرقا”، وحفل عشاء للتوعية باضطراب التوحد برعاية مؤسسة الوليد بن طلال الخيرية العالمية.
كما تضمنت فعاليات المسيرة تنظيم مسيرة بعنوان “من أجل التوحد”، بجانب العديد من الأنشطة التعليمية وورشة عمل في مقر وزارة الصحة في دبي تسلط الضوء على أهمية الكشف المبكر وسبل الفحص المتطورة والتدخل المبكر ما يساعد على تثقيف المتخصصين في الرعاية الصحية في دبي وتقديم الدعم اللازم لهم للقيام بفحص دقيق واكتشاف الإصابة عند الأطفال الذين قد يكونون معرضين للخطر في مرحلة مبكرة. وأكد محمد عبد الله الحاج الزرعوني مدير فرع الهلال الأحمر بدبي حرص الهلال على تكثيف برامجها النوعية التي تخص الطفولة عموما والأطفال من فئة ذوي الإعاقة خصوصا من خلال دعمهم ومساندتهم للتفوق على إعاقتهم وتحويلهم إلى طاقات للإبداع والابتكار بدل الانعزال والإحباط، خصوصا أن اضطراب التوحد مازال يجهله الكثيرون ولا يعلمون كيفية التعامل. وأشار إلى أهمية مثل هذه البرامج والمبادرات التي تهدف إلى تسليط الوعي المجتمعي للتعريف بأعراضه المبكرة ووسائل التعامل معه وسبل التغلب عليه حيث تؤكد التقارير والدراسات العالمية أن شخصيات دولية معروفة لها شهرتها الواسعة مصابة باضطراب التوحد ولكنهم استطاعوا أن يحولوا إعاقتهم إلى مصدر إبداع وتميز وابتكار.
من جانبها، قالت الدكتورة هبة شطا مدير عام مركز الطفل للتدخل الطبي المبكر إن الهدف من المسيرة التأكيد على أهمية دمج المصابين باضطراب التوحد بمجتمعهم المحيط وعائلاتهم التي تبدأ بالمراحل التعليمية المبكرة وفي المدارس والجامعات والمعاهد لتحويلهم إلى قوة منتجة وفاعلة في مجتمعهم وإلحاقهم بسوق العمل.
من ناحيته، أعرب مروان عابدين المدير التنفيذي لمدينة دبي الطبية عن فخره بالجهود التي يبذلها مركز الطفل للتدخل الطبي المبكر والهادفة إلى تسليط الضوء على اضطراب التوحد .. مشيرا إلى أن تنظيم هذه الأنشطة المجتمعية يأتي في طليعة الأولويات للفت الانتباه إلى هذا الاضطراب حيث أكدت هذه الأنشطة فعاليتها في تحقيق الأهداف المرجوة.
من جان آخر، أعربت مؤسسة زايد العليا للرعاية الإنسانية وذوي الاحتياجات الخاصة عن بالغ تقديرها لمبادرة شركة الاتحاد للطيران الناقل الوطني لدولة الإمارات العربية المتحدة بشأن تخصيص ريع “سباق الخير” سباق المرح الذي نظمته الشركة في إطار احتفالاتها المتواصلة بمناسبة مرور عشرة أعوام على تأسيسها لمركز أبوظبي للتوحد التابع للمؤسسة.
وقال محمد محمد فاضل الهاملي نائب رئيس مجلس الادارة الأمين العام للمؤسسة إن شركة الاتحاد للطيران كمؤسسة وطنية متميزة تبادر في تقديم كافة أشكال الدعم والرعاية لفعاليات المؤسسة لخدمة طلابها من فئات ذوي الإعاقة، مشيداً بالدور الكبير الذي تقوم به الشركة ضمن إطار المسؤولية المجتمعية وحرص قيادتها على التفاعل بإيجابية مع الحملات التي تقوم بها مؤسسة زايد لمصلحة الفئات المشمولة برعايتها.
وأضاف “أتمنى تحقيق مزيد من التعاون بين مؤسسة زايد العليا للرعاية الإنسانية وذوي الاحتياجات الخاصة والاتحاد للطيران في المستقبل”.
شارك في الماراثون الخيري معالي اللواء الركن عبيد الحيري سالم الكتبي، نائب القائد العام لشرطة أبوظبي، عضو المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي ومعالي عبدالله راشد خلف العتيبة، رئيس دائرة النقل، عضو المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، ومحمد فاضل الهاملي، نائب رئيس مجلس الإدارة والأمين العام لمؤسسة زايد العليا للرعاية الإنسانية وذوي الاحتياجات الخاصة، رئيس اتحاد الإمارات لرياضة المعاقين وعدد من ضباط الشرطة.
ويعود ريع السباق إلى مركز أبوظبي للتوحد، الذي يوفّر خدمات في الطب النفسي والتعليم للأطفال المصابين بالتوّحد ويساعدهم على الاندماج في المجتمع. وحظي الأطفال المصابين بالتوّحد بلفتة ورعاية من مشرفيهم الذين عمدوا بدورهم إلى المشاركة في السباق.

اقرأ أيضا

محمد بن راشد يرعى ختام تمرين أمن الخليج العربي 2